تعيين الشاعر "عبده الزراع" مديرا عاما لثقافة الفيوم

كتب ـ إسراء نصر:
أصدر الكاتب الصحفي حلمي النمنم، وزير الثقافة، قراراً بتعيين الشاعر عبده الزراع مديرا عاما لثقافة الفيوم، بعد خلو المنصب منذ بضعة أشهر.
“ولاد البلد” استطلعت رأى عدد من أدباء ومبدعى الفيوم حول هذا التعيين، وما الملفات التى يجب على الزراع البدء فى العمل عليها.
يقول الشاعرمحمد حسنى إبراهيم، عبده الزراع  شاعر وأديب وناقد جيد، أعرفه جيدا منذ الثمانينات، وهو مبدع وواعى ومتفتح الذهن يبحث دائما عن التميز، كما يتميز أيضا فى الإدارة، وتجربة عمله بقصر ثقافة الجيزة، تؤكد ما أقول، وعلى مديرعام ثقافة الفيوم ، أن يهتم بعمل الندوات والمؤتمرات الثقافية الكبيرة وتقديم خدمة ثقافية جادة لمواطنى الفيوم التى تزخر بعدد كبير من المثقفين والمبدعين.
ويرى الملحن والمطرب عهدى شاكر، أن عبده الزراع إضافة جيدة لثقافة الفيوم وأتوقع أنه يحدث بها طفرة ثقافية ونقلة نوعية تضعها على خريطة المدن الثقافية الكبيرة .
ويطالب شاكر، الزراع، بوضع حلول جذرية عاجلة لكل ما يعطل مسيرة الحركة الثقافية فى الفيوم، وأن يرسخ أسس للتعامل الراقى مع رموز الفن والمبدعين حسب قيمتهم الفنية والإبداعية، لأننا نلاحظ فى الفترة الأخيرة إهدارلقيمة الفنان.
ويقول محمد شاكر، رئيس لجنة الأبحاث بمؤتمر أدباء الأقاليم، عبده الزراع، من الشخصيات المحترمة وصاحب أسلوب مميز، ويحب عمله ويعمل دائما على مساعدة الأخرين، ويبتعد دائما عن النزاعات والصراعات .
وهو على اتصال جيد بكل المؤسسة الثقافية، مشيراً أن مهمته الكبيرة فى الفيوم، هى إحداث تغيير حقيقى يشعر به المبدعين والمثقفين والمواطن الذى يبحث عن خدمة ثقافية.
ويردف شاكر، كما أن هناك مطالب تخص نشاط الفرق داخل قصر ثقافة الفيوم، عليه إعادة إحياء فريق الإنشاد الديني الذى توقف منذ عام 2010، وتوفيرمكان مناسب لنادى الأدب، والعمل على وجود آلية تواصل دائمة مع جميع الشعراء بمراكز المحافظة، وإنشاء فريق كورال من الأطفال، إضافة لحل المشكلة الكبرى المتعلقة بالإدارة الهندسية التى لم تنتهى حتى الأن من تسليم القصر لشرطة الدفاع المدنى ، ما نتج عن ذلك عدم قدرة الفرق المسرحية على تنفيذ وعرض أعمالهم على خشبة مسرح القصر.
ويعتقد الروائى محمد جمال الدين، أن عبده الزراع، كان عضو بمجلس إدارة اتحاد كتاب مصر، وأنه يلتزم باللوائح والقوانين ويعمل بنظام ” الورقة والقلم ” ولا يجامل أحد على حساب الأخر، بمعنى أنه يعمل بشكل مؤسسى وفق أسس وخطوات سير ثابتة، وسنساعده على ذلك خلال عمله، مطالباً إياه أن يقدم الإبداع الحقيقى والخدمة الثقافية التى تثرى العقول وتنمى الأذهان، لا الثقافة الكرنفالية التى تعتمد على المهرجانات والشو الإعلامى وتتحول فى النهاية إلى ضجيج بلا طحن.
وتابع جمال الدين، أن مؤتمر الفيوم الأدبى خلال الشهر القادم، هو أول اختبار صريح لعبده الزراع ليثبت فيه مدى حرصه على عودة الأدب بشكله الصحيح.
ووجه جمال الدين، رسالة للزراع قال له فيها “نحن دائما نبحث للمكان عن مبدع وليس مجرد موظف تستهلكه اللوائح وتستحوذ عليه الصغائر والصدامات. لا نشك أنك ستكون فاعلا داعما للمبدعين وستجدهم سندا لك هيا نصنع حراكا مغايرا ومؤثرا.وتمنياتي لك بالنجاح.
بينما تحفظ الشاعر محمد علاء الدين، رئيس نادى الأدب ،على إبداء رايه فى مدير عام ثقافة الفيوم الجديد،  لعدم معرفته به بشكل شخصى، وطالبه بأن يعيد النشاط فى الفيوم كما كان فى الماضى، وأن يعمل بقدر الإمكان لى زيادة ميزانيات النوادى والفرق الفنية وخاصة فرقة المسرح لكى تستطيع أن تقدم فنها بشكل أفضل .
جدير بالذكر أن مدير عام ثقافة الفيوم الجديد عبده الزراع، شاعر وكاتب أطفال، ومدير تحرير سلسلة سنابل للأطفال، وعضو مجلس تحرير مجلة قطرالندى وعضو مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر، ورئيس شعبة أدب الطفل بالاتحاد.
 
 

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى