ماذا تعرف عن الطريقة الجازولية؟

يقيم أهالي منطقة الحسين حلقات ذكر للطريقة الجازولية، عقب صلاة الجمعة، بمسجد الحسين، وتقام الحضرات الرسمية للطريقة يومي الاثنين والخميس بمقر الطريقة الرئيسي في منطقة قايتباي.
يقول مصطفى متولي، سكرتير الطريقة الجازولية، إن الطريقة الجازولية حديثة نسبيا فعمرها 64 عاما، إذ نشأت عام 1952 وسميت بهذا الاسم نسبة إلى سيدنا جابر الجازولي، الذي يصل نسبه إلى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وتولى الشيخ سالم بعد وفاة والده مشيخة الطريقة عام 1992م.
وتم التسجيل في المجلس الأعلى للطرق الصوفية عام 1995م، وأصبح الشيخ سالم عضو في المجلس الأعلى للطرق الصوفية سنة 1998م بالانتخاب وتجدد الانتخابات كل 3 سنوات.
ويضيف متولي أن مولد الشيخ جابر مؤسس الطريقة سيبدأ من يوم 8 حتى 13 يوليو، وتقام الحضرات الخاصة بالطريقة في 9 مساجد في القاهرة بعد صلاة العشاء (الحسين، والسيدة نفيسة، والإمام الشافعي، والشعراني، ….) وأيام الأحد أو الاثنين من كل أسبوع وذلك حسب تصريح وزارة الأوقاف.
العمل الاجتماعي
أحباب الجازولية للتنمية الاجتماعية جمعية اجتماعية للطريقة تقدم مساعدات اجتماعية للمناطق الموجودة فيها، ولا تقتصر الخدمات علي أعضاء الطريقة ولكن للجميع، وتقدم خدمات طبية من خلال المركز الطبي في الهرم بأسعار رمزية.
الطريقة الجازولية والطرق الأخرى
يقول متولي “لا خلاف ولا اختلاف سوى في طريقة تنفيذ المنهج الصوفي، فالطريقة تهتم بالمتابعة في قراءة الورد مرة صباحا ومرة مساء، والشيخ يتابع من جاء إلى الحضرة ومن لم يأتي، لمعرفة إذا كان الغائب لديه مشكلة أو هناك عائق أو يعاني من شيء حتى تستطيع الطريقة مساعدته”.
وذكر أن الطريقة ليست مجرد تلقين لطقوس دينية أو مجرد اجتماع للذكر، بل هي عمل على تحقيق حديث النبي (المؤمن للمؤمن كما البنيان يشد بعضه بعضا)، ولكي يشد بعضه بعضا يجب أن يكون قريبا من الأخوة نتحسس الأخبار – ولا نتجسس-  حتى نتعاون.
ومن مقولات الشيخ سالم (أن الحضرة ليس مجرد ثوب يرتدى أثناء الحضرة ويخلع بعد انتهائها)، والأخلاق التي نمارسها مع بعض لابد أن تظهر للآخرين، لأن الدعوى بالحال أهم من الدعوى بالمقال، فلا نقول لأحد تعالى أحضر الحضرة بل عندما يرى أن الأخ ملتزم في الآداب الإسلامية بدون تعنت يحب أن يعرف، فيطلب أن يحضر الحضرة وقد تعجبه أو لا تعجبه، ولدينا مقولة “اللي يجي يجي واللي يروح يروح وما يثبت في الطريق الا أهل الفتوح” فمن يريد لهم الله أن يكونوا في الطريقة يستمروا، فلو دخل كل الناس الطريقة أين لهم بالأماكن؟ فالتصوف له ناسه ومحبيه.
المدرسة الجازولية
تعقد كل يوم  اثنين مدرسة الروضة الجازولية، ويدرس فيها منهج للطريقة في كل مناطقها على عموم الجمهورية ( 56 منطقة)، والمنهج عبارة عن القرآن ويدرس علومه مختصون، والحديث الشريف وغالبا يدرس فيه الأربعين النووية، والرسائل الصوفية التي كتبها سيدنا جابر الجازولي والحكم.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى