"بلاش تكتبلى أى رتوش"   قصيدة للشاعر بهاء توفيق

محطة قطر والسكة
وأصحابى اللى نسيونى
وقعدة جدي ع الدكة
وناس ع الجنة سبقونى
ولب المحمصة الحامى
وضحكة أبويا قدامي
وقلبه سعيد
وليلة العيد
ولعب عيال شوارعنا
لغاية الفجر ما يأذن
ونتلاقي بلبس جديد
زمان يا زمان
وليل شتوية بتنطر
فتقلب أرضنا وحلة
وكنا بنحسب الآتي أكيد أحلى
وفاكرين إننا ف رحلة
وهنعدي سنين الهم
وكنا ف عز أزمتنا
بنتغنى بحب الخير
ونفدى الغير بروح وبدم
نخاصم بعض بصراحة
بدون ولا كلمة جراحة
ويجرفنا الحنين نتلم… نتصالح
زمان كان الزمان صالح
وكان القلب مش مخنوق
خلاص ماتت غناوي الشوق
محدش تانى هيفكر يبص لفوق
ويستنى القمر يظهر من الشباك
خلاص الدنيا مش فارقة
بقسوتها وحلاوتها وشقاوتها
معاه ومعاك
كلام الحب شيء بايخ بلا إدراك
وفعل الحق شيء دايخ
بدون لا حشيش ولا بيرة
يا غلب بييجى ع السيرة
بقلب حديد
يكره روحنا في الجتة
ويقسمنا 200 حتة
ب ميت حجة و الف أساس
لناس ولناس
وخلق كتير بدون احساس
وناس مش ناس
وناس خاينين
وناس شياطين
وناس تكره كلام الدين
وناس بتبيع ف ناس تانيين
وناس ف الأصل خداعة
ولو تملك – بجركن جاز وولاعة –
تبيد فينا
وناس أوجاعها تكفينا
وناس بالغش ترمينا
فى بحر غويط
وناس بتسوق مراكبنا
فتلزقنا فى وش الحيط.. وتتعامى
وخلق عبيد وخدامة
وناس ياما بقلب وحوش
وناس تبنى و بتخطط
وغيرهم يقلبوها فاشوش
وناس عارفين
وناس عرفوش
وناس بتبيع مبادئها
عشان تشبع وتملا كروش
فلو تسمح وتسمعنى
ولو رافض…
كأن كلامي مسمعتوش
بلاش تستنى لو راحل
بلاش تكتبلي أى رتوش
بلاش ذكرى
بلاش فكرة
بلاش تسبقنى على بكرة
لأنى عشت في الماضى
ولسا الماضى جوايا مفارقتوش
محطة قطر والسكة
وقعدة جدي ع الدكة
وحلم لبكره محلمتوش
بهاء أحمد توفيق، شاعر عامية من مواليد مدينة منفلوط، حاصل علي بكالوريوس تربية رياضيةـ ورئيس نادي أدب منفلوط، وعضو نادي الأدب المركزي بأسيوط، وعضو بجمعية أصدقاء أحمد بهاء الدين. ومدير بيت ثقافة مير،  ترجمت إحدي قصائده إلي اللغة الانجليزية في كتاب مؤتمر أدباء مصر عام 2010ـ من أهم إصدراته ديوان شعر بالكاف والنون، عن فرع ثقافة أسيوط عام 2002، وديوان “طرح البنات”، النشر الإقليمي عام 2011، ديوان مشترك”تباريح” عن إقليم وسط وجنوب الصعيد الثقافي، كما صدر له ديوان بنات سكر، وديوان بهائيات.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى