“اللاجئون” و”المهن الذكورية”.. أبرز موضوعات مهرجان “سينيدلتا” الوثائقي بالإسكندرية

خلال اليوم الثاني لمهرجان “سينيدلتا” الأول للأفلام الوثائقية، والذي يستمر ثلاثة أيام في الإسكندرية، تصدرت المخرجات قائمة العروض المشاركة في المسابقة.

دارت موضوعات الأفلام المشاركة، حول مشكلات اللاجئين السوريين، متمثلة في قصة في فيلم “لاجئء في طريق الخروج” من إخراج نهلة النمر، وفيلم نعمة من إخراج نهال حسين، عن قصة فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة من الصم و البكم، وتصور حياتها و تعاملها مع العالم الخارجي و مع أسرتها.

وكذلك فيلم “مش للبنات” من إخراج داليا فيظي، عن قصة ثلاث فتايات يمارسن مهن يرجعها المجتمع إلى فكرة المهن الذكورية، مثل الميكانيكا وسائقة توكتوك ومنجدة أثاث، وفيلم “هي والمرور” من إخراج نهى بظاظو، الذي يتحدث عن النساء اللواتي يقودن الفيزبا والدراجة البخارية، وفيلم خلاص من إخراج نورهان كمال، وفيلم الرملة من إخراج ياسمين عبد الفتاح، وكاتستروفا “الكارثة” من إخراج سارة الشوبشكي.

إضافة إلى أفلام مخرجين شباب مثل فلمي “يحيي و”وحيد” من إخراج أحمد إيهاب عن قصة ارشيفية لشاب من ذوي الاحتباجات الخاصة، وكيف أنه كسر حاجز القلق من الناس، وكيف كان يتعامل معهم، وكذلك فيلم “ايمانويل” عن قصة راقص أفريقي يعيش في مصر، وعن حياته، وفيلم “أبي” من إخراج محمد عادل، الذي أهدى الفيلم لأسرته، والذي تدور أحداثه عن فكرة رعاية الأب المريض الذي فقد قدمه.

وبعد عرض الأفلام تناقش الحضور مع صناع الأفلام، الذين رأوا أن أهم الصعوبات التي كانت تواجهم عدم توفر الإمكانيات وجهة الإنتاج لهذه النوعية من الأفلام بالشكل الكافي، خاصة أن كثير من المهرجانات تتطلب أن يكون الإنتاج ضخم أو تابع لشركة إنتاج لقبول العمل هذا، كما تقول المخرجة نهلة النمر.

https://www.youtube.com/watch?v=chMkrE68GS0

بينما يقول أحمد إيهاب، مخرج فيلم “يحيى”، و”وحيد” إن من الأمور التي شجعته على إخراج فكرته، خوفه في طفولته ممن يعانون من متلازمة داون وكيفية التعامل معهم، لكن مع اقترابه من بطل فيلمه  كسر هذه الفكرة وهذا الإحساس.

وعن مهرجان “سينيدلتا” يقول أحمد رجب، المنسق الإعلامي للمهرجان، أحد العاملين بشركة فيج ليف للإنتاج الفني، إن هذا المهرجان تم الإعداد له منذ عام تقريبا، ووقع الاختيار على منطقة الدلتا لتكون بعيدة عن المدن الكبرى، وكذلك لوجود مواهب كثيرة ممن يحبون صناعة الأفلام الوثائقية.

https://www.youtube.com/watch?v=CgZvNhJEtYA

 

وتابع أنه نظمت عدة ورش عمل في كيفية إنتاج الفيلم الوثائقي، شارك فيها شباب من دول مختلفة منها مصر وتونس ولبنان وألمانيا وأمريكا، ووصل عدد الورش إلى 25 ورشة، ووضع في نهاية الورشة إنتاج مشروعات أفلام وثائقية و الإعداد لمسابقة أفلام وثائقية مفتوحة لمن هم خارج الورشة، ليحصل الفائز على إقامة فنية لمدة أسبوعين في أوروبا، في استضافة إحدي المؤسسات الشريكة لمشروع سينيدلتا.

ويضيف أن هذا البرنامج نُظم بالتعاون مع المؤسسة الإيطالية “البحث والتعاون”، وشركة الإنتاج المصرية فيج ليف ستوديو، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، وبالتعاون مع المعهد السويدي بالإسكندرية، ومعهد جوته بالإسكندرية، والمعهد الفرنسي، المعهد الدنماركي المصري للحوار، وعدد من المؤسسات المحلية والدولية.

وعن تكرار التجربة  يقول رجب: هناك نية لتكرار المهرجان العام المقبل، وسنحاول أن نطور البرنامج ليضم عددًا أكبر من الخبرات من مصر وخارجها

ويضيف أن من يرغب في المشاركة من الشباب صناع الأفلام الوثائقية، يمكنه التقدم وللتعرف عن الموعد الذي سنعلن عنه للمهرجان يمكن متابعة ضفحاتنا على “فيسبوك” https://www.facebook.com/cinedelta/?fref=ts

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى