متابعات وتغطيات

الشيماء دسوقي: فن الأركت في قوص

من فن الأركت والانتراشيا، تصنع الشيماء دسوقي، ابنة قوص، منتجات وأشكال ولوحات فنية مختلفة تسوق لها بطريقتها الخاصة. ودسوقي خريجة كلية التربية النوعية تهوى الأشغال اليدوية منذ صغرها.. «باب مصر» يتعرف على مصنوعاتها.

أعمال الانتراشيا 

تقول الشيماء دسوقي لـ«باب مصر»: أهوى الأشغال اليدوية منذ صغري خاصة شغل الأخشاب، وحينما وصلت لمدرسة الشهداء الثانوية بنات، تعلمت أعمال الخشب وفن الأركت في غرفة المجال الصناعي بالمدرسة، كنت أعود البيت بالأخشاب وابدأ في الرسم والحفر عليها وأعيدها في اليوم التالي للمدرسين حيث يقيمها معلم المجال الصناعي.

وتتابع: بسبب حبي لأعمال الخشب، التحقت بكلية التربية النوعية جامعة جنوب الوادي، فتعلمت أكثر عن الأشغال اليدوية والفنية والنحت على الجبس وكذلك أعمال الانتراشيا، التي تتم فيها طباعة التصميم على الخشب، وتستخدم المبارد المختلفة للنحت، مشيرة إلى أنه فن قديم لكنها تقوم بعمل تحف فنية جميلة منه، وتعتبر نفسها من القليلات ممن يعملن في هذا الفن بقوص.

قصر ثقافة قوص

لم تكتف الشيماء بأعمالها في فن الانتراشيا، بل عملت في قصر ثقافة قوص على صنع عرائس المولد من المواد المختلفة وعرضها بمعارض الثقافة المختلفة، وفكرت أيضا في كيفية التسويق لمنتجاتها المختلفة التي تصنعها، وكيفية جذب المستهلكين لها خاصة في موسم بيع عرائس المولد.

وتقول: أعاني كثيرا من ارتفاع أسعار المواد الخام التي استخدمها، خاصة أنها غير متوافرة بالصعيد، ولكنها حين تذهب لتلقي أي تدريب في القاهرة تشتري المواد الخام معها بأسعار أرخص.

كما أنها تستخدم الأقمشة والورود وجذور الأشجار والنخيل وألوان الخشب في عمل الطارة والإبر للتطريز وغيرها لتصنع منها المنتجات المختلفة.

طارة الزفاف

تصنع الشيماء طارة الزفاف وتنحت أشكال من جذوع النخيل لتقديم شبكة العروسة عليها، كما تصنع منديل كتب الكتاب، وتصنع براويز الصور للأزواج والأصدقاء بإطار خشبي ومشابك الزينة، والخيوط الخيش، وتزين أحذية الزفاف للعروسة.

كما تصنع من المشغولات اليدوية منتجات فن “سترينج آرت” وعلب الهدايا من الفوم وتابلوه بخيوط المكرمية، وتستغل الصناديق البلاستيكية لتحولها إلى مكتبة تضع فيها الكتب، أو جزامة تضع فيها الأحذية بأشكال فنية مختلفة تزينها بالمشغولات اليدوية التي تصنعها.

وتوضح دسوقي، أنها تحب كثيرا صناعة الأشياء التي تواكب الموضة والتطور حتى تتناسب مع متطلبات السوق. كما أنها حصلت على تدريب الأيبوكسي بقصر ثقافة قوص كمتطوعة بالقصر، تعلمت خلال التدريب صناعة العوازل المناسبة، وتصنع مواد مختلفة من الأيبوكسي.

قوالب الجبس

استخدمت الشيماء قوالب الجبس منذ سنوات، بل ودربت عليه عدد من الشباب من أعمار مختلفة على صب تلك القوالب في قصر ثقافة قوص، ولكنها لم تعمل على الجبس خارج قصر الثقافة، لأنه يستخدم في صناعة الجداريات وواجهات المنازل الخارجية، لعدم قدرتها على العمل خارج المنزل بسبب العادات والتقاليد في البلد.

وشاركت في عدد من المعارض والورش الفنية بقصر ثقافة قوص وقنا، كما شاركت في مسابقة شباب مصر التابعة لمجمع خدمة الصناعة بالأكاديمية العربية بالإسكندرية التي ستعلن نتيجتها النهائية في مارس المقبل.

تحلم الشيماء بجاليري خاص بها، كما تسعى لتطوير ذاتها في صناعة المنتجات المختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى