فيديو وصور| الطرق الصوفية في نجع حمادي تحتفل بمولد الشيخ عمران الأنصاري

عادات، تقاليد، أعراف تجمع عليها أبناء الطرق الصوفية بنجع حمادي شمالي قنا، فيأتي هذا بهودجه، ويأتي الآخر بحصانه، ويجئ ثالث بجمله، بينما يتجمع العشرات يلتفون حول ضريح الشيخ عمران الأنصاري، للاحتفال بـ”الليلة الكبيرة” رقصا على نغمات المزمار، كما يجوبون الشوارع والأزقة بنجع حمادي، لزيارة باقي أضرحة الأولياء.

يقول خالد أبونظير، أحد منظمي الحفل السنوي لمولد الشيخ عمران بنجع حمادي، إن الحفل يقام لمدة 3 أيام، وينتهي اليوم الجمعة بخروج “التوب”، بالإضافة إلى بعض المراسم الدائمة والمميزة للحفل منها: التحطيب والمدح وتلاوة الأناشيد الدينية والرقص على المزمار البلدي.

وأوضح أبونظير “الحفل كان سابقا يقام على مدار 15 ليلة، ولكن تم تقليص مدة الاحتفال، إلا أن الأمر لم يعد كالسابق، فاقتصر على الاحتفال لمدة 3 أيام فقط، تقام فيها المآدب وتقدم فيها المشروبات ويقوم الشيوخ بالإنشاد والمديح”.

وبالنسبة للمبنى الخاص بالضريح الأثري، والذي ضم لوزارة الآثار في عام 2002، يوضح الدكتور محمود عبدالوهاب مدني، الباحث الأثري، أن ضريح الشيخ عمران يقع جنوب غرب مبنى الحرملك، ويتكون من الضريح وقاعة الدرس والمئذنة، أما الضريح فهو بناء مربع الشكل من الخارج ومثمن من الداخل تعلوه قبة ذات قطاع نصف مستدير مثبت بها من أعلى ساري معدني يعلوه هلال، وللضريح مدخلان الغربي وهو الرئيسي والشرقي وهو يفتح على داخل القصر.

ويتابع “أما قاعة الدرس تقع جنوب الضريح وهي عبارة عن بناء مربع يقوم على أعمدة تحمل عقود بشكل حدوة الفرس، تحمل فوقها سقف خشبي مكون من ألواح وبراطيم خشبية خالية من الزخارف، ويتوجها من أعلى شرافات هرمية الشكل”.

ويشير مدني إلى أن المئذنة تقع بين الضريح وقاعة الدرس وهي مصمتة ويبدوا أنها لم تكن تستخدم للآذان حتى لا يرى من يصعد إليها من بداخل القصر، ومكونة من طابقين، مسقط كل منهما مربع الشكل وبكل منهما دخلات مستطيلة تتخللهما دخلات معقودة بعقد حدوة فرس”.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى