متابعات وتغطيات

المسرح المتنقل بالفيوم: من أجل عدالة ثقافية.. ومحاولة اكتشاف مواهب جديدة

اختتمت أمس فعاليات المرحلة الأولي من عروض “المسرح المتنقل” التي بدأت في قرية دمو بمحافظة الفيوم، وتواصلت على مدى أربعة أيام. ويعتبر المسرح المتنقل أحد المشروعات التي أطلقتها وتنفذها وزارة الثقافة في مختلف القرى المصرية بالمحافظات، والتي تشارك فيها الفرق الفنية بفرع ثقافة الفيوم بجانب عدة فرق فنية من دار الأوبرا المصرية، وسوف ينتقل المشروع لقرى أخرى خلال شهر إبريل المقبل.

مجابهة الفكر المتطرف

وحول المشروع تقول سماح كامل، مدير فرع ثقافة الفيوم: “المسرح المتنقل هو إضافة حقيقة لمنظومة البنية الثقافية، والتي تهف إلى مجابهة الفكر المتطرف ومحاربته، بالإضافة إلى اكتشاف الموهوبين وإثراء الحياة الثقافية والإبداعية في المحافظات وخاصة القرى، وتحقيق مبدأ العدالة الثقافية لمختلف شرائح المجتمع للتعرف على فنون إبداعية راقية”.

وتابعت: تشمل القافلة الخاصة بالمسرح المتنقل ورش فنية يقوم بها الفنانين المتخصصين بفرع ثقافة الفيوم، وتمت المرحلة الأولى بالوحدة المحلية بقرية دمو التابعة لمركز الفيوم، حيث تم بناء المسرح والإضاءة، من قبل الفنيين بوزارة الثقافة، وتم خلالها تدريب الفتيات والأولاد على كيفية صنع بعض المشغولات اليدوية من الخامات المتوفرة بالبيئة وذلك في الفترة الصباحية، وتم تخصيص الفترة المسائية لعروض الفرق الفنية، حيث شاركت فيها فرق فنية تابعة لفرع ثقافة الفيوم مثل: “الفرقة القومية للموسيقى العربية، فرقة كورال وموسيقى الطفل، فرقة الإنشاد الدينة بقصر ثقافة الفيوم”، هذا إلى جانب مشاركة بعض الفرق الفنية التابعة لدار الأوبرا المصرية مثل: “فرقة المواويل بدار الأوبرا المصرية، فرقة الإنشاد الديني، فرقة تخت الموسيقى العربية”، وتخللت الأمسيات مشاركات من أبناء القرية الموهوبين في الشعر والإنشاد والغناء، من بينهم المنشد الشاب عبدالله أحمد إمام، فضلا عن مواهب أخرى شابة في مجالات متعددة.

المرحلة الثانية

تنقسم قافلة المسرح المتنقل إلى عدة مراحل، تتنقل في قرية مختلفة، ومركز مختلف، وسوف تتم المرحلة الثانية في محافظة الفيوم، في السادس والسابع والثامن من شهر إبريل المقبل في كل من “قرية قصر بياض، قرية قصر الباسل، قرية أبوكساه”، يتضمن اليوم الأول بقرية قصر بياض، على ورش فنية وأشغال يدوية، وعرض فني لفرقة الموسيقى العربية، ولقاء فكري حول “دور المرأة في نشر وتعميق القيم الإيجابية”.

أما اليوم الثاني، سيكون بقرية قصر بياض التابعة لمركز إبشواي، وسوف يتضمن ورش فنية ومشغولات يدوية صباحًا، وفي المساء محاضرة توعوية حول فيروس كورونا وكيفية الوقاية منه، بالإضافة لعرض فني لفرقة الموسيقى العربي.

وفي اليوم الثالث ستتجه القافلة إلى قرية أبوكساه، حيث سيكون الختام وعرض لمنتجات الورش الفنية والمشغولات اليدوية، ثم يليه ندوة حول تنظيم الأسرة، ثم حفل غنائي لفرقة الإنشاد الديني بقصر ثقافة الفيوم.

اقرأ أيضا

بعد توقف سنوات: «فرقة الفيوم للفنون الشعبية» تعود من جديد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى