ادب وفنمتابعات وتغطيات

“مبارك” ابن قنا يمثل مصر في مسابقة “أمير الشعراء”

كتب – أبوالمعارف الحفناوي

أثنت لجنة التحكيم في مسابقة أمير الشعراء، على الشاعر المصري مبارك سيد أحمد، ابن قرية الشرقي بهجورة بنجع حمادي، شمالي محافظة قنا، أثناء مشاركته في مسابقات البرنامج التي تُجرى في دولة الإمارات.

ووجهت اللجنة للشاعر بعد انتهائه من إلقاء قصيدته عبارات كان أهمها: “نفسك الشعري قوي وخصب والقصيدة جيدة والإلقاء كان متكلفًا، والنص جميل وأنه ليس بعيدًا عن هشام الجخ”، موجهة له نصائح بنشر اللغة العربية والشعر بهذه البساطة في أوساط الشعب، قائلة “يومًا ما ستصبح شاعرًا كبيرًا يا مبارك”، وأجازت اللجنة قصيدته بالإجماع.

طبيب بيطري

والشاعر طبيب بيطري من أبناء قرية الشرقي بهجورة، حصل على بكالوريوس الطب البيطري عام 2005 من جامعة جنوب الوادي، وتم إعارته للعمل في السعودية لفترة، ونُشر له مؤخرًا أول عمل أدبي وهو ديوان شعري بعنوان “ولدت فيك”.

وقال محمد مختار، مدير مدرسة الساحل بالشرقي بهجورة، أحد أقارب الشاعر، إن المدرسة احتفت بالشاعر عقب صدور أول عمل أدبي له، من خلال تنظيم احتفالية له داخل مدرسة الساحل، وهي المدرسة التي تلقى فيها تعليمه الأول.

وتابع أن مبارك شارك قبل شهرين بمسابقة أمير الشعراء، وسافر للإمارات بدعوة من إدارة مهرجان مسابقة أمير الشعراء، إلى أن حصل أمس على إجازة بإجماع آراء لجنة تحكيم المسابقة ليصبح بذلك من بين 40 شاعرًا يمثلون مختلف الدول العربية والأفريقية.

عن المسابقة 

وذكر السيد عيسى المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، أن برنامج “أمير الشعراء” يعد من أهم المشروعات الثقافية المتخصصة بالشعر الفصيح، الهادفة إلى استعادة روائع الشعر والأدب وإحياء الموروث العربي الأصيل.

وأكد المزروعي، في بيان له، أن اللجنة تحرص على تقديم إضافات متميزة ومبدعة للبرنامج في كل موسم، ويظهر البرنامج هذا العام بحلّة جديدة من حيث الإخراج والتنفيذ، ويتخلله العديد من المفاجآت التي تلبي تطلعات الجمهور الكبير للبرنامج.

وأوضح الدكتور علي بن تميم، عضو لجنة التحكيم للبرنامج، في البيان المنشور عبر موقع الجائزة، أن لجان الفرز والتحكيم عملت منذ بدء استقبال طلبات المترشحين وإلى ما بعد انتهاء فترة الترشيح في 15 أكتوبر الماضي على فرز المشاركات، وأختارت أكثر من 150 شاعرًا من بين الآلاف من المترشحين للبرنامج من مختلف الدول العربية والأجنبية، وفق المعايير الفنية والأدبية التي تمّ الإعلان عنها سابقًا.

الصعايدة في المسابقة 

يُذكر أن هناك أكثر من شاعر صعيدي كان لهم حضور قوي في المسابقة منهم، الشاعر أحمد بخيت، ابن أسيوط، والشاعر علاء جانب، ابن سوهاج، والشاعر هشام الجخ، وهو من أبناء مركز أبوتشت، وحسن عامر الموسم الماضي وهو من أبناء الأقصر.

أما الفائزون بالمركز الأول في برنامج “أمير الشعراء” منذ انطلاقته هم: الشاعر الإماراتي عبدالكريم معتوق، الشاعر الموريتاني سيدي محمد ولد بمبا، والشاعر السوري حسن بعيتي، والشاعر اليمني عبد العزيز الزراعى، والشاعر المصري علاء جانب، والشاعر السعودي حيدر العبدالله، والشاعر السعودي إياد الحكمي حامل اللقب في الموسم الأخير.

وفي اختبار أمس؛ شاركت ست شاعرات، وقد أُجِزن كلهن من دون استثناء، وهن: عائشة الشامسي ومنى حسن القحطاني من الإمارات، وكرامة شعبان ويارا الحجاوي من الأردن، ونور حيدر من لبنان، وابتهال مصطفى من السودان، وهي التي تمكّنت من الحصول – بجدارة – على تقدير د. صلاح وفضل، فمنحها البطاقة الذهبية، ما يعني أنها بحيازة تلك البطاقة؛ تكون قد تأهّلت إلى مرحلة الأربعين مباشرة، وهو أمر أسعدها كثيراً، مع أنها لم تتوقع حصوله.
لكن فوز ابتهال بالبطاقة؛ هو دليلٌ على المستوى الجيد الذي وصلت إليه المرأة الشاعرة في الشعر الفصيح الموزرون والمقفى، وعلى قدرتها في منافسة الشعراء، خاصة وأن شريفة البدري من تونس؛ سبقتها في الحصول على بطاقة د. علي بن تميم في الحلقة الماضية.
مبارك يجتاز 
ومع أن حوالي خمسة وثلاثين شاعرًا شاركوا في ذات الحلقة؛ إلا أن سبعة عشر منهم فقط ترشّحوا، وهم: سلطان السبهان من السعودية، عبدالله أحمد الكعبي من سلطنة عمان، أحمد سيد هاشم من البحرين، عبدالله محمد عبيد من اليمن، خالد الحسن وكوكب عيسى الزباتي من العراق، هاني عبدالجواد من الأردن، محمد طه العثمان من سوريا، حسن قطوسة من فلسطين، حسن رعد من لبنان، وكذلك محمد المامون محمد من موريتانيا، أبو فراس عبد الواحد، وأنيس عزيز الكوهن من المغرب، وحمزة العلوي وعبدالغني ماضي من الجزائر، ومحمد فرغلي ومبارك السيد أحمد من مصر.
مليون درهم للفائز 
وتجدر الإشارة إلى أن الفائز بالمركز الأول في كل موسم يحصل على لقب “أمير الشعراء”، وبردة الشعر، وخاتم الإمارة، وجائزة نقدية بقيمة مليون درهم إماراتي. ومنذ انطلاق البرنامج وصل إلى اللقب بالتتالي كل من: الشاعر الإماراتي عبدالكريم معتوق، الشاعر الموريتاني سيدي محمد ولد بمبا ، الشاعر السوري حسن بعيتي، الشاعر اليمني عبد العزيز الزراعي، الشاعر المصري علاء جانب، والشاعر السعودي حيدر العبدالله، والشاعر السعودي إياد الحكمي. فيما يحصل الفائز بالمركز الثاني على جائزة نقدية قيمتها 500 ألف درهم إماراتي، والفائز بالمركز الثالث يحصل على 300 ألف درهم، والفائز بالمركز الرابع يحصل على 200 ألف درهم، أما الفائز في المركز الخامس فجائزته 100 ألف درهم.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى