"أذكرينى" قصيدة  للشاعر أنور عبد اللطيف آدم

ادركينى فى حياتى قبل أن تأتى المنية
اقبلى فى غير إعراض فما اللقيا خطية
ما الليالى ما الهدايا والقصور المرمرية
ما الجوار الفاتنات والثنايا اللؤلؤية
ما العطايا والهبات والرياش السندسية
من أنا من أنت من نحن جميعا ماالبرية؟
كلها من غير حب كالحياة البربرية
……
أبصرينى بعيون واذكرى دون أسية
ذكرياتى أمنياتى وعذاباتى الهنية
كلها فى ظل لقيانا لمسناها ندية
سائلينى عن رفاقى فى ليال سرمدية
أنه ليل ونجم ساهر فى غير غية
أنه قلب جفاه الشوق أضنى مقلتيه
سائلينى عن زمان الود واصغى فى روية
…….
كان عهد للعطايا والوفا كان سجية
فى زمان دون إخلاص وخلان وفية
كم عهدنا فيه إيثارا وعن نفس رضية
كم لمسنا فيه إنكارا لذات آدمية
أنه طيف خيال وليال بحترية
زادها القرب جمالا وحوتها العبقرية
يالها من ذكريات ومعان شاعرية
إنما الحب حياة وائتلاف وهوية
حيثما يوجد حب فالحياة أبدية
هل يجود الدهر باللقيا لنا تلك قضية.
………………
الشاعر أنور عبد اللطيف آدم، من قرية الدرب، غرب نيل مدينة نجع حمادى، محافظة قنا، يكتب الشعر منذ المرحلة الابتدائية، كان يرسل أعماله لبرنامج مجلة الهوى، بالإذاعة المصرية، الذى كان يقدمه الإذاعى الرائد فهمى عمر، له ديوان تحت الطبع.
عمل رئيس الأقسام بشركة السكر بنجع حمادى، قبل إحالته إلى سن التقاعد القانونى.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى