“التحطيب” لهو الرجال.. مبارزة تبدأ بالسلام وتنتهي به

تصوير – مؤمن بهجت:

عصر  كل يوم يحمل شعبان عبد الراضي، الرجل السبعيني، عصاه التي لا تفارقه، ليمارس هويته و”غيته”، وينقل خبرته في اللعبة للشباب الصغار.

وعلى أنغام المزمار، ووسط دائرة من المتفرجين، يتقدم عم شعبان إلى وسط الدائرة ليواجه خصمه، وبعد التحية والسلام يدور الخصمان في خفة ومرح، والبدء هو “فتح الباب”، أي التمويه بحركات بالعصا.

5641f546-132b-4d64-8878-692f0fb604d4

 و”التحطيب” هو أحد أشهر الفنون الشعبية بالصعيد، وتتعدد أسماءه في الصعيد  بين: تحطيب و فتح باب وغية الرجال.

يقول عم شعبان  تعلمت مسك العصا وأنا في العاشرة من عمري على يد عمي، وأول قواعده هى الثقة بالنفس واحترام الخصم و”الرجولة”، وتنتشر لعبة التحطيب فى الموالد والأفراح وتقام لها مسابقات أحيانا في الموالد.

ويضيف أن التحطيب يعلمنا الصبر والمروءة والجرأة والشهامة، ولا بد لمتعلم التحطيب أن يجيد فنون التعامل مع الآخرين ، ويتمتع بذكاء يمكنه من الانتصار علي خصمه، كما أن ممارسة تلك الرياضة يتطلب قوة بدنية وجسدية كبيرة، ليتمكن المبارز من الإمساك بالعصا جيدًا وبقوة حتى لا تقع العصا منم يده ويخسر المبارزة .

291dc6e5-5462-4e40-ab57-f638e8fe1d23

الحركات والخطوات فى لعبة التحطيب هى حركات مدروسة وليست عشوائية وهى التحية ثم استعراض بعض الحركات المتوافقة بين اللاعبين ثم فتح الباب للخصم والبدء في المبارزة، والدفاع عن النفس السريع والتصدي للضربات المباغتة، والحركات التي تحسب للاعب هي ضربة الرأس والوسط والساق، وعندما يستطيع أحدهما إسقاط العصا من يد منافسه يعلن فوزه ، لتنتهي المبارزة بالأحضان والسلام، كما بدأت.

47d89111-32ec-45d0-a609-ad7c7a7fc19b

“ربى فينا عزة النفس والصبر”  هكذا يستكمل  محمد محسب، 75 عامًا، موضحًا  أن التحكم في العصا من أساسيات التحطيب، ليصبح الشاب رجل كالفرسان.

ويضيف محسب أنه رغم تغير الزمن واختلاف الأجيال إلا أن لعبة التحطيب تعد غريزة بداخل كل صعيدي لا يستطيع مقاومتها، وقد كانت تقام  مهرجانات واحتفالات كثيرة للتحطيب، أما الآن فلا تمارس اللعبة إلا في الموالد والأفراح وتجمعات العائلة، ويضيف ضاحكًا “أو أمام محل عم شعبان”.

مقبرة آمينو

بعض الأقاويل ترجع أصول “التحطيب” إلي عصر الفراعنة، إذ وجدت رسومًا للمارسة اللعبة على جدران معبد آمينو بالأقصر.

ويقول عاصم النوبي، مدير قصر ثقافة قنا، إن التحطيب فى الصعيد له أصول وجذور قديمة تمتد إلى العصر الفرعوني، كما أنها أصبحت تدرس في قصور الثقافة واشتهر ت فرقة قصر ثقافة قنا للتحطيب بتميزها في مهارة اللعبة وقد مثلت مصر فى 38 دولة أوربية.

والتحطيب ليس مجرد لعبة أو استعراض، بل هو تناغم بين اللاعب وخصمه، إلى جانب الدروس التي يتعلمها لاعب التحطيب، مثل الاحترام المتبادل، فلاعب التحطيب هو في الأصل فارس.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى