“المسرح بين الواقع والمأمول”.. ندوة معرض الأقصر للكتاب بساحة أبو الحجاج

ضمن فاعليات الأقصر عاصمة الثقافة العربية، وعلى هامش معرض الكتاب الثانى بالأقصر، قدمت الدكتورة أسماء يحي الطاهر عبد الله،  ندوة بعنوان “المسرح وإشكالياته”.
وقالت عبد الله،  أن غياب ثقافة المسرح عن الجنوب أمر ًا غير طبيعىًا،  مؤكدة أن المسرح هو المساحة التى يحتاجها الناس للتعبير عن حكاياتهم، وأن المسرح الغربى يختلف عن ثقافة المسرح الشرقى الذى يمتاز بالتفاعل مع الجمهور، لافتة إلى أن المسرح الغربى افترض وجود شكل كلاسيكى وهو الخشبة العالية وكأن المشاركين على المسرح يفرضون نوع من الوصاية على الجمهور حسب تعبيرها.
وتابعت: ” لا يوجد لدينا ثقافة مسرحية، فنادرًا ما نجد أسرة تذهب إلى المسرح شهريًا، أو مدرسة تقدم رحلات للطلبة للذهاب إلى المسرح،  ويكتفى الناس بالمسرح المذاع تليفزيونيًا وهو أخطر أنواع المسارح، والذى يكرس لهدف تجاري بحت مثلما حدث فى الثمانيات ثم عاد مرة أخرى هذه الأيام”.
واختتمت بقولها: “يعتمد المسرح الخاص على الإفيه أو النكتة ولا يهتم بالمعيار الجمالى أو الفنى”.
جاء ذلك خلال  الندوة “المسرح بين الواقع والمأمول” التي أدارها الكاتب حشمت يوسف، بحضور سعد فاروق رئيس إقليم جنوب الصعيد الثقافي،  ومحمد العدوى مدير عام فرع ثقافة الأقصر، وعدد من جمهور المعرض.
 

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى