أثار وأماكنأصل و فصل

شارع المحطة بدشنا.. تاريخ وحكايات لم تخلو من السياسة

شارع المحطة هو واحد من أهم الشوارع الرئيسية بمدينة دشنا، وشاهد عيان على تاريخ المدينة وحكاياتها المنسية.

يمتد الشارع من مبنى محطة القطار شرقا حتى نهر النيل غربا، وترجع أهميته إلى وجود محطة القطار به وعدد من المصالح الحكومية، أهمها مجلس المدينة.

مجلس مدينة دشنا- خاص ل “ثقافة وتراث “
تاريخ الشارع

يلفت عطا الله عبد الوهاب، 79 عاما، سكرتير مجلس المدينة الأسبق، إلى أن الشارع الحالي المسمى بشارع المحطة، كان يسمى قديما بشارع ترعة النيل، وذلك لتفرع ترعة من النيل كانت تمر في وسط الشارع وتنتهي أسفل شريط السكة الحديد في شكر قناة صرف تعرف باسم (البربخ) مشيرا إلى أن الكتلة السكنية في ذلك الوقت كانت تقع على جانبي الترعة والتي استمرت حتى فترة العشرينيات، حيث تم ردمها وبحلول فترة الخمسينات تغير اسم الشارع إلى شارع المحطة.

مبان قديمة

ويشير منصور مبارك، مدير أملاك دشنا، إلى أن شارع المحطة يتميز بمجموعة من المباني الأثرية القديمة، منها مبنى مجلس المدينة القديم، الذي يزيد عمره عن مائة عام، وكان مدرجا ضمن البيوت القديمة ذات الطابع المعماري، ولكنه تهدم، ويستخدم حاليا كمخزن تابع للمجلس، بالإضافة إلى مبنى المحطة القديم والذي بناه الإنجليز في العشرينيات، وكان مصمما على الطراز الإنجليزي من الخشب، وبعد تجديد المحطة في الثمانينيات لم يبق من مبنى المحطة القديم سوى الكوبري الحديدي، متابعا بأنه في نهاية شارع المحطة من ناحية نهر النيل توجد بقايا بعض المنازل القديمة التي تتميز بالمشربيات.

شونة دشنا القديمة بشارع المحطة
شونة دشنا القديمة بشارع المحطة

الشونة والسنترال
ويلمح علي أبو زيد ، 57 سنة، موظف، إلى أن من المعالم المهمة بشارع المحطة شونة دشنا القديمة، التي ألغيت مؤخرا واستبدلت بالصوامع في مركز الوقف، لافتا إلى أن شارع المحطة عرف في فترة الخمسينيات والستينيات بتعدد الشون مثل شون الغلال وشون الدقيق.

ويضيف عيد عبد الهادي ، 65 سنة بالمعاش، أن مكتب السنترال والتلغراف كان يوجد بشارع المحطة بالمبنى، الذي استخدم لاحقا كمقر للسجل المدني قبل إعادة نقله إلى مركز الشرطة، لافتا إلى أنه حتى مطلع منتصف الثمانينات كانت الوسيلة الوحيدة للاتصال الدولي عن طريق السنترال، موضحا أنه في نهاية الثمانينيات تم نقل السنترال إلى المبنى الحالي بشارع المركز .

احتفالات ثوب الشيخ جلال بشارع المحطة
احتفالات ثوب الشيخ جلال بشارع المحطة

تركيبة قبلية
ويلفت بهلول مغربي، تاجر 77 عاما، إلى التركيبة السكانية للشارع التي تتميز بأنها عبارة عن مجموعات قبلية تقطن في الشوارع المتفرعة من شارع المحطة، وتضم تلك المجموعات معظم عائلات العزازية ، ولذلك يكون الشارع هو الطريق المثالي لعودة (ثوب الشيخ جلال) في آخر المولد وتتشارك جميع العائلات القاطنة بالشارع في تحية الموكب.

مسيرات ثورة 30 يونيو تتحرك في شارع المحطة
مسيرات ثورة 30 يونيو تتحرك في شارع المحطة

أحداث تاريخية
ويشير خالد عبد العزيز، ناشط اجتماعي، إلى أن شارع المحطة شهد عددا من الأحداث الهامة بعد ثورة 25 يناير، لافتا إلى أن معظم الحركات والوقفات التي ساندت الثورة تحركت من شارع المحطة، وكانت آخر الأحداث الهامة التي تحركت من شارع المحطة مسيرات ثورة 30 يونيو2013 .

اقرأ أيضا | ماذا دار بين عادل أمام وعمه في محطة قطار دشنا؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى