"مؤلِفات من هذا العصر".. احتفالية لأجل "سيدات الموسيقى"

نظمت الجمعية الأوربية المصرية للموسيقى المعاصرة حفلًا موسيقيًا بالجامعة الأمريكية، في إطار فعاليات برنامج “مؤلِفات من هذا العصر” بالتعاون مع معهد جوته القاهرة.
شارك في الحفل عدد من الباحثين والفنانين وأساتذة الموسيقى، في مناقشة مفتوحة تناولت المرأة في مجالات الفن المختلفة وفي مختلف العصور.
وتتعاون الجمعية مع باحثي مؤسسة المرأة والذاكرة من القاهرة لطرح قضايا واهتمامات تخص المرأة الفنانة والموسيقية في التاريخ الشفاهي والرسمي، و تعرض أعمال مختلفة ومتنوعة لمؤلفات موسيقيات من مختلف الثقافات، في إطار التعاون السنوي الدائم مع الجامعة الأمريكية في القاهرة.
يأتي ذلك تزامنًا مع الاحتفال بعام المرأة، وقال شريف الرزاز، مدير الجمعية الأوربية المصرية للموسيقى المعاصرة، إن الحفل محاولة لإبراز دور المرأة في الموسيقى، وللفت النظر الى النقص في مجال التأليف الموسيقى المعاصر في العالم العربي وفي مصر.
وأضاف أن اختيارتهم كانت من دول مرت بمراحل تحول مثل كوريا الجنوبية، إذا كان المجتمع ذكوريًا، لكن مع التحول الاقتصادي والاجتماعي أصبحت الجامعات في عاصمة كوريا الجنوبية تُخرّج أربعين مؤلفة موسيقية في العام الواحد.
وتابع: اخترنا مؤلفة إيرانية تعيش في أمريكا، وهي أناهيتا عباسي، كما اخترنا المؤلفة كايا ساراياهو من فنلندا، وهي أهم مؤلفة موسيقية في العالم، وقد عزفت مؤلفاتها في دار أوبرا المتروبوليان في نيويورك  قبل شهرين لأول مرة منذ 120 عامًا.
كما اخترنا إيزابيل موندري من ألمانيا، وتعد من أهم المؤلفات الموسيقين في بلدها، ومن مصر يارا مكاوي وهي فنانة مهتمة بالأصوات (sound Artist).
وأضاف أن هناك مشروع لفكرة تعليمية في المدارس، لتكوين مؤلفة في أسبوع (مع فصل بنات مثلا)، وستأتي مؤلفة سويدية للعمل في هذا المشروع، الذي يهدف لاكتشاف ودعم فكرة الفتاة مؤلفة موسيقية.

مشاركة
المقالات والآراء المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة، بل تعبر عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى