كتاب نادر يشرح طقوس الصلاة بـ”القبطية”

كتابات قبطية، مزينة بزخارف بسيطة وألوان قليلة، على أوراق صُنعت من ألياف، يعود عمرها لأكثر من 130 عامًا، هي أجزاء من كتاب حصلت “ولاد البلد” على صور نادرة منه.

الكتاب النادر يتناول طقوس الصلاة  في الأسبوع الأخير، الذي يسبق العيد الكبير عند المسيحيين، وكذلك الألحان القبطية القديمة، ويتكون من 500 صفحة مكتوبة بخط اليد والحبر الطبيعي والزخرفة اليدوية.

يقول ميخائيل ويليم، أحد أبناء قرية الزينية بحري، التابعة لمحافظة الأقصر، إن الكتاب نادر جدا، ومكتوب باللغة القبطية القديمة، على أوراق كان يصنعها الكاتب بنفسه.

بحسب ويليم فإن الكاتب قديما كان يصنع الأوراق التي يكتب عليها من الألياف الطبيعية مثل القطن، وكان يطبخ الأحبار  بنفسه أيضًا.

يتابع أن الأحبار السوداء كانت تصنع من الصمغ الأبيض، المستخرج من أشجار السنط، يضاف إليهم بعض أنواع الأعشاب، ثم يوضعوا في الفرن لمدة معينة، أما الخط الأحمر فكان يوضع مسحوق الطوب الأحمر مع الصمغ وبعض الأعشاب حتى يحصل على اللون المطلوب.

ويليم يضيف أن الكاتب انتهي من خط الكتاب بعد الانتهاء من بناء كنيسة الأنبا باخوم بالزينية أي قبل أكثر من 130 عامًا، وقدمة هدية لبابا الكنيسة.

يشار إلى أن قرية الزينية بحري هي القرية الوحيدة بمصر التي تحاول إحياء اللغة القبطية القديمة، عن طريق تدريسها لأبنائها، كما تحرص على تأدية الصلاة باللغة الأصلية، كما تحتفظ بعدد كبير من الوثائق والكتب والمخطوطات باللغة القبطية القديمة.

مشاركة
المقالات والآراء المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة، بل تعبر عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى