أصل و فصل

جرائد ومجلات.. صدرت وتوقفت في أسيوط

حظيت محافظة أسيوط بعدد كبير من الصحف المحلية خلال حقب زمنية مختلفة، كانت فيها الصحف غير منتشرة بالشكل الحالي، وتناول كتاب “صحافة الصعيد المحلية”، للدكتور محمد صادق الكاشف، نشأة الصحف المحلية في الصعيد خلال الفترة من 1886 حتى عام 1952.. “باب مصر” يفتح على أبرز الصحف التي صدرت فى أسيوط خلال تلك الفترة.

النزهة 1886

جريدة النزهة هي أول جريدة تصدر في صعيد مصر بمحافظة أسيوط، بدأت نصف شهرية، ثم تحولت لجريدة أسبوعية، ظهر أول عدد لها في فبراير 1886، وأسسها الثلاثي جورجي خياط، وخليل إبراهيم، ويوسف تادرس.

لم تتوقف الجريدة مرة واحدة، ولكن كتب لها الانتقال من أسيوط بصعيد مصر، لتعمل الجريدة في عروس البحر المتوسط، واستمرت هناك نحو تسعة أشهر حتى توقفت عن الصدور وكان أخر أعدادها في نوفمبر 1886.

الراوي 1893

بعد نحو 7 أعوام من توقف أول صحيفة محلية في أسيوط، أسس بطرس حنا مجلة الراوي عام 1893، وكانت مجلة إخبارية أدبية، وصدرت نصف شهرية، ولكن لم يكتب لها الاستمرار حيث توقفت بعد صدور العدد الأول لها، وكان ذلك في شهر يناير عام 1893.

وتخلف مجلة الراوي، عن مجلة الراوي الفكاهية الشهرية، التي أسسها خليل زينيه في الإسكندرية، وظهر أول عدد منها في مارس 1888.

رياض التوفيق 1893

في نفس العام الذي خرجت فيه مجلة الراوي بأسيوط عام 1893، خرجت للنور أيضا مجلة علمية تسمي “رياض التوفيق”، وكانت تتبع جمعية رياض التوفيق، برئاسة دانيال باشا، مجلة علمية وأدبية معا، وصدرت بشكل شهري، ولكنها سرعان ما توقفت.

العمدة 1896

بعد 3 سنوات من توقف مجلتي الراوي ورياض التوفيق، ظهرت جريدة العمدة، ولكن وضع العمدة مختلف، فهي لم تصدر في مدينة أسيوط، ولكنها ظهرت في مركز منفلوط شمالي مدينة أسيوط، وأسسها حسن بك يونس، وكانت جريدة محلية تصدر بشكل أسبوعي.

أسيوط 1904

8 سنوات تفصل بين العمدة وأسيوط، ففي عام 1904 عادت مجلة أسيوط، التي أنشأها عبدالحافظ حسين الأسيوطي، لتكون مجلة إخبارية تصدر بشكل أسبوعي في مدينة أسيوط، وصدر أول عدد منها في الأول من شهر يوليو عام 1904.

بوق القداسة 1908

لم تغب الصحف الدينية في أسيوط عن المشهد، حيث ظهرت مجلة بوق القداسة الدينية، وأسسها القس تروتر، وكانت دينية شهرية.

ولكن اختلف المهتمون بالتاريخ الصحفي حول تاريخ الصدور الحقيقي للمجلة، حيث أشير إليها في نشرة معرض الصحافة الدولي عام 1928، بأن “بوق القداسة”، ظهرت بنفس الاسم وكان مصدرها القس حبيب بشارة، وأشار إليها الدكتور إبراهيم عبده في تطور الصحافة المصرية أنها ظهرت عام 1902 ميلادية.

المراعي الخضراء 1921

توقفت الصحف المحلية في أسيوط عن الصدور، أو لم يتم رصد أي إصدارات من الصحف والمجلات المحلية من الفترة 1908 حتى 1920 ميلادية، ثم ظهرت على الساحة ثاني مجلة دينية مسيحية في أول يوليو من عام 1921، وحملت اسم المراعي الخضراء، وكانت تصدر في مدينة أسيوط، وأسسها المحامي فخري لوقا الزق.

اليقظة 1924

المتأمل في انتماءات الصحف المحلية في هذه الحقبة، يستطيع أن يقول أن الصحف المحلية الدينية المسيحية، كانت تشهد رواجا كبيرا في هذه الفترة، فكانت اليقظة التي أسسها القمص إبراهيم لوقا، ثالث مجلة أو صحيفة محلية تصدر في أسيوط ذات طبيعة دينية مسيحية، وكانت اليقظة تصدر بشكل أسبوعي.

عظمة الشرق 1924

صدرت عظمة الشرق في بدايتها في القاهرة، وكانت جريدة يومية وسياسية وتجارية، وفي بداية الصدور كانت جريدة أسبوعية مؤقتة بالقاهرة.

ولكن أشير إلى نقلها إلى محافظة أسيوط بعد ذلك، وجاء ذلك في “ثبت الصحافة في مصر”، والذي صدر عن القسم المصري بمعرض الصحافة الدولي في كولونيا بألمانيا عام 1928.

المنتظر 1924

في الوقت الذي ظهرت فيه جريدة عظمة الشرق وسريعا ما انتقلت إلى أسيوط، كان محمد فهمي حسونة، يحضر لصدور جريدة المنتظر في نفس العام 1924، لتصدر من محافظة أسيوط، وكانت في بداية الصدور سياسية إخبارية بشكل يومي، ثم تحولت لإصدار أسبوعي.

الأنصار 1926

تعتبر مجلة الأنصار التي أسسها محمد فهمي حسونة، عوضا عن مجلته المنتظر التي تعطلت، وكانت الأنصار مجلة أدبية سياسية انتقاديه، واستمرت الأنصار في الصدور لنحو 3سنوات حتى عادت مجلة المنتظر للصدور مرة أخرى في عام 1929.

أسيوط الثانوية 1926

لم تختف الصحف المدرسية في أسيوط، وصدرت مجلة مدرسة أسيوط الثانوية في إبريل عام 1926، وكانت مجلة مدرسية تثقيفية، وكنت تهتم بما يؤلفه وينتجه المعلمين والطلاب بالمدرسة، واستمرت في الصدور حتى مارس عام 1929.

المنبر 1926

المنبر جريدة سياسية أنشأها ناشد مينا المصري، وتقلبت عليها أيدي شتي، وصدرت في بداية الأمر بالقاهرة يومية لصاحبها محمود مسعود وأحمد حافظ عوض.

ثم ظهرت جريدة المنبر في القاهرة عام 1907، على أنها سياسية قضائية مصورة نصف أسبوعية، لحسين شفيق المصري، يعاونها في إصدارها جورج طنيوس، ثم ظهرت في أسيوط عام 1926 على يد ناشد مينا المصري.

الأخلاق 1927

أهتم صانعوا الصحف في هذه الفترة بإنشاء صحف تحض على الأخلاق والتهذيب، وهو ما فعله حبيب جيد، بإنشاء مجلة الأخلاق، وكانت مجلة تهذيبية تثقيفية أسبوعية، استمرت نحو 5 سنوات في الصدور أي توقفت في عام 1932 تقريبا.

كلية أسيوط 1928

كانت مجلة كلية أسيوط، التي أسسها القس توفيق صالح، عام 1928، مجلة دينية مسيحية شهرية، استمرت في الصدور لنحو 13 عاما، وانتهت إصدارتها في عام 1941.

الجن الأحمر والنادي

أخذت مدينة أبوتيج في أسيوط، إصدارين من الإصدارات المحلية في أسيوط عام 1930، حيث أنشئ عبدالحميد عزمي، جريدة الجن الأحمر، وكانت جريدة سياسية انتقاديه، وصدرت بشكل أسبوعي، ولكنها لم تستمر أكثر من 7 أشهر.

وبعد أن توقفت جريدة الجن الأحمر عن العمل، أنشئ عبدالحميد عزمي، جريدة النادي، لتصدر في مدينة أبوتيج، وكانت بنفس التوصيف السابق للجن الأحمر، فكانت سياسية انتقاديه جامعة, واستمرت فترة طويلة من الصدور.

القادسية 1931

أسسها محمد أحمد الرفاعي اللبان عام 1931،  وكانت تصدر أسبوعية، أدبية أخلاقية علمية، ولكنها بدأت تظهر في بدايتها شهرية مؤقتة، ولم يصدر منها إلا العدد الأول في 29 يونيه 1931.

الدليل الأسيوطي 1936

صدرت مجلة الدليل الأسيوطي العام، بشكل نصف سنوي، وأسسها عبدالمجيد داوود الأسيوطي، وصدرت نصف سنوي في عام 1936، وتوقفت بعد عامها الأول فقط.

صوت الحق 1947

استمرارا للمجلات ذات الطابع الديني، ظهرت في عام 1947 مجلة صوت الحق، أسسها الآباء الفرنسيسكان بمحافظة أسيوط، وهي مجلة مسيحية استمرت لنحو 8 سنوات وأكثر في الصدور.

أسيوط التعاونية 1951

كانت ضمن انتماءات الصحف المحلية في أسيوط، في هذه الفترة، صحف تهتم بالحركة العمالية، وكان منها مجلة أسيوط التعاونية، كانت مجلة شهرية تهتم بأحوال العمال ونهضة العمل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى