بمشاركة 9 دول.. انطلاق مهرجان “طيبة للفنون التلقائية” في أسوان

تنطلق مساء اليوم الدورة الثالثة من مهرجان طيبة الدولي للفنون التلقائية ومسرح الطفل، في أسوان، بمشاركة وفود 9 دول عربية وأفريقية.

يأتي ذلك تحت رعاية وزارة السياحة واللواء مجدي حجازي، محافظ أسوان، وحضور الموسيقارهاني شنودة، ضيف شرف المهرجان، الذي يحيي حفل الافتتاح بعزف موسيقي من أعماله الفنية.

وقالت الدكتورة هنا مكرم، رئيس المهرجان، إن الدورتين السابقتين نظمتا في مدينة الأقصر، كما ينظم هذا العام في مدينة أسوان بهدف الترويج السياحي، وتنشيط عملية التسوق السياحي بهذه المحافظة.

وأضافت أن الاطفال هم المحور الأساسي للمهرجان، من أجل اكتشاف مواهب فنية جديدة ثم صقلها وتنميتها بالتدريب، وعقد دورات تدريبية خلال الفترة المقبلة.

وأوضحت ان المهرجان يضم ملتقى للفن التشكيلي لفنانين من عدة دول عربية هم الدكتورة غصون عبدالله العيدان من الكويت، والفنانة الأردنية نعمت الناصر، والفنان نبيل ساتي من السودان، والفنان العراقي مصطفي ديزءي، وينظمون ثلاث ورش عمل خلال المهرجان في التمثيل الصامت والرسم والتمثيل، وملتقي دور مسرح الطفل المدرسي في تنمية قدرات الطفل.

وأضافت هنا مكرم أنه من المقرر تنظيم عدة عروض مسرحية للأطفال، تؤديها فرق من المغرب والسعودية ولبنان والأردن والسودان، على خشبة مسرحي قصر ثقافة أسوان وقصر ثقافة العقاد.

بالإضافة إلى أوبريت يقدمه أطفال أسوان في افتتاح المهرجان، كما سيتم خلال المهرجان زيارة عدد من المدارس ودور الأيتام، في إطار مبادرة “نرسم بهجة”، التي تتبناها الدكتورة غصون العيدان من دولة الكويت .

وحول برنامج المهرجان تقول الدكتورة  هنا مكرم إن حفل الافتتاح يُنظم في الساعة الثامنة مساء اليوم السبت، بقاعة عروس النيل في مدينة أسوان، بحضور اللواء مجدي حجازي، محافظ أسوان وولفيف من القيادات التنفيذية والشعبية وعدد كبير من الأطفال.

بينما تشهد فعاليات اليوم الأول من المهرجان، غدًا الأحد، تنظيم مسرحية “حلاق الأمير”، لفرقة المسرح اللبناني للأطفال، ومسرحية “البلد المهجورة”، تأليف وإخراج الفنان المغربي رشيد حياني، وذلك في الساعة العاشرة صباحا علي مسرحي ثقافة أسوان والعقاد.

وفي المساء ينظم حفل على المسرح المكشوف، لفرقة ألف ليلة وليلة اللبنانية، وفنون شعبية ولفرقة بورندي والحكاواتي للصحفي أبوالعباس محمد.

أما اليوم الثاني من المهرجان فيتضمن عرضًا لمسرحية “غضب الألوان” لفرقة الوليد التونسية ومسرحية “عروس الجرة” لفرقة السودان، يليها رحلة سياحية للمشاركين في المهرجان، تتضمن زيارة متحف النيل .

واليوم الأخير من المهرجان يتضمن عرض مسرحية “سند في الغابة المهجورة”، لفرقة بريدة السعودية، ومسرحية “الدمي نجيبة والسوسة العجيبة” لفرقة زها الأردنية، بينما يشهد حفل الختام تنظيم عروض فنية لفرقة أسوان والدبكة اللبنانية.

وقال حجاج سلامة، أمين عام المهرجان، إن كافة الأعمال المسرحية التي ستقدم خلال أيام المهرجان، موجهة للطفل الأسواني، وتهدف لتوسيع أفقه، وحثه على الاهتمام بالفنون، وصقل وتنمية مهاراته الفنية فى مجالات عدة مثل التمثيل والنحب والرسم، وغيره من الفنون.

وأشار إلى أن رسالة المهرجان هي التأكيد على أهمية التلاقي بين الأشقاء العرب، وربط العرب بقارة أفريقيا وشعوبها الصديقة، وتبادل الرؤى والخبرات، ودعم وتشجيع السياحة البينية العربية، التى باتت تكتسب أهمية خاصة، في ظل ما تتعرض له صناعة السياحة بمصر من تحديات.

وأضاف سلامة أن الدورتين الأولى والثانية من المهرجان، حققتا بالفعل الهدف منهما، في جذب أعين الأطفال إلى الفنون، وإلى التنافس الخلاق مع أقرانهم، بجانب تأثرهم بما رأونه من عروض هادفة تنير بصيرتهم، وتأخذ عقولهم إلى مناطق مهمة يجب عليهم معرفتها، بجانب ما للفن من آثار وجدانية واجتماعية تهذب النفس وتذكى روح المنافسة والإبداع بين المتلقين.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى