في ذكراه الثلاثين: نص غير منشور ليحيى حقي

في 28 يونيو 1979 أقيمت في برلين الغربية احتفالية لتكريم يحيى حقي، قدمه للجمهور الناقد الألماني فريتز شتيبت وترجم ناجي نجيب إلى الألمانية نصوصا لحقي. حضر الاحتفالية الروائي عبدالحكيم قاسم الذي كان مقيما وقتها في ألمانيا. واحتفظ في أوراقه الخاصة بالكلمة التي ألقاها حقي ولم تنشر في أعمال حقي الكاملة. ننشر هنا نص الكلمة المختصرة، أو ما وصلنا منها. حيث يتحدث حقي عن قرية مصرية يري سكانها أنها هي الدنيا:

«… هي صغيرة الحجم لا يندلق منها شيء لو لففتها في منديل. هي كلمة من حروف قليلة، كالمصدر الثلاثي، وارده في نص مكتوب على لفافة البردي طولها خمسة آلاف سنة. علامات الترقيم فيه على هيئة شمس وصليب وهلال. ولكن هذه الكلمة الصغيرة هي عندهم الرواية كلها والدنيا بأجمعها. تمر فوق رؤوسهم عديد من الطيور المهاجرة، أما هم فأقدامهم مثل عظام موتاهم مغروزه في الأرض فهيهات أن يفركوا عنها طينها. إذا بعدوا عنها ولو فركة كعب هصرت الغربة أرواحهم قبل ابدانهم، إذا نعس أحدهم فوق ظهر حماره فلا توهان، لأن الحمار أعرف منهم بالطريق إلى الدار بغير مهماز أو لجام».

اقرأ أيضا

عائلة حقي تسابق الزمن: 4 أيام تفصلنا عن الهدم ولا رد رسمي حتى الآن

مشاركة
زر الذهاب إلى الأعلى