«الفن للجميع» يجوب قرى ومراكز قنا

أطلقت جمعية أنا المصري مشروع “الفن للجميع” بمحافظة قنا، بالتعاون مع نحو 42 جهة شريكة، والذي يستهدف تعليم الأطفال والشباب والسيدات أيضا في مختلف القرى، وكذلك تدريبهم عبر الورش الثقافية على نشر الثقافة والتربية الإيجابية من خلال نشر الفن.. «باب مصر» يلقى الضوء على المشروع.

مشروع الفن للجميع

تقول أسماء عبدالرحيم، المدير التنفيذي لجمعية “أنا المصري”: فكرة مشروع الفن للجميع نابعة من احتياج مجتمعي لتوصيل رسائل من خلال الفن، وكنا نستعين بخبرات من خارج محافظة قنا لتدريب الشباب على الفن وخلق كوادر تنشر ثقافة التربية والرسائل المجتمعية من خلال الفن أيضا بالتركيز على الطفل والشباب والمرأة.

وتابعت: المشروع يأتي بالتعاون مع مؤسسة دروسوس لتعزيز الفن في المجتمع القنائي، ونتعاون مع كيانات أخرى، كقصور الثقافة ومراكز الشباب والجمعيات الأهلية للعمل على نشر التربية من خلال الفن.

وتوضح عبدالرحيم، المشروع يعمل على محورين الأول: تقوية الكيانات المجتمعية الشريكة، والبالغ عددها نحو 42 شريكا، والثاني: الطفل وتعليمه أنشطة ثابتة وقيم حياتية وكذلك الفنون المختلفة وتعزيز مهاراته وقيمه الإيجابية من خلال المسرح والرسم والأشغال اليدوية والرسوم المتحركة.

تعاون مع فرقة الورشة

ويقول مصطفى بتيتي، مدير مشروع “الفن للجميع” بالجمعية: الجمعية تتعاون مع فرقة الورشة بالقاهرة، لتنفيذ أنشطة المسرح في محافظة قنا، وتعمل على تدريب المتطوعين من الشباب على فنون المسرح، والذين بدورهم يدربون الأطفال على التربية من خلال المسرح.

وتابع: كما نتعاون مع جمعية ألوان وأوتار، للتدريب على المهارات الحياتية من خلال الفنون المختلفة، وكذلك المتطوعين البالغ عددهم نحو 120 شابا وفتاة، لرصد إحداث التغيير في الشخصية والعمل من خلال عدة أنشطة.

ويتحدث بتيتي عن مخرجات المسرح في المشروع، ويقول: يوجد حتى الآن 600 طفل يتدربون على فنون المسرح خاصة الفنون التراثية، كلعبة العصا والحكي، وذلك للحفاظ على تراثنا وثقافتنا. وتم تنفيذ نحو 15 عملا مسرحيا متنوعا من خلال الجمعيات الشريكة، واستضافة فرق مسرحية من القاهرة، كفرق ولاد البلد والورشة وألوانات، لنقل ثقافة الفن والخبرة للأطفال والشباب.

تعزيز القيم الإيجابية

أما محمد أحمد عمر، استشاري الدعم بالمشروع، فيقول: نستهدف تكوين جيل يعزز القيم الإيجابية ويطرد السلوكيات السلبية من خلال الفن، وكذلك تعزيز الحفاظ على الموروثات الثقافية الإيجابية بالصعيد بشكل عام، وأن يكون لدينا فرق مسرحية على مستوى مراكز قنا على غرار الفرق المسرحية بالقاهرة.

وتابع: لدينا مسرح متنقل كامل بكل أدواته، نعرض فيه الفنون والمسرحيات التي تعزز القيم الثقافية الإيجابية في الأماكن المحرومة التي لا تصل إليها المسارح الأخرى، وهذه مساهمة من الجمعية كمورد مجتمعي وثقافي يزيد وعي الأهالي بالقرى البعيدة المحرومة.

ويشير استشاري الدعم إلى أن المسرح المتنقل مجاني لجميع القرى، ويتم تدريب الشباب عليه لعرض المسرحيات التي يخرجونها من خلاله. وبنهاية ديسمبر الجاري سنصمم معرض كبير نعرض فيه جميع رسومات ولوحات الأطفال. كما سيكون هناك معرض دائم كل شهر لعرض منتجات الأطفال من اللوحات الفنية في محافظة قنا.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى