حكاوي

موسم الحكاوي 11| «الرقوة»..ماذا قالت العين لسيدنا سليمان؟

الصورة المرفقة من صفحة موسوعة صور مصر على “فيسبوك”
تروي أم أشرف، ربة منزل، 68 عامًا، من عزازية دشنا، أنها تعلمت الرقوة السليمانية من والدتها، التي ورثتها من أجدادها، لافتة إلى أن سبب تسميتها بالسليمانية أنها تصور حوارًا جرى بين سيدنا سليمان والعين الحاسدة، وفي كل مرة تخبر العين سيدنا سليمان عن نيتها السيئة في إلحاق الضرر إما بالأفراد أو المتاع، يدحض النبي سليمان دعواها ويلقي بها إلى البحر ويغرقها ويمنعها من الإيذاء.
وتلمح أم أشرف إلى أنه بعد  سرد الحوار بين سيدنا سليمان والعين يتم رقية المحسود كما رقى النبي محمد ناقته المريضة، ثم يوجه الكلام إلى العين بصيغة الأمر، أن تخرج من الجسد المحسود، دون أن تسبب له أي ألم، موضحة أن هذه الرقوة من الموروثات الشعبية الشهيرة بدشنا وغالبا ما كانت تقوم الأمهات والجدات باستخدامها في رقية الأطفال الصغار.
وتسرد أم أشرف الحوار الذي دار بين سيدنا سليمان والعين والذي يتضمن الرقوة للمحسود:
“الأولة بسم الله  والثانية بسم الله والثالثة بسم الله والرابعة بسم الله والخامسة بسم الله والسادسة بسم الله والسابعة بسم الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”. يتكرر هذا المقطع في كل مرة قبل الحوار بين سيدنا سليمان والعين العائنة.
قابلها سيدنا سليمان عليه السلام وقال لها: “رابحة فين يا عاينه، يا عينيه؟ يا خاينة يا رديّة، لا تخوني في المال ولا في الذرية.
قالت له: رايحة لمن حبى ودبى، وعرف الأم والأبا.
قال لها: باطل بطّال، ورماها البحر الغطاس، لا تبان لها جته ولا راس، بقدرة الله العزيز القوية.
قابلها سيدنا سليمان عليه السلام وقال لها: رايحة فين يا عاينة، يا عينيه؟ يا خاينة يا ردية، لا تخوني في المال ولا في الذرية.
قالت له: رايحة للعروسة في مجلاها، اشندلها وأشندل من جلّالها.
قال لها: باطل بطّال، ورماها البحر الغطاس، لا تبان لها جته ولا راس، بقدرة الله العزيز القوية.
قابلها سيدنا سليمان عليه السلام وقال لها: رايحة فين يا عاينة، يا عينيه؟ يا خاينة يا رديّة، لا تخوني في المال ولا في الذرية.
قالت له: رايحة للجاموسة في مقرنها، أشندلها وأقلل لبنها.
قال لها: باطل بطال، ورماها البحر الغطاس، لا تبان لها جته ولا راس، بقدرة الله العزيز القوية.
قابلها سيدنا سليمان عليه السلام وقال لها: رايحة فين يا عاينة، يا عينيه؟ يا خاينة يا ردية، لا تخوني في المال ولا في الذرية.
قالت له: رايحة للواد الفالح والمال السارح.
قال لها: باطل بطال، ورماها البحر الغطاس، لا تبان لها جته ولا راس، بقدرة الله العزيز القوية.
قابلها سيدنا سليمان عليه السلام وقال لها: رايحة فين يا عاينة، يا عينيه؟ يا خاينة يا ردية، لا تخوني في المال ولا في الذرية.
قالت له: رايحة للعيش على المقاطف اصبّحه حطب ناشف.
قال لها: باطل بطال، ورماها البحر الغطاس، لا تبان لها جته ولا راس، بقدرة الله العزيز القوية.
رقيت لك، كما رقى النبي محمد لناقته، جاب لها العليق ما داقته، كانت كسير، صبحت تسير بقدرة الله العزيز القوية “يتكرر هذا المقطع لسبع مرات”.
اخرجي  من دمه لم تشربيه،
اخرجي من عضمه لم تكسريه،
اخرجي من لحمه لم تنسريه،
اخرجي سابق عليك النبي محمد.
اخرجي من رجله اليمين، بإذن سيدنا جبريل.
اخرجي من رجله الشمال، بإذن سيدنا سليمان.
اخرجي سايق عليك النبي محمد.
اخرجي زي ما خرج البحر على الجروف.
اخرجي زي ما خرج الصوف من الخروف.
اخرجي زي ما خرج الشعر من العجين.
اخرجي سابق عليك النبي محمد.
مفردات:
* يا عاينة يا عينيه: العين العائنة “الحاسدة”.
* لا تخوني في المال ولا في الذرية: كناية عن أن العين عندما تحسد فكأنها تخون أما في المال أو في الذرية.
* من حبى: الطفل الذي يحبو.
* من دبا: إذا كبر الطفل وصار يدب في الأرض أي يمشي.
* العروسة في مجلاها: في كامل زينتها.
*أشندلها: أي أصيبها بالنكد والحزن.
* مقرنها: قرونها “قرون الجاموسة”.
* المقاطف: جمع مقطف وهو عبارة عن سلة كبيرة تصنع من الخوص تستخدم لوضع العيش الشمسي، ويقال عنها “قفة.
* اخرجي من لحمه لم تنسريه: أي لا تقطعيه.
* الجروف: جمع جرف وهم عبارة عن مكان مرتفع يتكون من عملية نحر النيل للأراضي الواقعة بجواره.
* كسير: كناية عن تكسر العظام وعدم القدرة على الحركة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى