فيديو| «بين الحبايب تتكلم».. جولة في معرض الزهور بحديقة الأورمان

في التاسعة من صباح كل يوم، يفتح معرض الزهور المقام حاليا بحديقة الأورمان، أبوابه للجمهور وحتى التاسعة مساءا، والذي من المقرر استمراره حتى 14 إبريل المقبل، ليتيح الفرصة للعارضين ترويج منتجاتهم وإتاحة الفرصة للمقتنين زيارة المعرض والتعرف على مختلف الزهور ونباتات الزينة.

ويشارك في المعرض عدد من الشركات الكبرى والصغرى التي تعمل بزارعة النباتات، وشباب الخريجين، وصغار العاملين في مجال نباتات الزينة وزهور القطف، وتنسيق الحدائق، حيث تم تخصيص مساحة لهم لأول مرة بالمعرض من أجل عرض منتجاتهم من جميع محافظات الجمهورية.

معروضات مختلفة

تقول جيهان محمد، 45 عاما، لـ«باب مصر»: أحرص كل عام على الحضور إلى معرض الزهور وشراء نباتات الفل والياسمين بروائحهما العطرة، التي لا استغنى عنها في المنزل، كما أنني من هواة الاهتمام بالورود كأنها أحد أبنائي، فكل صباح أقوم بسقاية الورد وأضعه في الشمس وأراقبه أثناء النمو.

فيما يضيف المستشار ثروت بدوي، صاحب مزرعة الصبار العالمية وأحد المشاركين في معرض الزهور بحديقة الأورمان بالجيزة، أن معرض الزهور هذا العام يختلف عما سبق حيث يشارك فيه حوالي 180 عارضا لعرض منتجاتهم، حيث إنه يمثل فرصة حقيقية لعرض كافة المنتجات الزراعية ونباتات الزينة.

عاشق الورد

منذ 40 عامًا ويشارك جمعة محمد مرسى بالمعارض، فيقول إنه يشارك بالمعرض من خلال مدرسة الطلبية الإعدادية التي كان يعمل في الجنينة الخاص بها، ومع أنه على المعاش إلا أن المدرسة كل عام تطلب منه الحضور والتمثيل بالمعرض نظرًا لخبرته في مجال الزراعة.

وعن سبب خبرته التي اكتسبها، فيوضح أنه ورث هذه المهنة من والده الذي كان رئيس مدرسة السعدية لمدة 40 عامًا، ليتعلم منه الزراعة ويعمل معه، إلا أن توفاه الله ويعمل هو الآن بمفرده في المدرسة، ثم نقل إلى أخرى بشارع الهرم وهي مدرسة الطلبية، التي نقل فيها كل خبرته لتضم حديقة بمختلف أنواع الزهور من زراعته هو.

“أول ما بدخل المدرسة الصبح بصبح عليها ولو ليها إيدين أبوسها” هكذا يصف مرسى علاقته بالنباتات، التي يعتبرها عالمه الخاص الذي يعيش معه أسعد لحظات أوقاته، فيشير إلى أن الورود هي أفضل أصدقائه يهتم بها وتشعر به.

الزهور أنواع

وعن عملية الزراعة يوضح مرسى، أن زراعة النباتات لا يوجد بها صعوبة، بل تحتاج إلى صبر منذ المراحل الأولى من جمع البذور، ثم إعادة توزيعها في الأرض وزرعها بنظام معين، لتتكاثر في موعدها المحدد، والذي يكون غالبًا في فصل الربيع، في حين أن موسم الزراعة أحيانًا يصل إلى 14 شهر تربية ورعاية.

ويضيف أنه يشارك بأنواع مختلفة من الزهور منها الورد البلدي، والريحان، والنعناع، والقطيفة ومسك الليل، وجهينة وكلونيا ورزماري وغيره، فكل زهرة لها أوان لزراعتها وطريقة استخدام، منها الزينة ومنها الطبي ومنها نباتات الظل ومنها نباتات توضع في الشمس.

ووجه نصيحة لمن يشتري الورد بالعمل على معرفة نوع الورد وما إن كان يوضع بالظل أو الشمس وضرورة رعايتها جيدًا والعناية به من الماء والبعد عن التراب.

فيما ذكر الدكتور علاء عزوز، رئيس قطاع الإرشاد الزراعي بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن معرض زهور الربيع هو المعرض السنوي الأكبر والأقدم في المنطقة العربية، والذي تقيمه وزارة الزراعة في حديقة الأورمان النباتية بالجيزة، كذلك يعد حدثا ثقافيا اقتصاديا متميزا يحرص على زيارته كل المصريين خاصة المهتمين بقطاع الزهور ونباتات الزينة وتنسيق الحدائق.

اقرأ أيضا

فيديو| «إبداعات نسائية» معرض تشكيلي للنساء فقط

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى