الفنان عبد الرحمن أبو زهرة  يحضر مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة الفيوم  

كتب –  محمد عظيما:
شهد الفنان القدير عبد الرحمن أبو زهرة، اليوم الأربعاء، مناقشة رسالة دكتوراة  بكلية الأداب بجامعة الفيوم للباحثة نهى حسين محمد بعنوان ” استراتيجيات التأدب اللغوى فى الحوار الدرامى فى مسرحيتى”فتى الغرب المدلل” و”الراكبون إلى البحر” للكاتب الإيرلندى جون ملينجنتون سينج.
وذكر بيان للجامعة اليوم، أن الدراسة قامت على التحليل اللغوى “براجماتيا” للعملين الأدبيين وتكونت لجنة الإشراف من الدكتور إبراهيم محمد مغربى أستاذ اللغة الانجليزية المتفرغ بكلية التربية جامعة المنصورة، والدكتور محمد سعد راتب مدرس اللغة الانجليزية وآدابها كلية الآداب جامعة الفيوم، كما تكونت لجنة الحكم والمناقشة من الدكتور حمدى محمد شاهين، أستاذ اللغويات المساعد بجامعة المنصورة، والدكتورة نبيلة على مرزوق، أستاذ الأدب الانجليزى المساعد بكلية الآداب جامعة الفيوم، والدكتور أحمد محمد عبدالسلام، أستاذ الأدب الإنجليزى المساعد بكلية الآداب جامعة الفيوم.
هدفت الدراسة إلى تقديم إطار لتحليل العملين الأدبيين من الناحية اللغوية وليست الأدبية مع تطبيق هذا الإطار على المسرحيتين للوصول إلى فهم الفكرة الرئيسية وتطورها من خلال تحليل اللغة التى تستخدمها الشخصيات فى الحوار المنطوق دون النظر إلى الإشارات المسرحية التى يستخدمها الكاتب فى كتاباته.
كما هدفت الدراسة إلى إثبات أن اختلاف اللغة المستخدمة من قبل أطراف الحوار تختلف فى مستوى التأدب باختلاف عاملى القوة وكذلك المسافة الاجتماعية ، بالإضافة إلى إثبات أن أسلوب الحديث لآى شخصية يساعد فى تدعيم الفكرة الرئيسية التى توجد بوضوح فى شخصية أبطال العملين التى تتمحور فى جميع محادثاتهم مع الشخصيات الآخرى ، وتضمنت الدراسة من 4 فصول وخاتمة
يذكر أن الكاتب الإيرلندى جون ملينجنتون سينج، نال شهرة واسعة من كتابته لمسرحياته القصيرة وبخاصة مسرحية ” الراكبون إلى البحر ” التي يعدها بعض النقاد أعظم تراجيديا كتبت في فصل واحد، أما ” فتى الغرب المدلل ” فهي مسرحية كوميدية في ثلاثة فصول، يسخر فيها سينج من أهل الغرب في أيرلندا في الربع الأول من القرن العشرين.
 
 
 
 
 
 

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى