أصل و فصل

في مناسبة 130 عامًا على إنشائها.. الوجه الآخر لحديقة حيوانات الجيزة

تحتفل حديقة حيوانات الجيزة هذا العام بذكرى مرور 130 عامًا على إنشائها. في إطار هذه المناسبة «باب مصر» يتجول داخل الحديقة الأثرية؛ في محاولة للتعرف على ما تبقى من إرث داخل الحديقة، وما مر بها من تحولات.

ربما كانت المحاولة الأولى -المسجلة- لاستقدام حيوانات وتربيتها بغرض المتعة في عهد والى مصر محمد علي باشا، إذ قام بعرض مكشوف للأسود، حيث وضع عددًا من الأسود في حفرة كبيرة أمام قلعة الجبل بالقاهرة والمعروفة بقلعة الناصر صلاح الدين، في نفس المكان الذي أقيمت فيه دار الدفترخانة القديم، وكان المواطنون يتفرجون على هذه الأسود من أعلى الحفرة ويلقون إليها بغذائها من اللحوم، وقد عرفت هذه الحفرة في التاريخ بـ”سبعة القلعة”.

وعندما تولى الخديو إسماعيل باشا حكم مصر، ومع عملية التطوير الكاملة التي شهدها عصره، فكر وقتها في إنشاء حديقة للحيوانات، وكان يأمل في افتتاحها تزامنًا مع افتتاحه لقناة السويس سنة 1869م، إلا أنه لم يتمكن وقتها من تنفيذ فكرته، حتى جاء الخديوي توفيق سنة 1889م، وأصدر فرمانا، أوصى من خلاله باقتطاع 50 فدانًا من حدائق والدته “الوالدة باشا”، بجهة الأورمان، وتحويلها إلى مخزن للحيوانات، وهو الاسم الذي كان يطلق على حدائق الحيوان عند إنشائها.

افتتاح الحديقة

في سنة 1891م افتتحت الحديقة رسميًا لأول مرة، وتم توسعتها عام 1898م، وفي عام 1901م تم فتحها لعموم الناس، إلا أن حدائق الجيزة كانت في السابق مقسمة لثلاثة أقسام وهم:

القسم الأول: حديقة الفاكهة (حديقة الأورمان الآن)، وبها شتى أنواع أشجار الفاكهة.

القسم الثاني: حديقة الحرم (الجزء الغربي من حديقة الحيوانات الآن)، وبها طرقات ومماشي تحمل مختلف الألوان والأشكال من الحصى (الزلط) المجلوب من جزيرة رودس.

القسم الثالث: حديقة السلاملك (الجزء الشرقي من حديقة الحيوانات الآن)، وقد حوكيت فيها المناظر الطبيعية من انخفاض وارتفاع واستواء، وقد وضع تصميمها “المسيو باريلية” وهو المهندس الأخصائي في المناظر الطبيعية الريفية، وقد أوكل الأمر إلى المسيو دلشيفاليرى، وعاونه في ذلك إبراهيم حمودة، كبير البستانيين الوطنيين وآخرين من جنسيات مختلفة.

جولة في الحديقة

رغم زحام الباعة الجائلين، والنداءات العشوائية لحضور الألعاب السحرية، إلا أن أهم المفارقات التي شاهدناها أثناء الجولة إحاطة المجاري المائية، والبحيرات بأسوار، وكتل خرسانية مرتفعة، مما أفقدها الشكل الجمالي الذي ميزّها في الماضي، إذ سعى المهندسون في بداية إنشاءها إلى تزويدها ببحيرات كي تضفي شكلًا جماليًا لها، وهو الأمر الذي لم يعد يظهر اليوم على أغلب أجزاءها بسبب التعديات المستمرة داخلها.

لكن ما يميز الحديقة حتى اليوم هي الأشجار التي تحجب -أحيانًا- رؤية السماء بسبب كثافتها وعلوّها، فالحديقة تضم مجموعة كبيرة من الأشجار النادرة التي جلبت من كافة أنحاء العالم، فأثناء مرورنا بجانب تلك الأشجار وجدنا أن اللوحات الإرشادية الموجودة عليها مطموسة أغلبها، وهي الأشجار التي يتعدى عمر بعضها مائتي عام، إذ أن الخديوي إسماعيل قد جعل من حدائق الجيزة منشأة نباتية، حوت بداخلها آلاف من النباتات العديدة التي استوردها، ولا يزال الكثير من هذه النباتات حيًا ناميًا كما زرعه إسماعيل؛ ومنها أنواعًا من أشجار الكازورينا، وشجرة خشب القيثار التي يصنع من أخشابها الآلات الموسيقية وأنواعًا مختلفة من الجميز الأفرنجى مثل: الجميز البنغالي وجميز المطاط، وحاليًا تحوي الحديقة 64 فصيلة، من النباتات.

متحف المحنطات

لم يكن الهدف الربحي ضمن الأهداف التي وضعت عند إنشاء الحديقة فكان الهدف من إنشائها؛ هو محاكاة وزراعة وعشق الحيوانات والطيور والنباتات في قلوب الناس، وتحويل علم دراسة الحيوان ليس فقط لاستحضار واستجلاب الزوار، بل لجعلهم على اتصال بالعديد من الأشكال الجميلة للحياة المأهولة علي كوكب الأرض، كما كانت وظائف حدائق الحيوان في الأصل تهدف إلى خدمة الأغراض التعليمية والبحثية فقط، فكانت تضم عند الافتتاح 680 نوعًا من الحيوانات، و3150 مـن الطيور، و300 من الزواحف.

وتعتبر حديقة الحيوان بالجيزة هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط كحديقة تخصيصية، وقد مرت بمراحل تطوير كثيرة فازدادت مساحتها في مطلع هذا القرن لتصل إلى 90 فدانًا، وأصبحت مركزًا فريدًا لتربية الحيوانات والزواحف والطيور بأحدث الطرق العلمية.

وتضم الحديقة متحفًا للحيوانات أنشئ عام 1906م، وهو المبنى الذي جدد منذ ما يقرب من الخمسة أعوام، وهو يحتوي على نماذج من المحنطات النادرة والهياكل العظمية والجلود والجماجم لمعظم الحيوانات والطيور والزواحف البرية، ومن المفارقات أننا حين زرنا متحف المحنطات وجدناه يحوي أنواعًا من الحيوانات المحنطة أكثر من الحيوانات الحية الموجودة داخل الحديقة، فهو يتكون من ثلاثة طوابق لعرض المحنطات.

كما يحوي مجموعة نادرة من الحيوانات مثل: الغزال الأبيض والذي كان موجودًا في مصر منذ ما يقرب من المائة عام، وكذلك نمر مصري كان يعيش في سيناء، وكذلك مجموعة من الثدييات، كما يضم الهيكل العظمي لحوت مصري وصف بـ”الأضخم” وقت اكتشافه على شاطئ الإسكندرية، وتم وضعه في المتحف عام 1932، ويضم المتحف مجموعة متنوعة من المحنطات ويحوي على عدد من الهياكل العظمية لبعض الثدييات والطيور والزواحف.

ويضم الطابق الثاني محنطات حيوانات البيئة المصرية والزواحف، بالإضافة إلى كهف به هياكل عظمية توضح الفروقات العلمية بين الإنسان والشمبانزي وإنسان الغابة والقردة.

ووفقًا للوثائق فقد قدمت ميزانية لبناء المتحف وقت إنشائه تبلغ ألفين جنيه مصري، إلا أنها لم تكف، وتم تقديم مبلغ زيادة لبناء المتحف، ليصل إلى 3100 جنيه مصري، إذ كان الغرض من بناء المتحف هو إجراء بحوث علمية، وتعريف الجمهور على الحيوانات المحنطة على الطبيعة.

 آثار حديقة الحيوان

تضم حديقة حيوان الجيزة العديد من الآثار الهامة، والتي سجلت في عداد الآثار خلال العقد الأول من القرن الحالي، إذ أن اختيار موقعها تم بعناية فائقة من قبل مهندسي الحديقة والذين عملوا تحت إشراف الخديوي، فيوجد جبلان صناعيان مزروعان بغابة من أشجار الكازورينا، ويربط بين الجبلين كوبري معلق يمثل صورة من صور الكباري المختلفة الأنواع والمقامة على البحيرات والمجارى المائية التي تشق أنحاء الحديقة، وهو الذي صممه المهندس جوستاف إيفل الفرنسي، وقد أحاطت هذه البحيرات بجزيرتان تمثلان الجمال الطبيعي في أروع صورة على حافة البحيرات والمجاري المائية وزرعت الأشجار ذات الأفرع المتهدلة والشجيرات.

وبالرغم من أن هذه الآثار “مغلقة” في الوقت الحالي بسبب حاجتها للترميم، فضلا عن عدم قدرتها على استيعاب زوار الحديقة الذي يقدر بالآلاف، إلا أننا تمكننا خلال الجولة من زيارتها بإذن خاص من مفتشي الآثار بالمنطقة.

كوبرى إيفيل المعلق

بدأت جولتنا داخل آثار الحديقة بزيارة كوبري إيفيل المعلق، والذي قام بإنشائه المهندس الفرنسى مسيو جوستاف إيفيل في عهد الخديو  إسماعيل، وهو المهندس الذي قام بتصميم برج إيفيل بعدها بعشر سنوات، وبالرغم من أن الكوبري في الوقت الحالي لا يمكن المرور من خلاله بسبب حاجته للترميم، إلا أن لا يزال يحمل طابعه الأثري، فقد ارتسم شعار الملكية أعلاه، والكوبري عبارة عن بابين يتقدماه من كلا اتجاهاته ويؤديان إلى جسم الكوبري، وكل باب يتقدمه عمودان من المعدن، وكل عمود يرتكز على قاعدة، ويربط بين العمودين عتب، وعليه زخارف نباتية وحرفي “الهلال والنجمة” وهما يرمزان إلى شكل علم مصر قبل ثورة 1952م، ويوجد باب من درفتين مـن الحديد يفضيان إلى أرضية الكوبري، والتي هي عبارة عن مجموعة من الألواح الخشبية، والتي تحتاج لترميم لإمكانية المرور من أعلى الكوبري، ويحيط به درابزين حديدي ذو زخارف نباتية، وتوجد بالكوبري شدات معدنية تربط بين الأعمدة وجسم الكوبري، وتظهر على أعمدته الكتابات (El FF El Cunstructenrs, Paris).

إزعاج الخفافيش!

جبلاية الشمعدان مكان هادئ لا يمر بداخله أحد تقريبًا، فبجرد أن اقتربنا أكثر منه وجدنا في الأفق مجموعة من الخفافيش الموجودة داخل تجويفات الشمعدانات، وقد وجدت تلك البيئة الخصبة الهادئة، لتستقر داخلها كمستقر دائم لها باعتبار تلك الشمعدانات ملاذًا آمنًا، ومع اقترابنا أكثر -يبدو- أن تلك الخفافيش قد زاد انزعاجها بسبب القلق الذي سببناه لها، فبدأت تخرج من بين فتحات الشمعدانات وبدأت يعلوا صوتها أكثر وأكثر، وكأنها على ما يبدوا تحذرنا من الاقتراب، وقد أدت تلك الحيلة التي صدرت منها إلى تراجعنا للخلف قليلًا، ومن ثم انصرفنا عن هذا المكان منعًا للإزعاج!

صمم جبلاية الشمعدان المهندس “سيبوز” عام 1869، وهى تمثل صورة مـن صور الطبيعة الخلابة، حيث تطل على مجرى مائي، ويتدلى من سقفها مجموعة مـن الشمعدانات وفي واجهتها نافورة على شكل شمعدان تسكب منها المياه على جانبي الشمعدان المؤديان لسطحها لدى النباتات التي زرعت بأحواضها.

وتحتاج الجبلاية خلال الوقت الحاضر لتفعيل مجرى المياه وتهيئة مضخات المياه مرة أخرى، كي تعمل بشكلها الطبيعي.

جبلاية القلعة

ربما لم يتخيل الخديو  إسماعيل حين قرر إنشاء جبلاية القلعة داخل الحديقة أن يأتي أحدهم بعد ما يزيد عن المائة عام ليكتب على جدرانها عبارة مثل “أحمد + سارة = حب أبدي” كانت تلك المخربشات ضمن كتابات كثيرة كتبت على جدران جبلاية القلعة، وهو المكان المفتوح للعامة للزيارة، فقد شيده الخديوي بالطوب الأحمر، وأكسبها بمهارة عظيمة شكل الحجارة الغشيمة فصارت كأنها “الجبال”، وقد تم بناء الجبلاية الكبرى، واسمها “جبلاية القلعة” في عام 1867، وهي مزينة بتماثيل مختلفة من الحيوان المنقرض المسمى خرتيت الفيوم، وبأخرى للتماسيح والطيور الغربية وزرع فوق سطحها حديقة صغيرة يصعد إليها بطريق حلزوني.

وهذه الجبلاية من تصميم المهندس التركي “سيبوز” وهي تسمى أيضًا الجبلاية الملكية، وتحوي هذه الجبلاية على مقاصير عديدة وممرات مشقوقة مزروعة بالنباتات المختلفة، وفي قاعتها الوسطى مقاعد، وكراسي من الأخشاب المتحجرة المستجلبة من الغابات المتحجرة بالصحاري المصرية، وفيها تماثيل لحيوانات وطيور وزواحف عجيبة الشكل صنعت من الحصى والأسمنت، وتنساب في أرضية هذه الجبلاية جداول المياه، ويتدلي من سقفها قطع من شعاب المرجان الأبيض على شكل الرواسب الجيرية التي تتدلي من سقوف بعض الكهوف والمغارات الطبيعية، وفي هذه الجبلاية مواسير توصل المياه إلى أعلاها لتنحدر منها على شكل هدارات مائية جميلة تصب في بحيرة فيها جزيرتان متصلتان بالجبلاية بممر خشبي ولا تزال هذه الجبلاية بحالتها الجيدة إلى اليوم، وفي هذه الجبلاية مواسير توصل المياه إلى أعلاها لتنحدر منها على شكل هدرات مائية جميلة تصب في بحيرة فيها جزيرتان متصلتان بالجبلاية بممر خشبي وظهر على أرضية جبلاية القلعة عدة تواريخ منها عام 1932م، وحتى عام 1935م، ولكن توقفت وظيفة رفع المياه داخلها نظرًا للحاجة لتجديد تلك المواسير التي تعمل على رفع المياه، كما يوجد داخل الجبلاية، دكة كان يجلس عليها الخديوي إسماعيل ومؤرخة بتاريخ 1867.

وقد اكتست أرضية الجبلاية بتكوينات الزلط المستورد من جزيرة رودوس والذي كوّن في النهاية أشكال هندسية رائعة على الأرضية، إلا أن البعض منه تعرض للتدمير ومن ثم جرى استخدام آخر غير مناسب للشكل القديم، وذلك بوضع بلاط ذو ألوان فاقعة حمراء وصفراء، ذو حجم كبير ويظهر واضحًا في بعض المواضع.

الكشك الياباني

في عام 1921 قرر الملك فؤاد إقامة كشك يحمل الطراز الياباني من الخارج، وذلك بمناسبة زيارة إمبراطور اليابان السابق عندما كان وليًا للعهد آنذاك، فالكشك في الوقت حالي مغلقًا ويحتاج للترميم، إلا أنه يعتبر متحفًا إذ يضم بعض مقتنيات الحديقة القديمة، وصور الملوك، والرؤساء الذين زاروها، وقد اتخذ الكشك الشكل الثماني الأضلاع، وبكل ضلع شباك من درفتين من الشيش من الخارج، ومن الزجاج من الداخل، ويحيط بهذه الشبابيك من الخارج زخارف هندسية، ويقع الباب الرئيسي الوحيد للكشك في الجهة الشمالية ويتكون من درفتين من الشيش، وقد زخرف الكشك من الداخل بزخارف تحمل الطابع الإسلامي، كما يتوسطه فسقية بها وجه آدمي، وعندما تعمل هذه الفسقية فإن الماء يندفع من فم الآدمي، ولكنها لا تعمل حاليًا.

**********************

الهوامش

-ناصر الكلاوي، حدائق القاهرة في عصر أسرة محمد عليّ، ٢٠١٣م

-كتاب حدائق الحيوان في مصر: الحكومة المصرية، وزارة الزراعة، المطبعة الأميرية بالقاهرة، ١٩٤٦م

-بديعة حسن، تريزة لبيب، عبدالمجيد علي، أطلس نباتات حدائق القاهرة والجيزة، الهيئة العامة للكتاب

اقرأ أيضا

ماذا نعرف عن عملية نقل مركب خوفو للمتحف الكبير؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى