بتمويل من اليونسكو.. إطلاق مشروع حصر الحرف التراثية بالقاهرة التاريخية

بالتعاون مع محافظة القاهرة، أطلقت منظمة اليونسكو مشروع حصر الحرف التراثية بالقاهرة التاريخية. وهذا المشروع يتم بدعم وتمويل منظمة اليونسكو وصندوق اتفاقية 2003 لصون التراث الثقافي غير المادي. «باب مصر» يستعرض المشروع.

قائمة حصر جديدة

أقيم حفل الإطلاق بحديقة الفسطاط بالقاهرة. بحضور أكاتسوكي تاكاهاشي، مدير مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة، والدكتور أحمد مرسي، رئيس الجمعية المصرية للمأثورات الشعبية، وعدد من فناني وحرفي القاهرة التاريخية. لتعريفهم باتفاقية عام 2003 لصون التراث الثقافي غير المادي.

من جانب آخر تم شرح فكرة المشروع. الذي يسعى لإعداد قائمة حصر وطنية جديدة للحرف التراثية الموجودة داخل القاهرة التاريخية. وإتاحة هذه القائمة للجمهور. بالإضافة إلى التدريب وبناء القدرات لممارسي الحرف لإعداد قوائم الحصر بهدف صون الحرف التراثية.

وكذلك تحقيق مشاركة مجتمعية بين الممارسين والمنظمات الحكومية وأيضا غير الحكومية من المهتمين بالحرف. وكذلك والسلطات المحلية ذات الصلة بالحرف اليدوية.

كما سيتم تنفيذ عملية الحصر بمشاركة مجتمعية من خلال ورش عمل يشارك فيها الممارسون بأدواتهم وموادهم ومهاراتهم ومعارفهم التقليدية التي لا تزال تمارس.

المشروع على المدى المتوسط

وقد حدد القائمين على المشروع العمل في المنطقة الواقعة بين باب الفتوح، وحتى باب النصر إلى الشمال وباب زويلة إلى الجنوب.

فيما وضعت خطة لتحقيق ذلك على المدى المتوسط ومنها؛ إشراك المجتمع في صنع القرار لصون التراث الثقافي غير المادي. وتقديم نظرة شاملة للمجتمع حول التراث الثقافي غير المادي واتفاقية اليونسكو لعام 2003 ومبادئها، وتشجيع وضمان أوسع مشاركة في إجراءات عملية الحصر لتلك الحرف التراثية.

أهداف المشروع

ويستهدف المشروع أيضا بناء قدرات مجموعة انتقائية من الممارسين المهتمين بالحرفية التقليدية من المنطقة المختارة حول كيفية إجراء عملية الحصر.

ويسعى المشروع أيضًا إلى حصر وصون ونقل المعرفة المتعلقة بعشرين حرفة تقليدية حية من قلب القاهرة التاريخية مع أوسع مشاركة ممكنة من الممارسين المعنيين. وذلك تعزیز دور عملية الحصر كأداة مهمة في عملية صون التراث الثقافي غير المادي طويلة الأجل.

وكذلك إتاحة قائمة حصر المعارف التقليدية للممارسين في المجتمع والمتعلقة بالحرف اليدوية التقليدية للمجتمعات المحلية عبر الإنترنت.

اقرأ أيضا

رحلات البحث عن البشر والحجر: وجوه القاهرة المنسية

مشاركة
زر الذهاب إلى الأعلى