أصل و فصلثقافة وتراث

فيديو وصور| مجسم المغارة يحاكي ميلاد السيد المسيح

تعد مغارة الميلاد تصميم فني خاص بموسم الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد، وتضم مجموعة من التحف الفنية التي تمثل مكان وشخصيات حدث الميلاد، وهي تشبه مذود البقر الذي ولد فيه السيد المسيح.

واعتاد عدد من الأقباط أن يشيدوا المغفرة مع اقتراب الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح مغارة في البيوت والكنائس والمدارس.

تصميم المغارة
يعتبر تقليد تصميم المغارة أقدم من شجرة عيد الميلاد تاريخيًا، إذ كان تصوير مشاهد ولادة يسوع منتشرًا في روما خلال القرن العاشر، وكان القديس فرنسيس الأسيزي قد قام عام 1223 باستخدام مغارة حية، ووضع بها رجلاً وامرأة لتمثيل مريم ويوسف وطفلاً لتمثيل يسوع مع بقرة وحمار المستمدين من نبؤة أشعياء حول المسيح.

وانتشرت بعد مغارة القديس فرنسيس هذا التقليد في أوروبا ومنه إلى مختلف أنحاء العالم، وهي تمثل حدث الميلاد، ولحق تصميم المغارة تقليد وضع المجوس الثلاثة والرعاة.

 

وانتشرت بعد مغارة القديس فرنسيس هذا التقليد في أوروبا ومنه إلى مختلف أنحاء العالم، وهي تمثل حدث الميلاد، ولحق تصميم المغارة تقليد وضع المجوس الثلاثة والرعاة.

مجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت
مجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت

ميلاد المسيح
ويقول أبانوب كميل عزيز، حاصل على بكارلويوس تجارة، وخادم بكنيسة رئيس الملائكة ميخائيل، ومصمم مغارة الميلاد بالكنيسة، إن تصميم مغارة الميلاد يجب أن يشبه مذود الماشية، كتمثيل لحدث ميلاد السيد المسيح، منوهًا ببساطة السيد المسيح، ويقول “المسيح لما اتولد بمذود البقر البسيط لكي يعلمنا التواضع والبساطة”.

أبانوب كميل مصمم مجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت
أبانوب كميل مصمم مجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت

ويضيف أبانوب، أن تصميم المغارة كمجسم بسيط جدًا غير مكلف، ويستخدم به مخلفات الذرة الشامية “البوص” وعدد من جريد النخيل، وورق مقوى وأسبراي رش لإعطاءها اللون المطلوب.

مجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت
مجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت

مراحل التصميم
ويشير مصمم المغارة إلى أن المراحل الأولى هي تشييد “البوص”، وباستخدام الحبال يتم ربطها جيدًا وتضفيرها بجوار بعضها البعض لتشبه الحائط، ويقوم بعمل أعمدة من جريد النخيل من جميع الاتجاهات لتثبيت المغارة، منوهًا بأن المرحلة الثالثة هي فرد الورق المقوى على المغارة من جميع الاتجاهات، ثم يقوم برشه بالأسبراي الملون لإعطاءها اللون المطلوب، وغالبًا ما يستخدم اللون البني والذهبي.

مرحلة رش الاسبراي لمجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت
مرحلة رش الاسبراي لمجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت

شخصيات الميلاد
ويكمل أبانوب حديثه، تأتي بعد ذلك مرحلة وضع “التبن – القش” يتم وضعه على أرضية المغارة، ثم المرحلة الأخيرة وهي وضع الزينة والتحف الفنية، وعادة ما تستخدم التحف من خامة البورسلين أو البلاستيك أو الجبس، وتشبه شخصيات حدث الميلاد، وهما السيدة العذراء ويوسف النجار والطفل يسوع والمجوس والرعاة، وبالنظر لمكان حدث الميلاد المذود يتم وضع بعضًا من التحف تشبه الماشية.

مرحلة وضع القش لمجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت
مرحلة وضع القش لمجسم مغارة ميلاد السيد المسيح_تصوير: فيبي مدحت

الطفل يسوع
ويوضح مصمم المغارة، أن هناك ترتيب معين توضع به تلك التحف داخلها، حيث يتم وضع يوسف النجار على الشمال والسيدة العذراء على اليمين والطفل يسوع في المنتصف وحوله الملائكة، ويكون على جابني المغارة الرعاة والمجوس حاملين في أيديهم الهدايا للطفل، ويوضع أعلى المغارة نجم كبير، منوهًا بأن تصميم المغارة استغرق حوالي 3 أيام متتالية.

مرحلة وضع شخصيات الميلاد داخل المغارة _تصوير: فيبي مدحت
مرحلة وضع شخصيات الميلاد داخل المغارة _تصوير: فيبي مدحت

تواضع وبساطة
ويعبر أبانوب عن سعادته لمشاركته كل عام في تصميم المغارة بالكنيسة، مشيرًا إلى أن السيد المسيح لم يولد على الحرير، ولكنه ولد بمذود الماشية صغير وبسيط، وذلك أثّر عليه كثيرًا وتعلم منه الكثير من الفضائل، ومنها الصبر والتواضع والبساطة في التعامل مع الآخرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى