حكاويعاجل

بيت صغير بالقاهرة.. متحف عاشق لفيروز

أستاذ مساعد في كلية الاقتصاد والعلوم السياسة، يعشق فيروز إلى درجة الوله. لم يكتف بجمع كل أغنياتها، الشهيرة والنادرة، وأعمالها الفنية المسرحية والسينمائية، وما كتبته عنها الصحافة، بل أصبح بيته القاهري أشبه بمتحف صغير لجارة القمر.

علاقة ربع قرن

«حب الله في السماء وحب فيروز في الأرض» هكذا يصف شهير زكي علاقته بصوت المطربة اللبنانية فيروز. على مدى ربع قرن أو أكثر احتلت فيها جارة القمر مكانة خاصة في حياته، لم يلتق بها إلا من خلال صوتها الصادر من شرائط “الكاسيت” قديما والأجهزة الحديثة حاليا، أصبحت هي حب عمره، يجدها حاضرة معه بصوتها المخملي الدافئ، في الحزن، الفرح، النجاح، الصلاة وحب الوطن حتى أن منزله في القاهرة أصبح نسخة مطابقة لمنزلها في العاصمة اللبنانية بيروت.

رحلة حب الأستاذ المساعد في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، لـ”فيروز” بدأت منذ كان في الثانية عشرة من عمره عندما سمعها مع خاله للمرة الأولى عام 1995، كان حينها في الصف الخامس الابتدائي وقع على سمعه أصداء الصوت الملائكي، يسمع أغنية ثم يزداد شغفه لسماع الأخرى، حتى وصل إلى مرحلة عدم الاكتفاء بالسماع فقط، بل السعي لجمع وتوثيق تاريخها الفني في مكتبته الأرشيفية الصغيرة.

يصفها فيقول: “فيروز هي رفيقة الدرب، لا أتذكر موقف أو مشكلة أو مكان إلا وكانت هي حاضرة فيه بصوتها وإحساسها، فيروز هي حالة مثل باريس، عالم مختلف قد يمكث الشخص فيه لساعات يختلي بنفسه دون ملل”.

الحلم الأول

سافر شهير، صاحب الـ36 عاما، لاستكمال دراساته العليا الماجستير، والدكتوراه في جامعة السوربون الفرنسية بالعاصمة باريس، وخلال مناقشة الدكتوراه خصص الإهداء لأهله والسيدة فيروز، وشهدت فترة إعداده للدكتوراه محاولات لكتابة قصيدة جمع فيها عناوين أغنياتها، حتى أنه حاول إرسالها لها شخصيا ولكن باءت بالفشل.

كصبي مراهق لم تفارق أحلامه مشاهدة «جارة القمر» عن قرب بعيدا عن مئات الصور واللوحات التي احتفظ بها، ووفقا لما قاله لـ«باب مصر» لازمه حلم حضور حفلة لها لسنوات حتى حان الوقت لتحقيقه بعد عشرة أعوام، خلال دراسته بفرنسا وكانت فيروز قد أعلنت عن تقديم حفلتين هناك في يومين متتالين السابع والثامن أكتوبر عام 2010، وحضر شهير الحفلتين “المهم عندي إني أشوفها”.

مرت عدة أشهر حتى تم الإعلان عن تقديم حفل آخر في أمستردام في يونيو عام 2011، جاب عاشق «سفيرتنا إلى النجوم» لمشاهدتها من بلد لآخر وسافر إلى هولندا خصيصا لحضور الحفل ومشاهدتها مجددا، وبعد 6 أشهر قدمت حفل آخر في بيروت في ديسمبر 2011، وحضره شهير أيضا.

لم يعلم أنها اختارت بلادها ربما تكون مكان الاعتزال غير الرسمي أو المعلن للحفلات، ولم يكن يعلم أيضا أنها الحفلة الاخيرة لها، مشاهدتها عن كثب كان الأمر الوحيد في حياته الذي يستحق العناء والسفر، ساعات قليلة من السعادة تجعله مسافرا إلى النجوم، يهيم بين الحاضرين على أنغام صوتها، الذين لا يفهمون معنى إلا صوتها أما معانى الكلمات فتأتي لاحقا، نظرا لقلة عدد المتحدثين باللغة العربية في حفلات فرنسا وهولندا، وبسؤالهم في إحدى الحفلات عن فهمهم لمعنى ما تقوله، أجابوا: “صوتها لا يحتاج ترجمة!”.

تاريخ فيروزي

بدأ شهير رحلته الشخصية لتوثيق أعمال فيروز منذ 24 عاما، وصنف عملية البحث والتوثيق لـ6 بنود، الأغاني العامة، المسرحيات أكثر من 20 مسرحية، أفلام وعددهم 3، السهرات الغنائية، الحفلات والقصائد والموشحات الأندلسية والقصائد، ولا يزعم أنها يقتني كل أغانيها ولكنه يحاول جاهدا جمعها خاصة تلك التي غنتها خلال الخمسينيات والستينيات والتي لم يتم تسجيلها بجودة واضحة.

وهناك أيضا التراتيل بصوتها والتي يمكن تصنيفها لثلاثة أنواع: أعياد الميلاد، أسبوع الآلام، الجمعة العظيمة والتراتيل العامة، ودائما ما تضمنت أعمالها المسرحية جزءا دينيا وخاصة فى مسرحيتى «المحطة» و«جبال الصوان»، فضلا عن إهدائها التراتيل بصوتها سنويا في الجمعة العظيمة، ولكنها لم تقدمها العام الجاري، واكتفت بنشر مقطع فيديو وهي تقرأ “مزمور” بالكتاب المقدس.

نسخة مصرية 

تجسد حبه لها في اتفاق الأذواق دون قصد، بعد تداول صور زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون  لمنزلها ومشاهدة ما أخفته أبواب بيته على مدار أعوام، تفاجأ بالشبه الشديد لمنزله أيضا الذي أسسه قبل 5 سنوات في منطقة مصر الجديدة، تصدر مواقع التواصل الإجتماعي بعدما نشر أصدقائه صور فيروز مرفقة بـ”إيه اللي جاب ماكرون عندك؟”.

الردهة واسعة تتزين في المنتصف بمجموعة من الصلبان ذات الطرز المختلفة من أكثر من بلد حول العالم، أثيوبيا، فرنسا، بولندا، تشيلي في أمريكا اللاتينية والنمسا، يتخللها صور أيقونات قبطية وبيزنطية، يحيطها مكتبة ضخمة مرتبة في تناسق شديد مع إضاءة خافتة، ويقول لـ«باب مصر» أن الأيقونات الموجودة بمنزله تتشابه مع أيقونات السيدة فيروز في أنها لـ”العدرا مريم” والقديس “مار جرجس” وقديسين مشتركين بين الكنيسة القبطية واليونانية، مثل “يوحنا ذهبي الفم”.

حب الكلاسيكيات هو السائد في منزله، تماما كفيروز، ولم يجد أفضل ما يعبر عن الكلاسيكية إلا صورها وكلمات أغانيها، فالحوائط والأركان الثلاثة مزينة بصورها كاملة، الأول لصورها الشخصية، والثاني أيقونات قديمة كالتي تزين بها منزلها، والركن الثالث متنوع لمقتنيات تحمل صورتها، حتى أصبح شبه نهائي عن طريق الصدفة.

أما صورة فيروز بريشة سيسي سرسق، فيمتلك شهير نسخة مطبوعة منها شمال الكنبة الصغيرة، والصور الشخصية لفيروز التي زينت بها أحد الأركان، يمتلك شهير صور مشابهة لها بنفس الحجم على أكثر من منضدة صغيرة، حتى تحول الصالون بأكمله وكأنه جزء من منزل فيروز، ولم يثر هذا الديكور استنكار أقاربه أو أصدقاءه نظرا لمعرفتهم مدى حبه لها.

الأوطان باقية 

صوتها الشجي الدافئ ليس السبب الوحيد لحب شهير لها لهذه الدرجة، فمواقفها الشخصية والسياسية أيضا كانت سببا، “رمز لبنان الذي لم يتحقق”، في صوتها السلام والأمان، تغني لـ”لبنان” – بلد الأحلام والسلام – التي لم تشهد يوما سلام على أرض الواقع، يجد محبيها في صوتها ما لا يجدوه في الحقيقة، وكانت قد اتخذت موقفا شخصيا بعدم الغناء في فيروز منذ بداية الحرب الأهلية في لبنان عام 1976، حتى انتهاء الأزمة حتى لا يتم احتساب صوتها على تيار سياسي معين.

اقرأ ايضا

كيف نقرأ لوحة الوجوة الثلاثة في بيت فيروز؟

خاص| رسام شارك في إحدى مسرحيتها: فيروز أيقونتي المقدسة

حين انتصرت فيروز للقاهرة في «الحرب الباردة» مع أمريكا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى