قصيدة "العجوز"  للشاعر جاسر جمال الدين

حرق العجوز صبره شاف فى المنام قبره
وملايكه بتلفه ماشيين وبتزفه
بالراحه شايلينوا نايم على سريره
وجنبه كوميدينوا وعليه علب برشام
وشريط كاست أنغام وتراب على
المفرش وبقعتين لكريم
يغمق فجأه اللون ويخش مود تعتيم
والمصحف المركون مفتوح على التحريم مقلوب على وشه
وكوز مربى قديم النمل بيخشه
عالحيطه فيه لوحه لصفحه مفتوحه
مكتوب بخط عريض متشكله بريشه
فضيت جيوب العمر من أغلى تحويشه
حرق العجوز صبره على ركية الشيشه
اصطاد غناوى الأمل من فوق حيطانه يمام
يا هلترى الأحلام .. هتطاوعه فى مشيبه
تلم حلمه فى كفن وتاخده على عيبه
والضى فى مغيبه
ترد فيه الروح
رمى الزمن زهره لكن طلع ممسوح
حرق العجوز صبره وقلبه بات مدبوح
جاسر جمال الدين، شاعر عاميه 47 سنة، صدر له ثلاثة دواوين “من ذاكرة التراب” عام 1989 ، “تانى شوية وجع”عام2000 عن النشر الأقليمى ،” ملاك من غير هالات نور فوق دماغه” النشر الأقليمى 2015.
نشرفى معظم المجلات والدوريات الخاصة بالأدب .

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى