الإسكندرية.. مدينة تأكل روحها

أصبح الناس في الإسكندرية يستيقظون على خبر هدم مبنى أثري وينامون على وقع بناء برج جديد. إحساس بالغضب واليأس يملأ البقية الباقية من عشاق تراث هذه المدينة العجوز. هل قُدِّر لهذه المدينة أن تكون عابدة لماضيها ولاعنة لحاضرها؟ هل جاء الدور على جيل جديد لم يكن يبدي نفس القدر من النوستالجيا الذي ميز أجيالا سابقة ارتبطت بعصر ذهبي للمدينة لم نعشه وكثيرا ما تساءلنا عن حقيقته وعن موقعنا كمصريين منه.  أقول هل جاء عليه الدور كي ينتظم في حلقة العديد السكندري الأبدية؟

يبدي البعض استياءه من تلك الروح السكندرية المتعصبة والمتعالية التي تميز أبناءها أهل المياه المالحة وذوي الوجوه الكالحة. هذه الروح التي كانت تزهو بامتلاكها سمات إنسانية ومادية بعينها تتميز بالتعدد والثراء تبدو اليوم جريحة ومتعثرة في أذيال الخيبة الجماعية والفردية.

في وسط البلد

بعد الثورة قررت أنا وزوجتي أن نفرَّ بأرواحنا في صحبة ابننا من العجمي. قررنا أن نترك شقتنا في بيت العائلة ونبحث عن مكان في وسط البلد؛ في الإسكندرية. عادة ما يقول المقيمون في العجمي إنهم ذاهبون إلى البلد أو الإسكندرية حين ينوون الذهاب إلى المنشية أو المحطتين (الرمل ومحطة مصر)، وكأنهم يعيشون في بلد آخر. قبل الزواج عشت حياتي كلها في حيّ الحضرة (أحد الأحياء الشعبية القديمة) وتحديدا في الحضرة القبلية (تنقسم الكثير من المناطق في الإسكندرية إلى قبلية وبحرية وعادة ما يفصل بينها خط السكك الحديدية فيكون الجزء الأقرب للبحر هو الجزء البحري). وكنت أنتقل منها إلى أحياء الإسكندرية المختلفة مُسميًا الأماكن بأسمائها.

البر التاني

كنا نعيش في شقة إيجار قديم (أربع حجرات) بأربعة جنيهات في الشهر في بيت من أربعة أدوار أقيم في بداية الخمسينيات وسط بنايات مجايلة له أو أقدم قليلا أو كثيرا والقليل منها كان أحدث منة. تلك البيوت القديمة كانت تمتد ما بين شريط الترام جنوبا ومحطة السكة الحديد شمالا على جانبي سوق الحضرة القديم ذي الأرضية المبلطة بمكعبات البازلت؛ والذي تتفرع عنه شوارع متوازية ذات اليمين وذات الشمال مُشكِّلة رغم فقرها وتداعي معظمها نظاما ما. مع بداية التسعينيات بدأ الزحف على الأراضي الزراعية غرب ترعة المحمودية والتي كان يطلق عليها أهل الإسكندرية اسم (البر التاني)– راجع أغنية بنت الحارة للراحل شفيق جلال– وأطلقوا على الجزء الموازي للحضرة القبلية اسم (الحضرة الجديدة).

بين القدم والجمال

كانت العمارات الجديدة ترتفع بنفس العشوائية والقبح اللتين ترتفع بهما في العجمي. أما العمارات القديمة ذات العمارة الأوروبية والإسلامية الجميلة فكانت تملأ وسط البلد ومحرم بك وغيرها من المناطق. حتى الحضرة (القديمة) لم تكن تخلو من ذلك الجمال القديم حتى في بيوتها الفقيرة. شيء ما مزعج في هذا الارتباط بين القِدَم والجمال. هل كنت واقعا في أسر هذه النظرة الأسيانة والخاضعة لهذا الحس المتباكي على الزمن الجميل والفردوس المفقود؟

هل يحمل السكندريون ثأرا ما نحو زمنهم الحاضر وحنينا مبهما لكل ما هو قديم؟ هل كان يمكن لعائلة صعيدية فقيرة مهاجرة في أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين أن تجد لها مكانا في هذه المناطق التي كان يسيطر عليها الأجانب وأبناء الطبقات الوسطى في المدينة؟ بالطبع لا! لكن حراك الخمسينيات سمح لوالدي الذي تعلم وتوظف أن يصبح من أبناء الطبقة الوسطى الدنيا وأن يزرع في أبنائه نزعات هذه الطبقة في الحراك والصعود الاجتماعي. فكان طبيعيا أن أسيرا في شوارع محطة الرمل ومحرم بك حالما بالسكنى فيها حتى ولو بعد حين.

رحلة الهروب

لذلك كان من الطبيعي أن تكون محطتنا الأولى في رحلة الهروب من العجمي (الهروب من القبح والعشوائية وانفجار المجاري وانقطاع المياه طوال الليل وصعوبة المواصلات التي زادت حتى وصلت لدرجة مرعبة بعد الثورة) هي محرم بك. كنت أستعيد كثيرا ذلك المثل السكندري القديم الذي يمثل حلم الطبقات الوسطى الدنيا في النصف الأول من القرن الماضي “يا رب ألف جنيه وفيل في محرم بيه”. سكنا في شقة صغيرة بالدور الأخير بأحد الأبراج التي أقيمت في التسعينيات. ومن نافذتها كان بإمكاننا مراقبة حركة البناء المحمومة في عموم المنطقة. عشرات الفيلات والبيوت ذات الطوابق القليلة كانت تُهدم لتحل محلها عمارات شاهقة تضغط على البنية التحتية غير المهيأة لها فتنفجر المجاري وتنقطع الكهرباء وتشح المياه. شبح العجمي يطاردنا من جديد.

فيلا أمبرون

أثناء فترة إقامتي في محرم بك زارتني الصديقة الشاعرة القبرصية الراحلة نِكي مارانجو (1948–2013) التي توفيت إثر حادث انقلاب سيارة هنا في مصر. كان من عادتها أن تقضي كل عام أو عامين بضعة أيام في الإسكندرية التي شهدت زواج والديها وكتبت هي عنها كثيرا. طلبت مني أن أذهب بها إلى شارع المأمون بمحرم بك لتزور فيلا أمبرون التي أقام بها لورانس داريل في الفترة من 1942 حتى 1956. أحسست بالخجل من عدم معرفتي بها لكني اصطحبت نِكي وذهبنا إلى شارع المأمون. شارع طويل يمتد من طريق قناة السويس حتى شارع نبيل الوقاد.

ما إن دخلنا الشارع حتى اصطدمت عيوننا بالأبراج الشاهقة الحديثة التي تملأ الشارع تماما على الجانبين. سألتها إن كانت متأكدة أن هناك أي بناء قصير في هذا الشارع فقالت لنبحث. بعد مسيرة قليلة وجدنا الفيلا محاطة بسياج حديدي من جانب واحد. دُرنا حوله ودخلنا بعد أن استوقفنا أحد مالكي المحال المجاورة متسائلا من نكون. وبعد أن أخبرته أن مرافقتي صحفية أجنبية تريد أن تصور المكان لأن كاتبا إنجليزيا كبيرا كان يقيم به أبدى اندهاشه ورحب بنا وسألنا أن نطلب من دولتها التدخل كي تنقذ المكان. درنا حول المبنى المتداعي والمتروك ليد الإهمال والزمن في انتظار سقوطه المحتوم. التقطت نِكي الصور ووقفت صامتة لبعض الوقت قبل أن تدخل المكان وأنا خلفها محذرا من تداعي أرضية الفيلا من الداخل. كان المشهد قاتما وكنت أتعجل الذهاب.

جانب من قصر أمبرون بالإسكندرية الذي تم هدمه منذ سنوات
جانب من قصر أمبرون بالإسكندرية الذي تم هدمه منذ سنوات
 
سينما ريالتو

يقال إن حركة الهدم والبناء العقارية في الإسكندرية هي الأكبر في مصر بعد الثورة. لم يعد مشهد مواد البناء في منتصف الشارع والعمارات الصاعدة بسرعة الصاروخ وارتفاعه مقتصرا على مناطق الأطراف والعشوائيات الجديدة. بل وصل حتى إلى شوارع ومناطق كانت تبدو وكأنها عصية على المحو. لأنها تمثل لأجيال عديدة روح المدينة وقلبها. هكذا رأينا مبنى قديما يسقط في شارع صلاح سالم ذي الصبغة المعمارية الإيطالية المميزة والأبنية ذات الارتفاع الواحد بامتداده بعد أن تمكن مالكوه من تشريكه من الداخل ليسقط ذات ليل. ورأينا شركة عقارية إماراتية مصرية تملأ إعلاناتها ومشاريع تطويرها وتجميلها ميادين الإسكندرية الرئيسية. رأيناها تستأجر سينما ريالتو (واحدة من أقدم وأجمل سينمات وسط البلد ومن أواخر السينمات ذات القاعة الواحدة). ثم تهدمها في غمضة عين معلنة عن مشروعها الطموح لبناء مول ضخم يحمل اسم ريالتو وبه سينما متعددة القاعات حتى لا يغضب عشاق السينما. (وحتى هذه اللحظة لم يُبنى شيء!!).

جانب من واجهة سينما ريالتو بالإسكندرية قبل تعرضها للهدم
جانب من واجهة سينما ريالتو بالإسكندرية قبل تعرضها للهدم
فيروسات عملاقة

من شرفتنا في محطة هروبنا الجديدة أمام شارع العطارين التاريخي يبدو واقع الوضع المعماري للإسكندرية ماثلا ومتمثلا خير تمثيل. صفوف منتظمة ومتماثلة الارتفاع من المباني القديمة أغلبها متداع وكثير منها مهجور في انتظار سقوطه أو هدمه. وخوازيق منتشرة من عمارات مختلفة الارتفاع والألوان بواجهات مدهونة وبقية أضلاعها متروكة على الطوب الأحمر، أشبه بفيروسات عملاقة تأكل جسد المدينة العجوز.

عبدالرحيم يوسف: شاعر ومترجم سكندري

اقرأ أيضا

سينمات عروس البحر المتوسط: إسكندرية ليه؟

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى