بالصور| ختام فعاليات مؤتمر شرق الدلتا الأدبى  

 


اختتمت اليوم الخميس، فعاليات مؤتمر شرق الدلتا المنعقد تحت عنوان “الأدب وقضايا الوطن.. مشكلات معاصرة”، دورة الشاعر الراحل فاروق شوشة”،  الذي استضافته كلية الآداب جامعة المنصورة خلال الفترة من 18 وحتى 20 إبريل الجاري.
وقال الشاعرعبد البر عيسى، فى شهادته بالجلسة الختامية للمؤتمر: أنه ابن قرية قزمان مركز قلين كفر الشيخ مواليد 29يونيو1973، نشأ في أسرة صغيرة مثقفة محبة للأدب، تربى على صوت السمسمية وكلمات صلاح جاهين، نمت موهبة الشعر عنده منذ المرحلة الابتدائية، واستمع له الكاتب الراحل خيري شلبي، وأثنى عليه وتنبأ له بمستقبل باهر، وأكد على دور شعراء قصر ثقافة قلين الكبار مثل محمد الشهاوي وإسماعيل بريك وغيرهم في تطوير أدواته، وأضاف أنه حصل على العديد من الجوائز من الشباب والرياضة والهيئة العامة لقصور الثقافة والمجلس الأعلى للثقافة ،ومثل مصر في العديد من المؤتمرات، واختتم شهادته بإلقاء قصيدتين من أشعاره.
وأعلن أمين عام المؤتمر توصيات الدورة والتي تمثلت في رفض كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، واستنكار المؤتمر كل ما تقوم به عناصر الإرهاب الغاشمة ضد الوطن والمواطنين، كما أوصى المؤتمر بضرورة أن تتعامل الهيئة العامة لقصور الثقافة مع الكتاب المطبوع في الأقاليم الثقافية من خلال “مشروع النشر الإقليمي” تعاملها مع إصدارات الهيئة وسلاسلها الأدبية المختلفة، ومعاملة المبدعين أصحاب الكتب ماديا نفس معاملة نظرائهم.
كما تم التوصية بأهمية الانتقال بمؤتمر اليوم الواحد إلى القرى والنجوع، والتعامل مع كافة الأجناس الأدبية وما يستجد منها على قدر المساواة.
وأكد المؤتمر على دعمه جميع مؤسسات الدولة وعدم النيل من أي منها، وضرورة سرعة الانتهاء من تجهيزات بيوت وقصور الثقافة التي تم افتتاحها دون تجهيزات وذلك حتى تتمكن من آداء رسالتها الثقافية.
واختتم الدكتور محمود إسماعيل، فاعليات الدورة بكلمة أشار فيها إلى أهمية تفعيل دور الهيئة العامة لقصور الثقافة في تسهيل تحقيق الرسالة الثقافية المرجوة في مواجهة الهجمات الإرهابية الغاشمة، وطالب الوزارة أن تقوم بدورها الحتمي في هذه اللحظة الفارقة.
وقدم عاطف عميرة، مدير عام ثقافة الدقهلية، الشكر لكل فريق العمل وفريق جامعة المنصورة وقياداتها الذين ساهموا في نجاح هذه الدورة، وطالب بتنفيذ توصيات المؤتمر وعدم تركها حبراً على ورق، كما طالب المثقفين باكتشاف المواهب الأدبية في القرى، و أن يعقد الشعراء لقاءات متعددة في القرى والنجوع المختلفة والتواجد المستمر داخل الجامعة.
وفى الختام تم تكريم اسمى الراحلين طارق مايز، وصفى الدين ريحان، وإهداء درع إقليم شرق الدلتا الثقافى لنجلتيهما، بالإضافة لتكريم كلا من الدكتور محمد حسن القناوى رئيس جامعة المنصورة، الدكتور محمد زكى إيهاب، والدكتور رضا السيد أحمد عميد كلية الآداب والدكتور إيهاب الشربينى، والدكتورة ماجدة عطية، والدكتور محمد تاج الدين، والشاعر إسماعيل بريك، والأديب محمد سمير بسيونى،و الإذاعي السيد حسن، والفنان حمدى الزينى.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى