ادب وفننصوص أدبية

عرض كتاب| «الحياة اليومية للآلهة الفرعونية».. من هو الكائن الأعلى؟

كتاب الحياة اليومية للآلهة الفرعونية، عمل مشترك للآثاريين الفرنسيين، ديمتري ميكس وكريستين فافار ميكس، ومن ترجمة فاطمة عبدالله، ومراجعة الدكتور محمود ماهر، صدر عن الهيئة العامة للكتاب، في 428 صفحة من القطع المتوسطة.
يحاول الكتاب دراسة الديانة المصرية القديمة؛ من خلال تحليل النصوص الدينية التي تتناول أفعال وأقوال الآلهة، وانعكاس ذلك على حياة البشر، ويشير إلى أن الديانة المصرية القديمة بالرغم من تعدد الآلهة بها إلا أنها كانت ديانة توحيد.
الكائن الأعلى
يشير الكتاب إلى أن الآلهة المتعددة لم تكن سوى آلهة ثانوية، وظيفتها خلق التقارب بين الإنسان أو الكائن الأعلى أو الإله الواحد الخالق الأعظم، والذي أوجد نفسه بنفسه، أما باقي الآلهة فلم تكن سوى مجردات للكائن الأعظم  أو تجسيد لصفاته، وهنا يلمح الكتاب إلى أن عقيدة التوحيد ارتبطت بعقيدة شرك رمزية أو بمعنى آخر أن هناك إله تتجسد كافة صفاته في وكلاء فعالين أو آلهة خاضعة له، وهم يقومون بالوساطة بينه وبين بني البشر، وذلك يفسر تعدد الآلهة وتحكم كل إله في جانب حياتي معين.
التوازن
ويوضح الكتاب أن مفهوم الحياة اليومية للآلهة، يقوم على الملاحظة الدقيقة للأفراد لطقوس حياتهم البشرية، التي استلهمت معارفها ومحسوساتها من المعرفة الإلهية، أو بتعبير آخر إن جميع الأفعال التي يقوم بها الفرد ما هي إلا انعكاس لإرادة  الآلهة، من خلال نسق فكري أخلاقي يقوم على التوازن بين القوى، فمثلا في أسطورة الصراع بين الخير والشر، يلمح الكتاب إلى حتمية الصراع بين الخير والشر وتكرره بصفة يومية متمثلا في محاولة الثعبان أبو فيس ابتلاع قرص الشمس في الصباح، ليسود الظلام وتعم الفوضى، واستخدام “ست” إله الشر لقتل الثعبان، هنا نلحظ أن  الشر “ست” مجرد فكرة تم تجسيدها في أدوار مختلفة، فمرة هو المغتصب والقاتل المهزوم ومرة أخرى هو المنقذ المخلص.
الخلق
يورد الكتاب فقرة من نصوص التوابيت، تروي على لسان الخالق الأعظم ما حدث قبل عملية الخلق: “كنت بمفردي في المحيط الأزلي، جامدا وبدون حراك، ولا أجد مكانا أقيم به، ولم يكن أرباب الجيل الأول قد وجدوا بعد، ولكنهم كانوا معي”.
ثم قال رب الأرباب الخالق للمحيط الأزلي: “لقد كنت أطفو بين مياهك بدون حراك تماما وأنه “شو”، ولدي “الحياة” هو الذي أوقد ذهني، الذي جعل الحياة تدب في قلبي وجمع أعضائي “الخامدة”، فقال المحيط الأزلي لرب الأرباب الخالق: “استنشق ابنتك ماعت وقربها من خياشيمك حتى  ينتعش قلبك بالحياة، ولا يجب أن تبعد عنك ابنتك “ماعت”، وابنك “شو” واسمه “الحياة”.
وبحسب الكتاب فإن النص يشير إلى ثلاث مراحل لحياة الكائن الأعظم، البداية في وحدته مختفيا وخاملا؛ ومتضمنا حياته وحياة الآلهة الأولى، وتظهر الحياة بشكل تلقائي من خلال تفكير الإله بأن يعرف، ثم تأتي المرحلة الثانية وهي الكلمة؛ حين قرر الخالق أن ينفصل عن العدم، الذي رمز له بالمحيط الأزلي (نون)، وهي مياه يعلوها مياه، شديدة الظلمة لا هواء ولا حراك فيها، ويعطي كلمته  للمحيط الأزلي، ببدء الخلق الذي يستجيب فينشأ الحوار بين الخالق والمحيط الأزلي، الذي يمهد للمرحلة الثالثة وهي مرحلة النظام متمثلا في الربة ماعت، إله النظام، والتي تنهي مرحلة الفوضى الأولى وتؤسس لنظام كوني مرتب، وهو ما عبر عنه المصري القديم بالطقس الشهير الذي يمثل الملك يقدم تمثالا صغيرا لـ”ماعت” رمزا لإقامة النظام والعدل، اقتداء بالإله الخالق، فتكون عملية الخلق نتاج امتزاج الحياة التي يمثلها “شو” إله الهواء، وماعت ربة النظام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى