متابعات وتغطيات

قوص تحصد عدد من الجوائز في مسابقة «كاتب ورسام»

أعلن فرع ثقافة قنا نتيجة مسابقة «كاتب ورسام » الخاصة بصغار المبدعين، والتي تقام منذ عدة سنوات تحت رعاية الهيئة العامة لقصور الثقافة، وكرم الفرع عدد من الفائزين في المجال الأدبي والفني، إذ حصد مشاركون من قوص عدة جوائز مختلفة في المجالين.

فرع ثقافة قنا

قال أنور جمال، مدير عام فرع ثقافة قنا: المسابقة كانت في الفرع، وتكونت اللجنة المكلفة باختيار الأعمال الفائزة من كل من أشرف البولاقي، مدير تعليم الموهوبين بمديرية التربية والتعليم بقنا، والشاعر عبيد عباس، ونفين مختار، رئيس قسم الفنون التشكيلية بالفرع بقنا.

وأضاف، أنه تم اختيار الأعمال الفائزة وتكريمها، لأن كل المشاركات كانت متقاربة وعلى مستوى جيد، وتم تكريمهم ومنحهم شهادات تقدير ونسخ مطبوعة من الأعمال، مشيرا إلى أن التكريم تم داخل الفرع ليتعرف الفائزين على بعضهم البعض من مختلف المواقع الثقافية “نجع حمادي وقوص ودشنا والوقف ونقادة وقنا”.

ونوه مدير عام فرع الثقافة، بأن الهدف من إقامة تلك المسابقة تشجيع النشء والشباب على تنمية مواهبهم في الكتابة والرسم والإبداع فيهما،ليكونوا نواة لكتَاب وفنانين ومبدعين في المستقبل، وتدور أحداث معظم القصص والرسومات عن العبر والدروس المختلفة التي أبدع في رسمها وكتابتها الأطفال.

مسابقة واحتفال

أوضح أحمد جابر، مدير قصر ثقافة قوص، أن عدد كبير من أبناء قوص شارك في المسابقة، وتم تكريمهم في الفرع العام لثقافة قنا وسط عدد من الشعراء والأدباء والتعليم الذكي بالمديرية بقنا.

وذكر جابر أنه فاز عدد من أبناء قوص ونواحيها في هذه المسابقة، حيث فازت شيماء طلعت عبدالمنعم عيسي من مدرسة الشهداء الثانوية بنات، وآمنة عيسي مبارك من مدرسة النصر الإعدادية بنات، وعمر جهلان من مدرسة قوص الثانوية بنين العسكرية، في مسابقة الرسم والقصة، بينما فازت علا خالد سليمان وسما خالد سليمان، في مسابقة القصة فقط بمدرسة شهداء الثورة الابتدائية بمدرسة مصنع السكر الابتدائية.

تكريم حافل

وقال عمر جهلان، أحد الفائزين في مسابقة مبدعي المستقبل “الكاتب والرسام الصغير” في فرع ثقافة قنا، إنه شارك في أكتوبر العام الماضي، وتم تكريمه بقصة في أغسطس العام الحالي.

منوها بأنه تم توزيع جوائز المسابقة على عدد من المشاركين وسط احتفالية جميلة، ويتمني عمر بعد تكريمه في تلك المسابقة مشاركته على مستويات مختلفة بعد ذلك.

ولفت الفائز إلى أن موضوع القصة مرتبط بما رسمه، مشيرا إلى مشاركته في العديد من المسابقات في مجال الفنون التشكيلية وفي قصور الثقافة والمدارس أيضا، وحصد فيها العديد من الجوائز بفضل تشجيع الآخرين والعمل على تنمية موهبته ولا يوجد نجاح بدون تعب.

اقرأ أيضا

«سارة شفيق».. موهبة في رسم البورتريهات تحلم بمرسم خاص

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى