د.فكري حسن خلال معرض«الرحلة»: العامية المصرية هي الفصحى العربية المعاصرة

تناول الدكتور فكري حسن، العميد السابق للجامعة الفرنسية ومدير متحف حسن فتحي بالأقصر، تطور اللغة وعلاقة العامية باللغة العربية الفصحى. وذلك خلال مشاركته في فعاليات النسخة الثالثة من معرض «الرحلة» الذي ينظمه موقع «باب مصر» التابع لشركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية بالتعاون مع قصر ثقافة الفيوم الذي استمر يومين متواصلين.

جدل ثقافي

استهل الكاتب الصحفي محمد شعير، الندوة، بقوله إن هذا العام تمر علينا الذكري الـ200 على نجاح الفرنسي فرانسوا شامبليون في تفسير رموز حجر رشيد، مسجلا البداية الحقيقية لوعي المصريين بأهمية حضارتهم المصرية.

وتابع: شهدت الحياة الثقافية في مصر جدلًا ثقافيًا كبيرًا عقب قيام المترجم المصري هيكتور فهمي بترجمة رواية “الغريب” للكاتب الفرنسي ألبير كامو إلى اللغة العامية، والتي سبقها فهمي في عام 2018 بترجمة رواية “الأمير الصغير” للكاتب الفرنسي أنطوان دي سانت أكزوبيري، للعامية المصرية أيضًا. وتكلم البعض عن أن العامية المصرية هي اللغة المصرية وأنها مستقلة بذاتها عن اللغة العربية، وأثار البعض تأثير اللغة المصرية القديمة على العامية المصرية.

ووجه شعير تساؤلاته إلى ضيوف المنصة، هل العامية المصرية هي صورة أخرى من اللغة المصرية القديمة؟ أم أن اللغة العامية هي في الأصل هي لغة عربية ولكنها إحدى اللهجات المستخدمة. وما هو تأثير اللغة المصرية القديمة على العامية المستخدمة.

موضوع هام للغاية

وقال الدكتور فكري حسن: “هذا الموضوع هام للغاية، لكن أرى أن الفكرة الأساسية هي في الابتعاد عن هذا الجدل، والابتعاد عن إثبات أن مصريتنا مختلفة أو نؤكد أننا عربًا. وأنا لا أنظر للموضوع من الناحية اللغوية فهي ليست تخصصي، لكن أنظر إليه من الناحية المجتمعية والتاريخية بشكل موضوعي.

فمن خلال رؤية اللغويات هناك فرق بين اللغة العربية الفصحى، واللغة المصرية القديمة. وأن اللغة المصرية القديمة تندرج تحت عائلة من اللغات هي “الأفرو أسيوية”، أما اللغة العربية ولغات الشام وغيرها فهي تنتمي إلى ما يسمي  “اللغات السامية”.

وتابع: يجب أيضًا أن نعرف أنه لا توجد لغة مصرية قديمة واحدة، بل حدث تطور لها خلال مراحل الحضارة الفرعونية. بداية من العصر المصري القديم ثم الوسيط وحتى المتأخر ثم الديموطيقي والقبطي. ويجب أن نؤكد أن اللغة ليست مفردات وقواعد نحوية فقط، بل تحتوي على أساليب وبلاغيات وثقافة مجتمعية. ويهمني أن أوضح أن اللغة المصرية القديمة المتأخرة كان بها اهتمام بنصوص الحكمة وأشعار الحب، وهو ما انعكس بعد ذلك على المواويل. وبعد تلك الفترة ظهرت اللغة الديموطيقية أو الشعبية. ثم جاءت بعدها اللغة القبطية، والتي كانت تنويعة وليست لهجة. حيث إن اللهجة تأتي من داخل اللغة نفسها، مثل لهجات الصعيد أو الريف فهي ليست لغات بل لهجات.

ويؤكد حسن، أنه من المهم أن نعرف أنه لا توجد لغة ظلت كما هي دون تطور. إذ أن هناك تغيرات طوال الوقت، منها ما يأتي من الخارج، ومنها ما يأتي من الداخل نتيجة عملية التطوير والانتقال من جيل إلى جيل، فاللغة دائما حية ومتطورة.

ونرى مثلا أن اللغة القبطية تمت كتابتها بواسطة حروف يونانية. وبالطبع دخلت كلمات يونانية كثيرة على اللغة القبطية. ثم أتي العرب مصر، وانتقلت أيضًا بعض الكلمات اليونانية إلى العربية. ثم بعد ذلك دخلت العربية كلمات فرنسية وإيطالية وتركية. لذا ليس هناك لغة خالصة لا تتغير. كما أن اللغة القبطية انقسمت هي الأخرى إلى لهجات مرتبطة بالتوزيع الجغرافي من بحيري وأخميمي وأسيوطي وفيومي.

الانتقال من لغة إلى أخرى

واستكمل حديثه: “بدأت الكتابة باللغة الهيروغليفية تضمحل نتيجة للكتابة بالحروف اليونانية، لكن ظلت إلى القرن السادس الميلادي. ثم بدأ مع الوقت وجود صعوبة في فهم وقراءة اللغة المصرية القديمة، حتى أصبحت مجرد أشكال، وبقيت الكتابة باللغة القبطية، وبعدها صارت الكتابة بالعربية، التي لم يستقبلها الناس في بادئ الأمر بالترحاب ولم يتحدث بها الناس مرة واحدة. وحدث التغيير والانتقال إلى اللغة العربية في القرن السابع عندما بدأ عبدالملك بن مروان الأموي في تعريب الدواوين. فهذا التغيير في اللغة حدث من الدولة. حيث تم منع كتابة السجلات المصرية باللغة القبطية، وأصبحت تكتب باللغة العربية، لكن المصريين ظلوا يتحدثون القبطية فيما بينهم. حتى أن المأمون في العام 750 الميلادي كان يأخذ معه مترجم حتى يستطيع فهم المواطنين المصريين”.

وتابع: أما الشخص الثاني الذي كان له تأثير هو الآخر في القضاء على اللغة المصرية القديمة هو الحاكم بأمر الله، وذلك في أوائل القرن الحادي عشر الميلادي. حيث منع استخدام اللغة القبطية بين الناس في الحياة اليومية، ومنع استخدامها حتى في صلاة المسيحيين. كما استولى على ممتلكات الأديرة والكنائس، لكن في النهاية تراجع عندما هددته أوروبا بفعل المثل بالمساجد ومع المسلمين.

كلام أهل مصر

في القرن السادس عشر استمرت المحاولات والبحث عن علاقة كلام أهل مصر كما أطلق عليه. وبدأ البحث عن الاختلافات الموجودة في اللغة العربية الفصحى والكلمات الخاصة بأهل مصر. وبالطبع تم إثبات أن كلام أهل مصر كان مختلفًا عن اللغة العربية الفصحى المعروفة. وكان العرب يعتبرون أن كلام أهل مصر به غلطات وليس بعربية فصحى كونها بالنسبة للعرب المرجعية، ولغة “القرآن”.

أما في القرن السابع عشر حدث تلخيص لكتاب “القول المحترم في ما نطق أهل مصر من كلام العرب”. وهو ما وضح أن هناك أصول عربية في التحويرات المصرية للغة، والعلاقة بين المصري القديم والقبطي واللغة المصرية العربية العامية وما بها من مفردات مثل “أيقونة، أمبو، بح، بخ، بشبش، كركر، باح، مكحكك، مم، مدمس، صهد، كخة، بعبع، دا، دي.. وغيرها من كلمات بالإضافة لأسماء الشهور القبطية”. وأسماء البلاد مثل أبوصير وأبودوس، وتلوان وغيرها، وبعض التراكيب اللغوية والنحوية مثل “إلى”. وحذف أصوات المد، والنقل المكاني للحروف، وتغيير الإعراب، وغيرها مثل إضافة الباء “بيشرب”، وهناك النفي الأقرب للقبطية من العربية الفصحى.

وقد لوحظ أن اللغة العربية العامية في مصر بها الكثير من التبسيط والتلخيص والسهولة وإلغاء المد أو الإعراب، والنفي لدى العامية المصرية، ولدينا تراكيب نحوية مختلفة، بعيدًا عن تعقيدات اللغة العربية الفصحى، التي لا يجيدها الكثير من أهل مصر إلى الآن حتى في أوساط المثقفين.

الأشعار والمواويل

ويقول الدكتور فكري: “في كتابي “أشعار الحب في مصر القديمة”، أشرت إلى بعض الأغاني والمواويل الشعبية لدينا وبين ما يقابلها من أشعار لدى المصري القديم مثل: “يا عروستنا يا لوز مقشر تعالي… بدلتك يا عروسة فصلوها أثنين وخيطوها أربعة… لجل أن لفحها الهوا يبينو النهدين… يا فطير مشلتت ع الصواني… يا عروستنا يا لوز مقشر تعالي”.

وهنا نلاحظ أن المرأة تتحدث عن نفسها دون تحفظ، وتعتز هنا بأنوثتها وبجسمها وبجمالها، وبالطبع ارتبطت اللغة بالممارسات الشعبية، وجميع أغاني الدخلة والزفاف والخطوبة لها أصول وثقافة مصرية.

وتابع: أضاف هناك شيء هام في لغتنا المصرية وهي التعبيرات الخاصة بالحكمة، وما لفت نظري لهذا الموضوع هو الشاعر الشعبي ” ابن عروس”، الذي استخدم الحكم في أشعاره، والتي تتشابه بشكل كبير مع الحكم المصرية القديمة. وهنا نصل هل العامية المصرية لغة أم لهجة. فهناك من يرى أن هذا التحديد غير مبني على لغويات، ولكن مبني على سياسة. حيث هناك بعض الدول فرضت التحدث باللغة الفصحى مثل إيطاليا، وهناك من يرى أننا أن لم نتكلم الفصحى قد يحدث تشتت في العالم العربي، وهناك من يرى أن الفصحى لغة السلطة، والشعبية لغة مقاومة أو أنها لغة لا سلطوية.

ازدواجية اللغة عند الأدباء والروائيين

وتابع: أرى أننا نقع في ازدواجية كبيرة، نتيجة السياسة والدين، بالإضافة للتشتت الذهني مثل التفكير بالعامية المصرية أو الفصحى، وماذا نستخدم للتعبير عن أنفسنا، وهناك البعض الذي يرفض العامية مثل “صلاح الراوي” على سبيل المثال، لكن نتيجة لسفر المصريين إلى دول الخارج، ولأنهم يتمتعون بروح الدعابة وخفة الدم، انتشرت العامية المصرية في كافة الدول. وكان للفنانين دور أيضًا مثل الفنان عادل أمام، ويرى الكثير أن “العامية المصرية هي الفصحى العربية المعاصرة الآن”.

وأشار حسن إلى أنه يواجه الكتاب والروائيين مشكلة ازدواجية اللغة تلك، ومنهم من استخدم لغة وسيطة بين الاثنين مثل نجيب محفوظ، أو يكتب بالعامية مباشرة مثل لويس عوض، أو أن الحوار يكون بالعامية والنص يكون بالفصحى.

واختتم حديثه: أرى أن العامية المصرية، هي تنويعة مختلفة فهي ليست لغة أو لهجة، فهي ليست عربية تمامًا ولا هي أيضًا مصرية قديمة أو قبطية، وأرى أننا يجب الاهتمام بالاثنين، ولا يكون هناك حجر أو منع للكتابة بالعامية المصرية، بل على العكس يجب تشجيع من يستخدمونها، فلها جمهورها، لكن على الجانب الآخر يجب الاحتفاظ بالعربية الفصحى. حيث أنها لغة القران، والأهم بالنسبة لي “الحفاظ على حيوية اللغة” حتى لا تندثر نتيجة حجر البعض عليها ورفضها والإصرار على الكتابة بالفصحى.

هؤلاء سبقوا شامبليون

وسأل مدير الندوة: هل كانت هناك محاولات لفهم اللغة المصرية القديمة وفك رموزها قبل شامبليون وتفسير علامات حجر رشيد؟

أجاب الدكتور فكري هذا سؤال هام للغاية، وقد كنت لا أعلم أن هناك محاولات سابقة لشامبليون، حتى أتى أحد طلابي لتسجيل شهادة الدكتوارة وهو ” الدكتور عكاشة الدالي”، الذي كان محبًا وباحثًا في اللغة المصرية القديمة، وطلبت منه أن يبحث حول إذا ما كانت هناك محاولات سبقت شامبليون أم لا؟، ونتيجة دراسة أقل ما توصف أنها رائعة وفريدة من نوعها، إذ تعد الأولى في البحث حول هذه الفرضية، والجميل أن عكاشة لم يكن متأثرًا بدراسات “الخواجات”، اكتشف عكاشة أن أول المحاولات لفك رموز اللغة المصرية القديمة كانت ” لـ ابن وحشية النبطي” حيث كانت دراسته للخط الهيروغليفي ضمن اهتمامه بدراسة الخطوط المختلفة، لكننا  أخذنا كل شيء من العلماء الأجانب

وفي تعقيب للدكتور لؤي محمود، قال أن دراسة الدكتور عكاشة التي تناولت أثر علماء المسلمين في القرن الوسطى على الحضارة المصرية القديمة وسعيهم لفهمها، توصلت إلى أن شامبليون اعتمد على المخطوطات العربية التي سرقتها الحملة الفرنسية وذهبت بها إلى باريس، كما أثبت أن شامبليون اطلع على مخطوطة ” شوق المستهام في معرفة الرموز والأرقام” والذي أشار فيه “بن وحشية” إلى أن اللغة المصرية القديمة عبارة عن رموز وعلامات ونصوص ومخصصات.

اقرأ أيضا

تنظمه «ولاد البلد»: اليوم افتتاح النسخة الثالثة من معرض «الرحلة» بالفيوم

مشاركة
زر الذهاب إلى الأعلى