«الإسكندرية التي كانت والتي ستكون».. جدول فعاليات «أيام التراث السكندري»

عقد مركز الدراسات الإسكندرية بالتعاون مع القنصلية الفرنسية أول أمس مؤتمرا صحفيا، في المعهد الفرنسي، لإعلان جدول فعاليات احتفالية أيام التراث السكندري لعام 2021، في نسختها الثانية عشر. وتشمل رؤية للماضي وتطلع إلى المستقبل لافتتاح عقد جديد من الاحتفالية تحت شعار “الإسكندرية التي كانت، الإسكندرية التي ستكون”. «باب مصر» ينشر تفاصيل الفعاليات وبرنامج الاحتفالية المستمر من 12 إلى 20 نوفمبر.

فعاليات أيام التراث السكندري

تبدأ الفعاليات بيوم الجمعة 12 نوفمبر في التاسعة صباحا بجولة سيرا على الأقدام من الميدان إلى شارع رشيد، لتتبع أحد مسارات “إدوارد مورجان فورستر” في الإسكندرية بحضور د.محمد عادل دسوقي ومحمود سعيد. ويكون التجمع عند تمثال محمد علي بميدان المنشية.

وفي السابعة مساءا انطلاقة الحدث وافتتاح النسخة الثانية عشر من أيام التراث السكندري، في مركز الدراسات السكندرية بالمؤسسة الثقافية اليونانية. وبعدها في السابعة والنصف عرض فني لإسلام شبانة يحمل عنوان “دورة الجيومورفيس: المعرفة المائية عند النبي دانيال”.

السبت 13 نوفمبر

ويبدأ يوم السبت بجولة سيرا على الأقدام في العاشرة صباحا وزيارة موقع كوم الناضورة الأثري. في وجود الدكتورة كاترين ماخينيك والدكتور حسام عبدالباسط وتامر ذكي، من خلال الحجز المسبق على:

jpalex@cea.com.eg

وفي السابعة مساءا تعقد محاضرة للدكتور محمد عادل دسوقي في باب شرق كوم الدكة 6. تحت عنوان “تحولات عمارة التجارة والتسوق في الإسكندرية”.

الأحد 14 نوفمبر

تعقد في الرابعة عصرا محاضرة مترجمة إلى العربية عن “مساهمة وصف مصر في علم الآثار بالإسكندرية” للدكتورة ماري دومينيك نينا. في قاعة الوفود بمركز المؤتمرات، مكتبة الإسكندرية.

وفي السابعة مساءا افتتاح معرض “علماء الحملة بمصر يرسمون الإسكندرية في مصر من عام 1789 حتى عام 1801″، في مركز الدراسات السكندرية. بالمعهد الفرنسي بالإسكندرية. والدخول بدعوات مجانية متاحة بأمن المعهد الفرنسي. وفي الثامنة مساءا عرضا مسرحيا لفرقة عكس عكاس للفنون والمسرح وهي “قول للزمان”. في المكان نفسه.

الإثنين 15 نوفمبر

تحت عنوان “شعار الإسكندرية بين الماضي والحاضر” تقدم رنا الزلباني محاضرة في الثانية ظهرا، في قاعة الوفود بمركز المؤتمرا في مكتبة الإسكندرية. وفي السادسة مساءا افتتاح معرض “إسكندرية تاني.. نتاج الأعمال الفنية للأطفال المعرضين للخطر” لفرقة “فابريكا فن وحياة”، في باب شرق، 6 شارع دكتور إبراهيم عبدالباسط البطالسة كوم الدكة.

وفي السابعة والنصف مساءا افتتاح معرض “ميزانسين إسكندرية – في الإسكندرية السينما اليست مجرد فن” لمحمد حمدي، في البلاوه 40 شارع فؤاد.

الثلاثاء 16 نوفمبر

في الثانية ظهرا يدشن ألكسندر كيتروف كتابه “اليونانيون وبناء مصر الحديثة” ترجمة الدكتورة أميرة نويرة. ويعرض الكتاب الدكتور أحمد منصور في قاعة الوفود، مركز المؤتمرات في مكتبة الإسكندرية.

وفي السادسة مساءا، افتتاح معرض “بورتريهات الإسكندرية” التابع لمؤسسة طراحة ومركز الجزويت الثقافي. في الساعة 7 مساءا يقام العرض المسرحي “باريس 2015″، لفرقة كليوس المسرحية ومركز الجزويت الثقافي.

الأربعاء 17 نوفمبر

تقدم الدكتورة أنجريد لاوبه محاضرة “البعثة الألمانية «إرنست فون زيجلين» إلى الإسكندرية من عام 1898 إلى عام 1902” المترجمة إلى العربية. في قاعة المحاضرات بمركز المؤتمرات في مكتبة الإسكندرية.

وفي الساعة الخامسة مساءا مراسم تسليم الجوائز للفائزين في مسابقة “وجوه الإسكندرية: الأمس واليوم وغدا”، عن مركز الأنشطة الفرنكفونية، المقهى الفرنسي، مركز المؤتمرات في مكتبة الإسكندرية. وفي الساعة السابعة مساءا افتتاح معرض «الإسكندرية 1900 – صور الحملة الأثرية الألمانية لأرنسي فون زيجلين”، للدكتورة أنجريد لاوبه في معهد جوته الألماني.

وفي الساعة الثامنة مساءا تعقد محاضرة لوليد فكري مترجمة إلى الفرنسية تحت عنوان “مصر وفرنسا بعد الحملة الفرنسية: نموذج عصر محمد علي باشا”، في المعهد الفرنسي بالإسكندرية. والدخول من خلال دعوات مجانية متاحة بأمن المعهد الفرنسي.

الخميس 18 نوفمبر

في الساعة السادسة مساءا يتم تدشين تطبيق”Visit Alexandria” في تياترو الإسكندرية. وفي الساعة السابعة والنصف مساءا، عرض عرائس “أراجوز وكاشكليوز” لحسام الشريف في المعهد الفرنسي بالإسكندرية.

الجمعة 19 نوفمبر

تبدأ فعاليات يوم الجمعة بجولة سيرا على الأقدام في التاسعة صباحا “الأولياء والقديسين في الإسكندرية” لياسمين حسين. وتبدأ بالتجمع أمام ضريح أبو الدردار. وفي السابعة مساءا عرض غنائي “ع الكورنيش” لفرقة ابن البلد في مركز الجزويت الثقافي.

السبت 20 نوفمبر

في التاسعة صباحا جولة سيرا على الأقدام للدكتور محمد حسن من مركز دراسات الخطوط بمكتبة الإسكندرية تحت عنوان “نقوش مساجد الإسكندرية”. والتجمع أمام فندق أمون في المنشية.

وفي السابعة مساءا، ختام الاحتفالية وافتتاح معرض “الإسكندرية 1921: لاناس والمدينة” للدكتور محمد عادل دسوقي ومحمود سعيد في”بساريا” 40 شارع فؤاد.

اقرأ أيضا:

الإسكندرية.. مدينة تأكل روحها

مشاركة
زر الذهاب إلى الأعلى