متابعات وتغطيات

جولة بمعرض «تراثنا»: صنايعية مصر في مكان واحد

تحت شعار «فنون من كل حتة في مصر» انطلقت فعاليات معرض «تراثنا» للفنون اليدوية، أمس السبت، في دورته الثالثة بتنظيم جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر. والذي يعد أكبر معرض للحرف اليدوية والتراثية في مصر، وتستمر فعالياته على مدار ستة أيام بمركز مصر للمعارض الدولية بالقاهرة.

معرض تراثنا

يضم المعرض 1500 عارض يقدمون ألوان مختلفة من الفنون اليدوية والمنتجات التراثية من مختلف أنحاء مصر. ومنها قطع فنية مبهرة، ديكور، مفروشات، ملابس، مشغولات نحاس وفضة، تللي وخيامية، السجاد والكليم والإكسسوار والتطريز على القماش ومنتجات الخزف والزجاج وغيرها من الفنون اليدوية التي تشترك جميعها في أنها صُنعت بأيدي فنان.

تمثل الفنون والحرف اليدوية باختلاف أنواعها جزءا من تاريخ مصر على مر العصور. تميزت كل مرحلة زمنية بفن يدوي كذلك كل منطقة في مصر تحتفظ بفنونها الخاصة، والتي بعضها وصل إلى العالمية. ويهدف المهرجان إلى جمعها معا في مكان واحد.

يشار إلى أن الاستعداد للمشاركة في المعرض يسبق الافتتاح بأربعة أشهر. تتم عملية التقديم خلال شهر يونيو من كل عام. وتوضح لـ«باب مصر» الفنانة التشكيلية أميرة زيتون إحدى المشاركات في المعرض بمشغولات فضية بأنواعها، تفاصيل التقديم للمشاركة، وتقول: “عملية انتقاء الأعمال المخصصة للعرض تمت بعناية فائقة. حيث يسبق القبول للمشاركة سلسلة مقابلات ومعاينة دقيقة للمنتج الذي سيتم عرضه”.

أعمال أرابيسك
أعمال أرابيسك
منتجات تراثية

وبحسب قاعات العرض، يقدم المعرض منتجات تراثية لمهن أصيلة. ومنها منتجات زينب عبدالحميد ووفاء عبدالحميد من “جمعية سيدات الأعمال لتنمية المجتمع” التي تتمثل في أعمال يدوية لفن الخيامية المصري أو المعروف بـ”الرسم بالقماش”. وأيضا هناء حسين من خلال عرض المشغولات اليدوية. وكذلك يقدم كمال حسن أعمال من الزجاج المصنوع يدويا.

ويتضمن أيضا المعرض أعمال فنية للأرابيسك وحقائب وأحذية من الجلود المصنع يدويا. وكذلك السجاد والكليم والكروشيه، فضلا عن مشغولات مميزة من سيوة للنحت على جذوع النخل ومصنوعات أدوات إضاءة من الملح والنحاس.

البائع الفصيح

أيوب القاضي الشهير بالبائع الفصيح، أحد المشاركين بالمعرض لعرض منتجاته المصنوعة يدويا “تحف وأنتيكات”. يقول لـ«باب مصر»: “أشارك بالمعرض لعرض المنتج الذي نلت شهرة واسعة بعد تداول مقطع فيديو لي أبيعه – الطفاية دي – وأقول أشعارا”. متابعا أنه لم يتوقع المشاركة. لكنها جاءت بعد دعم الدولة وتواصل وزارة التجارة والصناعة معه وتقديم التيسيرات اللازمة لتدشين مشروعه الخاص.

وتابع أنه حصل على قرض للمشروعات الصغيرة. وبدأ في مشروعه الخاص لصنع التحف اليدوية مزينة برسومات مستوحاة من تراث الصعيد والريف أو رسومات فرعونية. ويقول: “شارك عدد من الشباب أيضا في مشروعي لتشجيع المنتج المحلي”.

أيوب القاضي الشهير بالبائع الفصيح
أيوب القاضي الشهير بالبائع الفصيح
تللي الجنوب

المنتجات التراثية صاحبة النصيب الأكبر في المعرض. خاصة التي مازالت مستمرة للتعبير عن ثقافة منطقة أو زمن، ومنها فن «التللي» المتوارث في صعيد مصر والذي يعتمد على تطريز الأقمشة والملابس بخيوط من الفضة والذهب لصنع أشكالا كأنها تروي قصة صاحبة القطعة.

يشارك بالمعرض «بيت التللي» وهو مركز إحياء تراث التللي في أسيوط لعرض قطع مميزة لفن التللي. إذ تقول منال سعد لـ«باب مصر» إن الإقبال في أول أيام المعرض كان قويا خاصة لاقتناء قطع “التللي” المصنوعة يدويا، أما الأسعار لكل وشاح تكون وفقا لحجم القطعة والتللي بها وتبدأ من 400 جنيه للقطعة فأكثر.

وعن كواليس صناعة كل قطعة توضح: “وشاح التللي يتم تصنيعه يدويا بإبرة مخصصة وخيوط من الفضة، وكل قطعة فريدة بدون تكرار ونحافظ على التراث من خلال الموتيفات. حيث يتم تنفيذ الموتيفة الأصلية الموروثة مثل العروسة والجمل والحجاب والإبريق والزرع”.

أعمال التللي لبيت التللي
أعمال التللي لبيت التللي
مبدعات سيناء

يتيح معرض تراثنا الفرصة المناسبة لتسويق المنتجات المصنوعة يدويا. والتي بعضها تفتقر إلى عنصر التسويق خاصة منتجات وفنون سيناء اليدوية التي تتميز بالأصالة وتشارك للعام الثالث في المعرض بمنتجات من الأسر المنتجة. ومنهن حنان محمد بمشروع “بنت سينا”، ومبدعات سيناء من جمعية “الفيروز” السيناوية. وتقول أماني الغريب مؤسس الجمعية: “نقدم في المعرض أجود المنتجات اليدوية المختلفة من تراث سيناء اليدوي، مثل الإكسسوارات اليدوية، منتجات نحاسية، تطريز على القماش، وحدات إضاءة، منتجات خزفية، مفروشات وجلود”.

اقرأ أيضا

تراث القاهرة التاريخية في مؤتمر: هل تصبح المدينة متحفا مفتوحا؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى