صور| افتتاح منتدى دندرة الثقافى الثالث بقنا

 


تحت عنوان” القراءة فى مصر، واقع وحلول” انطلقت اليوم السبت، فعاليات منتدى دندرة الثقافى، بمحافظة قنا، بحضور الأمير هاشم الدندراوى ” رئيس مركز دندرة الثقافى” وكمال شلبى السكرتير العام المساعد لمحافظة قنا، و الدكتور أبوالفضل بدران نائب رئيس جامعة جنوب الوادى، والنائبان محمود عبدالسلام الضبع، و حمزه أبوسحلى، ولفيف من الأدباء والمثقفين، وبمشاركة الآلاف من أبناء قنا وقرية دندرة.
وخلال كلمته الافتتاحية للمنتدى، أوضح الدندراوى، أن المشاهد المفجعة التى تهدف لإشعال الفتنة فى رحابة العيش المشترك وخلخلة الإخوة المجتمعية التى تربط ما بين المصريين جميعا مسلمين ومسيحيين، تجرح مسيرتنا بالخيبة لكنها لن تطفئ الهمة فى إرادتنا العازمة على الإصلاح الإنسانى.
واضاف رئيس مركز دندرة الثقافى، أن الرد الناجع من المنظور الدندراوي على التخريب والقتل والتدمير، على الإرهاب والعنف يكون بتوسعة دائرة السلام والعمار، وذلك بالعمل جميعا دولة ومؤسسات وتجمعات وجموعا وأفرادًا فى 4 مجالات، أولها التنمية الشاملة المستدامة، وثانيها بناء الإنسان المتمكن من حسن إدارة حياته الشخصية، وثالثها رفع جناح الوصاية والقوامة عن جيل الشباب واحترام عقولهم، و أما رابعها فهوالانتباه إلى دور المرأة البنيوي فى صنع السلام فى المجتمع والوطن.
وفى كلمته أشاد الدكتور هانى رسلان، مدير مركز الدراسات الاجتماعية والتاريخية، ومستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، بما حققه المنتدي عبر الدورتين السابقتين فى أن يبث قدرًا كبيرا من الحيوية فى المجتمع الثقافي فى جنوب مصر.
كما أكد رسلان، على أهمية القراءة و أنها لم تعد محل نقاش أو جدال فالقراءة حياة وهى تتجدد مع كل كتاب، مشيرًا إلى أن نجاح المنتدى يؤكد أن قوى الصعيد الذاتية تمتلك الكثير من الطاقات المهدرة وقد حان الوقت لتجميع هذه الطاقات لبدء مسارات جديدة تعلى كل ما هو ايجابي وتطوره .
وخلال فعاليات الافتتاح، تحدث محمد جمال الغيطاني، عن تجربة والده الراحل ورحلته فى دعم الثقافة، مضيفًا بأنه سعيد بالتواجد فى هذا الحدث الثقافي مقدمًا الشكر والامتنان لمركز دندرة، على لمسة الوفاء التى وجدها بتكريم والده الروائي والكاتب الكبير جمال الغيطانى .
ومن جانبها أشادت الدكتورة هبة دربالة الناشطة الثقافية، فى كلمتها بالدور التطوعي وما لمسته من دور فعال للمؤسسات الأهلية من خلال تبنى مركز دندرة الثقافي لهذه المبادرة فى طرح موضوع القراءة وإحداث حراك فكري من خلال هذه المنصة الجامعة للنخبة الثقافية والجمهور، مؤكدًة على دور التربية والتنشئة السليمة فى غرس قيم التسامح.
وعلى هامش المنتدى تم إقامة معرض للكتب والحرف اليدوية ، و تنفيذ عدد من ورش العمل الخاصة لتنمية القراءة لدى الطفل بمشاركة عدد من الجهات و ومنظمات المجتمع المدنى، كما شهدت فعاليات المنتدى تنظيم فقرات تراث وفنى شعبى، وتنظيم مهرجان للفروسية و آخر للتحطيب.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى