أصل و فصلأمثال وأشعارثقافة وتراثحكاوي

“شنَّة ورنَّة”.. أصلها فرعوني واستخدمت لأول مرة في العصر القبطي

“شنَّة ورنَّة” من المقولات الشائعة جدا في مصر، التي تقال حين يراد الإشارة إلى شخص عظيم الشأن والذكر، فيقال “فلان له شنّة ورنة”، فما أصل المقولة؟

يلفت الدكتور وائل سليمان، دكتوراة في التاريخ المصري القديم، إلى أن كلمة “رن” بكسر الراء، كلمة مصرية قديمة وتعني الاسم، لافتا إلى أن الحضارة المصرية كانت من أوائل الحضارات التي اهتمت بثقافة الاسم، حيث تشير نصوص الأهرام إلى أن أحد الوسائل التي يحوز بها المتوفى الخلود أن يكون له اسم، كما دلت النقوش في المقابر الملكية على أن الروح تتعرف على الجسد في العالم الآخر من خلال الاسم، ويوضح سليمان أن ذلك يفسر لماذا جنح تحتمس الثالث إلى طمس أسماء حتشبسوت من معبدها حتى يحرمها من الأبدية؟

ويتابع سليمان بأن كلمة “شنة” مشتقة من الكلمة المصرية القديمة “شن” التي تعني الأبدية، وكانت ترسم على شكل قرص الشمس المشرق على الأرض، وهي العلامة التي استوحى منها شكل الخرطوش الملكي والمخصص لأسماء الملوك، ويوضح “سليمان” أنه بإضافة كلمة “شن” إلى كلمة “رن” تنتج مصطلحا مصريا قديما يعني صاحب الاسم الشهير، لافتا إلى اللفظ “حوّر” في العصور القبطية ليفصل بين الكلمتين بحرف العطف كما أضيف لهما تاء التأنيث، ليستخدما للتعبير عن الشخص صاحب الشهرة والصيت.

أول استخدام للكلمة

وفي كتابه أصل الألفاظ العامية من اللغة المصرية القديمة، يقول المهندس سامح مقار، إن أول استخدام للمقولة كان في العصر القبطي، لافتا إلى أن كلمة “شن” أصلها الكلمة القبطية “سن سن” التي تعني “يرن” أو “يطنطن” للدلالة على أن الاسم له وقع على الأذان، وأن مقامه عال، أما كلمة “رنة” فهي مأخوذة من الكلمة القبطية “رانا” التي تعني صيحة الإعجاب، فيصبح معنى “شنة ورنة” (إعجاب بالمقام العالي).

ويلفت عبد الناصر محمد، باحث في التراث العربي، إلى أنه بالرجوع إلى الأصل العربي لكلمة “شنة” يمكن ردها إلى الفعل “شَنّ” بمعنى شن الغارة على عدوه، أما كلمة “رنة” فتعني “دبيب العصا” على الأرض أو قرقعة السيف، ليكون معنى الكلمتين معا مرتبطا بالحروب، وغالبا ما كانت تقال عن الفرسان، موضحا أن المقولة تقول أن فلان حين يحضر يكون حضوره مثل الغارة الحربية بكل صخبها، وفي ذلك دلالة على عظم قدره، ويوضح محمد أن هذا التأصيل مرتبط بثقافة الفروسية، التي كانت تعظم من شأن الفرسان وتخلد ذكرهم، ملمحا إلى أنه في ليبيا تسمى قبعة الرأس “شنة” وهي قبعة غالية الثمن يرتديها الوجهاء وغالبا ما يتحركون بعصيهم التي تدب على الأرض فتحدث صوتا، فيقال أنه صاحب “شنة ورنة”.

اقرأ أيضا

ما هو سر الخراطيش الفارغة في المعابد المصرية؟
+++++++++++++++++++++++++++++++
هوامش :
– أصل الألفاظ العامية من اللغة المصرية القديمة- سامح مقار – الهيئة العامة للكتاب 2004 – ص 148 .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى