صور| البولاقي وشومان يناقشان ديوان بكري عبد الحميد "الضل رامي على البيبان حيرته"

 


عقد نادي أدب الأقصر، مساء الخميس، حفل مناقشة ديوان “الضل رامي على البيبان حيرته” للشاعر بكري عبد الحميد بمقر قصر ثقافة الأقصر.
أدار ندوة النقاش الشاعر خالد حلمي الطاهر، وناقشه الشاعران أشرف البولاقي ومسعود شومان، بحضور جيهان مصطفى مدير عام إقليم جنوب الصعيد الثقافي.
ووصف البولاقي خلال مناقشته لـ” الضل رامى على البيبان حيرته” الديوان بـ”تجربة شعرية واحدة”، قائلًا؛ “إن مفتاح الديوان يكمن فى الفهرس والاهداء، فأول قصيدة اسمها مصر القديمة وآخر قصيدة تسمى مصر الحديثة، وهذا ليس اعتباطًا وكأنه يرصد مصر كلها”.
وأضاف أن الديوان لا يحتفي بالحقبة المملوكية، رغم وجود قصائد تحمل اسم تلك الأبواب، ولربما ينفرد الديوان بذكر جميع أبواب القاهرة التي بناها جوهر الصقلي.
وتابع “الحضور الصوفي يبدو مقصودًا من الشعر فهو ملامح مصري خالص يبحث عن الخلاص”، كما أن الأبواب تشير إلى الخلاص سواء بخروج المتاعب أو الجيوش الغازية منه أو الجيوش المخلصة عن طريقه، كما أن حيرة الشاعر وضحت بشكل جلي فى عنوان الديوان فالضل هو الذى يرمى حيرته وليس الأصل.
فيما قال شومان في مناقشته؛ إن الديوان يثير عدة قضايا مرتبطة بشعر العامية مثل التحول من تفعيلة إلى أخرى، كما يستلهم العديد من العناصر الفولكلورية، فيبدأ بكري بالتسامح مستمعًا إلى عناصر الطبيعة، فهل رجع الصدى لمشاعر الناس.
وأشار إلى أن الشاعر في ديوانه لا يكتب عن عادات الصعيد فحسب، بل يغوص بشعره في عادات القاهرة، الأمر الذي يبدو واضحًا وجليًا في عناوين قصائده، التي حملت أسماء بيبان القاهرة، كما أنه كتب عن أماكن وأزمنة مضت فهو يقتبس من التاريخ القديم وصولًا للوقت الحاضر.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى