أثار وأماكنادب وفنثقافة وتراثغير مصنفمتابعات وتغطيات

صور.. مؤتمر أدباء مصر بمطروح يبحث تحقيق العدالة الثقافية للمجتمع

أقيمت بقصر ثقافة مطروح، على هامش فاعليات مؤتمر أدباء مصر، جلسة بحثية بعنوان” العدالة الثقافية وآليات التمكين”، أدارها الدكتور طارق عمار.
وتناولت الجلسة ثلاثة أبحاث، الأول بعنوان “كيف يمكننا رسم خريطة ثقافية جديدة لمصر؟” للباحث والكاتب سمير الفيل، والثاني بعنوان “نحو مجتمع يسعى للتغيير تحقيقًا للتنمية المستدامة” للدكتورة هويدا صالح، أما البحث الأخير بعنوان “المتحول الثقاقي بين مفاهيمية التغيير وإيجابية الأثر” للدكتور محمد عبدالنبي عبيد.
وفي بحثه تساءل سمير الفيل عن العقبات التي تقف أمام تحقيق فكرة العدالة الثقافية؟.. وأجاب أن غياب العقل القادر على التفكير الخلاق يعتبر عنصر هدم للمشروعات الثقافية، بجانب الوقوع في أسر الجغرافية بحيث ظلت القاهرة والإسكندرية وبعض المدن الكبرى تستأثر بالخدمات الثقافية على حساب القرى والمدن الصغيرة.
وأكدت الدكتورة هويدا صالح، في بحثها، على أنه لتحقيق العدالة الثقافية لابد من وضع سياسات ثقافية تهدف إلى الحفاظ على الهوية الثقافية، مع توفير مناخ إبداعي مناسب يدعم المبدعين في كل مجالات الإبداع، ولتحقيق ذلك يجب عدم التمييز بين أبناء الوطن الواحد في تلقي الخدمة الثقافية، وتوفير الفرص مع تكافئها، بالإضافة لاستثمار رأس المال الرمزي الذي يعتمد على الموروث الثقافي للمجتمع.
وأشار الدكتور محمد عبدالنبي، في بحثه، إلى وظيفة التحول الثقافي التي تتمثل في أن ثقافة المجتمع تمد أعضاءه بتبريرات لشرعية نمط الإنتاج والتوزيع السائد وبتفسيرات رمزية للحدود الطبيعية لحياة الإنسان.
يأتي ذلك في إطار فعاليات الدورة الثالثة والثلاثون للمؤتمر العام لأدباء مصر بعنوان “المنتج الثقافي بين حرية الإبداع واقتصاديات الصناعة دورة المفكر الاقتصادي طلعت حرب” والذي تقيمه الهيئة العامة بمحافطة مرسى مطروح برئاسة الدكتور مصطفى الفقي.


 
أ
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى