صور| “مراكب الشمس” بمجداف واحد.. تسبح في بحر السماء

مراكب الشمس هو مصطلح طقسي ارتبط بعقيدة المصريين القدماء حول رحلة الإله رع اليومية، متنقلا ما بين الشرق والغرب، حسب صدقي ربيع في كتابه “المراكب في مصر القديمة”، مشيرًا إلى أن تلك العقيدة كانت سببًا في تنوع صور المراكب لتظهر المراكب الرمزية للآلهة والمراكب الجنائزية للملوك.

ويوضح ربيع أن مراكب الإله رع تختلف عن سواها، بأنها ذات مجداف واحد في مؤخرتها استخدم بجانب ودفته كدفة للمركب.

رحلة رع في السماء صباحا ومساءا
رحلة رع في السماء صباحا ومساء

في بحر السماء

ويشير ربيع إلى أن المصري القديم اعتقد أن السماء ما هي إلا بحر لجي عميق، وأن تنقلات الآلهة لا تكون إلا باستخدام المراكب، موضحًا أن تأثيرات تلك العقيدة انعكست بشكل واضح على البعث بعد الموت، حيث اعتقد المصري القديم أن المتوفي يتحد مع الإله رع، ليبحر معه في مركبه خلال ساعات الليل، ليشرق معه من جديد في الصباح الأبدي.

ويضيف أنه بالتوازي يتحد المتوفي مع أوزوريس ككونه حسب الأسطورة يمثل البعث بعد الموت، مشيرًا إلى أن المصري القديم رحلة الشمس إلى رحلة نهارية، والتي تبدأ مع أول شروق وتنتهي بالغروب، وكان لها مركب مخصص يسمى “معندجت”، ورحلة ليلية تبدأ مع الغروب وتنتهي بالشروق  ومركبها كان يسمى “مسكتت”، مضيفًا أن أول ذكر للمركب الليلي جاء في متون الأهرام بعصر الأسرة السادسة (2345- 2181ق.م).

رع في مركبه يهب الحياة للاحيا والموتى
رع في مركبه يهب الحياة للأحياء والموتى

واهب الحياة

ويوضح كتاب “المراكب في مصر القديمة”، أنه طبقًا لمعتقدات المصريين ونصوص اللاهوت المصري القديم، فإن رع في رحلتيه كان يقوم بدور مهم بالنسبة للموتى والأحياء، حيث يضيء للإله أوزوريس طريقه إلى عالم الموتى، ثم يضيء للموتى الصالحين ويخفف عنهم آلامهم، وفي الصباح يتجه إلى بحيرة أيارو ليغتسل فيها، ويزيل عن نفسه اللون القاتم، الذي اكتسبه أثناء الليل ويتقدم متجليًا بملابسه الحمراء إلى السماء في الشرق، فيهب الكائنات جميعا الحياة والسعادة.

شكل تقريبي لمركب الشمس
شكل تقريبي لمركب الشمس

مجداف واحد

المرشد السياحي وائل إبراهيم يشير إلى أنه يمكن تمييز مراكب الشمس في مناظر رحلة المتوفي إلى العالم الآخر، والتي تتميز بأنها تحتوي على مجداف واحد في المؤخرة يقوم مقام الدفة، وهذا هو المعتاد طبقًا للطقوس، حيث كان يتم سحب المركب أو قطرها بالحبال، أما عن شكلها فهي عبارة عن مركب طويل له مقدمة عالية تنتهي بمنطقة مستطيلة تتدلى منها ستارة عريضة، تكاد أن تلمس سطح الماء.

ومن المحتمل أن هذه الستارة كانت تصنع من الحصير المجدول، لافتًا إلى أن مؤخرة المركب عبارة عن بروز ينحني إلى الداخل، ثم لا يلبث أن يتجه في استقامة إلى الخارج، ويضيف أن وسط المركب توجد به علامات وأعلام وقوائم عليها رموز سحرية ترمز إلى عقائد دينية معقدة.

أحد مراكب خوفو بالجيزة
أحد مراكب خوفو بالجيزة

مراكب خوفو

ويلمح الآثري أحمد حامد إلى أن تسمية مراكب خوفو المكتشفة بالجيزة عام 1954 بواسطة الآثاري كمال الملاخ بـ”مراكب الشمس”، تسمية غير دقيقة وربما جاء الربط بسبب أن عصر الأسرة الرابعة (2613-2498 ق.م)، والتي حكم فيها خوفو عرف بعصر أبناء الشمس، مشيرًا إلى نظرية الدكتور عبد المنعم أبو بكر في التفريق بين مراكب الشمس ومراكب خوفو، والتي تتمثل في أن مراكب خوفو لا تحتوي عل الرموز السحرية، كما أنها لها 10 مجاديف بينما مراكب الشمس لها مجداف واحد.

ويتابع حامد أن عدد المراكب المكتشفة أسفل الهرم 7 مراكب منهم 5 لخوفو ومركبين لزوجاته وجميعها معروضة بمتحف مركب الشمس بجوار الهرم الأكبر بالجيزة، مشيرًا إلى أن كل مركب من مراكب خوفو ارتبط بطقس معين أو رحلة ما، موضحُا أن المركب الأولى استخدمت في طقوس تتويج الملك.

أما المركب الثانية فاستخدمت لزيارة العاصمة القديمة “بوتو” لتوثيق مراسم التتويج ، أما المركب الثالثة فكانت لزيارة “سايس” عاصمة الوجه البحري  لتأكيد السيادة ، والمركب الرابعة لزيارة مدينة “أون” عاصمة مصر الموحدة في ذلك الوقت تأكيدا للاستقرار، وأخيرًا مركبه الجنائزي والذي استخدم لنقل جثمانه إلى مقبرته بالهرم الأكبر.

___________________________

هوامش:
– المراكب في مصر القديمة (ب يدي اف ) – صدقي ربيع – الهيئة العامة للكتاب 1992.
– جميع الصور المستخدمة في المقال من موقع ويكيبيديا برخصة المشاع الإبداعي.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى