ميدان “هابي لاند” أحد رئات المنصورة.. هكذا كان وكذلك أصبح

الدقهلية – مي الكناني:

ستون عامًا مضت على الصورة أسفل لميدان “هابي لاند”، عندما كانت الشوارع أكثر هدوءًا وأقل زحامًا، بعكس ما هي عليه الآن، قبل أن تشهد هذا الزحف العمراني الذي أخفي كثيرًا من المعالم الأثرية للمكان، وقد يلخص الدخان المتصاعد من مصنع سماد طلخا والظاهر في الصورة الحديثة حجم التغيرات التي مرت بالمنطقة.

Almansoura_asd_(8)

حديقة هابي لاند

يرجع تاريخ حديقة “هابي لاند” إلى ما قبل عشرينيات القرن الماضي، وكانت ضمن الحدائق المواجهة لقصر  والدة الخديو إسماعيل، وهي الآن “محكمة استئناف المنصورة”، وتسبب الزحف العمراني في القضاء على تلك الحدائق وتبقى منها واحدة وهي المعروفة الآن باسم حديقة “هابي لاند”، بحسب مهند فودة، المنسق العام لمبادرة “انقذوا المنصورة”.

حديقة فريال

يقول فودة بالمنطقة أيضًا حديقة تسمى”فريال”، نسبة إلى نجلة الملك فاروق، ذات مساحة شاسعة تضم داخلها قصرًا للثقافة، وبعد زيارة الرئيس الراحل عبدالناصر، فصلت إلى جزأين أحدهما لبناء قصر ثقافة مستقل، والآخر لحديقة “عروس النيل”.

كوبري السكة الحديد

يربط بين مدينتي المنصورة وطلخا كوبري السكة الحديد، الذي أشرف على تنفيذه شركة “Baume& Marpent” البلجيكية، وصنع الجسر علی هيئة أجزاء منفصلة تشحن إلی أماكن التركيب علی القواعد التي يعدها مهندسو الشركة.

وكان البدء في تشييد الكوبري عام 1910، بواسطة أكثر من 500 عامل مصري وتحت إشراف الشركة البلجيكية، وما زال هناك وجود للوحة معدنية مثبت بها اسم الشركة وتاريخ الانتهاء من تشييد الكوبري، وبحسب فودة فقد كان يوجد كوبري آخرى أنشئ عام 1877، واستبدل بالكوبري البلجيكي.

12348645_10156241944025524_744768083_n

ممشى الخالدين

بالصورة أعلى يبدو  ممشى الخالدين، الذي كان يسمى قديمًا “كوبري المشاة التراثي” أنشئ عام 1971 وكان طريقًا للسيارات قبل إنشاء المشاية السفلى، وانحسار النيل بعد بناء السد العالي، ليصبح للمشاة فقط.

وأعاد افتتاحه اللواء صلاح المعداوي، محافظ الدقهلية الأسبق، في مايو 2013 بتكلفة 1.3 مليون جنيه، ورغم ذلك لم يُفتح أمام الجمهور، ما تسبب في تلف التجديدات من أرضيات وأشجار وتماثيل وتحول لمقلب قمامة.

وعقب توليه محافظًا، افتتح اللواء عمر الشوادفي، الممشى مرة ثانية، ثم أعلن حسام إمام، المحافظ الحالي، ترميم بلاط الأرضيات وإعادة دهان الحوائط وإصلاح أعمدة الإنارة، وذلك في أغسطس الماضي، مانحًا الأجهزة المسؤولة مهلة أسبوعين فقط، وما زال الممشى مغلقًا حتى الآن.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى