“أنا مش بتعلم علشان أموت”.. مبادرة لمواجهة مخاطر الثأر من “ثقافة أبوتشت”

نظم قصر ثقافة أبوتشت، بالتعاون مع جامعة جنوب الوادي، والإدارة التعليمية، شمالي قنا، الأربعاء، حوار مجتمعي حول دور التربية والثقافة في مواجهة مخاطر الثأر، التي تنتشر بمحافظات الصعيد عامة وخاصة مركز أبوتشت، بمكتبة الأسرة والطفل بالمدينة.

وقال عباس منصور، رئيس جامعة جنوب الوادي، إن قضايا الثأر لا تقف مخاطرها عند وجود ضحايا أو مصابين، ولكنها تجني الخراب للبلدة وأهلها  وحتى البلدان المجاورة، فالرزق يكون مهدد، والناس تكون على حافة الخطر طوال الوقت، خوفًا من الإصابة بالموت ولو بالخطأ.

ودعا منصور لإطلاق مبادرة بعنوان “أنا مش بتعلم علشان أموت”، لمناهضة الثأر، داعيًا الشباب من المراهقين في المراحل التعليم الثانوي، وطلاب الجامعات عدم الانجراف في هذه القضايا حفاظًا على حياتهم التي بذلوها في تحقيق طموحاتهم وتلقي تعليم ووعي.

وأشار مؤمن عبدالفتاح، مدير قصر ثقافة أبوتشت، إلى أن جميع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني وحتى المواطن العادي له دور وواجب تجاه محاربة تلك العادات والقفز بالمجتمع لمرحلة البناء لا الدمار والهدم، وعلى رأسهم الجامعة ودور الثقافة والتربية والتعليم.

وأوضح عبدالفتاح، أن الحوار جاء ضمن خطة قصر ثقافة أبوتشت وأنشطته للتلاحم مع قضايا المجتمع البتشتي، وزيادة وعي المواطنين، تحت إشراف إقليم جنوب الصعيد، وهيئة قصور الثقافة، وفرع ثقافة قنا.

جدير بالذكر  أن رئيس الجامعة حضر بصحية عدد من طلاب جامعة جنوب الوادي للمشاركة في الحوار، فضلاً عن دعوة جميع طلاب المراحل الثانوية، خاصة الطلاب الذين ينتمون للبدان التي بها قضايا خصومات ثأرية بمدينة أبوتشت مثل قرية كوم هتيم، والكرنك، والحسينات.

وحضر الحوار أيضًا الدكتور محمد السيد، من كلية التربية جامعة جنوب الوادي، والدكتورة هدى سعدي، مقرر المجلس القومي للمرأة بقنا، والدكتورة عنايات طنطاوي، رئيس قسم الموهوبين والتعلم الذكي، ومهتمة بالقضايا النسائية، وسحر صدقي، عضو مجلس النواب.

 

 

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى