أثار وأماكن

«أتريبس».. العمل مستمر في المعبد الذي لم يبح بكل أسراره

تواصل بعثة جامعة توبنجن الألمانية أعمالها في الصيانة الدورية لمعبد أتريبس بالشيخ حمد بسوهاج وتنظيف المنطقة المحيطة به وخاصة منطقة مساكن الكهنة، وذلك بالتعاون مع مرممي وزارة الآثار في مصر. وكانت أعمال الاكتشافات التي قامت بها البعثة بالتعاون مع المجلس الأعلي للآثار أدت إلى الكشف عن المعبد الرئيسي الذي افتتحه الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، في فبراير الماضي، بينما لا يزال هناك معبدان آخران تحت الرديم.. «باب مصر» يحاور البعثة الألمانية التى بدأت العمل في المشروع منذ عام 2003 للإجابة على العديد من الأسئلة التى ظلت محل تساؤل لدى علماء المصريات منذ فترات بعيدة والتي تخص موقع أتريبس، والذي ربما لم يبح عن كافة أسراره بعد.

معبد أتريبس 

يقول الدكتور رمضان بدري، أستاذ الآثار المصرية بجامعة توبنجن الألمانية: إن موقع أتربيس يقع عند سفح الجبل، على الضفة الغربية لنهر النيل، وهو على بعد حوالي 7 كيلو مترات جنوب غرب مدينة سوهاج (حوالي 200 كيلو متر شمال الأقصر)، والتي كانت قديمًا إحدى المدن التابعة للإقليم التاسع من أقاليم مصر العليا، وهو الإقليم الذي كانت عاصمته في أخميم الواقعة في مواجهة أتريبس مباشرة على الضفة الشرقية لنهر النيل، ويمتد الموقع الأثري على مساحة حوالي 300 ألف متر مربع، وقد استمرت فترة بناء وزخرفة معبد أتريبس لأكثر من 200 عام، إذ بدأ تشييده وتزيين حجراته الداخلية في عهد الملك بطليموس الثاني عشر (81-58 و55-51 ق.م)، وهو أحد آخر ملوك أسرة البطالمة ووالد الملكة كليوباترا السابعة. في حين ترجع زخرفة الأروقة والأعمدة والجدران الخارجية المحيطة إلى عهود الملوك الأباطرة الرومان تيبريوس (14-37م)، وكاليجولا (37-41م) وكلاوديوس (41-54م)، حيث انتشرت ألقابهم ومناظرهم في مناظر المعبد، كما عُثر أيضًا – ولكن بشكل أقل- على ألقاب عدد آخر من الملوك الأباطرة الرومان، وهم فيسباسيان (69-79م)، وتيتوس (79-81م)، ودوميتيان (81-96م)، وهادريان (117-138 ق.م).

وتابع: لكن مع انتشار الديانة المسيحية في نهاية القرن الرابع الميلادي، ودخول مرسوم الإمبراطور الروماني ثيودوسيوس الأول وجراتيان وفالنتينيان الثاني حيز التنفيذ في عام 380 قبل الميلاد، توقفت كافة طقوس العبادة في المعابد المصرية ومن بينها معبد أتريبس الذي بني إلى جواره دير للراهبات، ومن ثم أعيد استخدام بعض حجراته لتصبح بعضها ورش عمل مخصصة لصبغ المنسوجات، وفي حجرات أخرى تم العثور على أواني تخزين مطمورة في الأرضية، كما استغلت بعض المواضع الأخرى كحظائر للحيوانات أو كأماكن لأفران الفخار، بالإضافة إلى ذلك، تم في فترة لاحقة، بناء كنيسة أمام مدخل المعبد مباشرة.

ويضيف بدري، بعد الفتح الإسلامي لمصر عام 642م، تغيرت الأنشطة رويدًا رويدًا وهُجر الدير وتحولت حجرات المعبد إلى مواضع لإلقاء المخلفات، وهي المخلفات التي عثر من بينها على بقايا فخارية وزجاجية، إلى جانب بقايا حصائر وسلال ومنسوجات وأدوات وحلي، بالإضافة إلى كتابات على أجزاء من البردي. كما تم استخدام العديد من الحجرات كحظائر للأغنام والماعز، وهو ما تم الاستدلال عليه اعتمادًا على التركيز الكبير للفضلات في طبقات معينة أثناء الحفر، وفي أواخر العصر الروماني، تم بناء حظيرتين من الطوب اللبن في الفناء الغربي وفرن للخبز في الرواق الشرقي. وربما تعرض المعبد، أو على الأقل أجزاء منه، لحريق كبير حيث توجد آثاره على جدران بعض الحجرات، وفي القرون التالية امتلأ المعبد بالحطام والأحجار المتساقطة من الأسقف وأعلى الجدران والأعمدة، حتى عمق 3 أمتار في بعض الأماكن، بالإضافة إلى ذلك، تم الكشف عن قدر هائل من كسرات الحجر الجيري التي لا تعد ولا تحصى، ناتجة عن أعمال تدمير خلال فترة العصور الوسطى، إذ تم إعادة تدوير لعدد من تلك الأحجار المتساقطة، عبر إعادة النحت والتقسيم طبقًا لاحتياجات استخداماتها في مواضع جديدة.

 معالم أتريبس الأثرية

ويضيف أستاذ الآثار: لا نملك تاريخ محدد نستطيع من خلاله أن نحدد بداية الكشف عن معالم أتربيس، لكن ربما بدأ ذلك مبكرًا، على سبيل المثال عمل جون بالموقع جاردنر ويلكينسون (في عام 1825م)، ونيستور لوت (1839م) والبعثة الروسية بقيادة كارل ريتشارد لِبسيوس (1845م)، إلا أن تلك الحفائر لم تكن منظمة أبدًا، إذ كانت أول حفائر عملية منظمة لمعابد أتريبس كانت بقيادة عالم الآثار الإنجليزي فلِندرز بتري واستمرت 6 أسابيع في موسم (1906م-1907م)، والذي استطاع خلالها الكشف عن المعبد الرئيسي، وذلك كجزء من مشاريع المدرسة البريطانية للآثار في مصر (BSAE)، وحينها كان هدفه هو وضع تصور لتخطيط المعبد، وهو ما نجح في تنفيذه على الرغم من قصر مدة العمل، وتم نشر النتائج التي توصل إليها في تقارير الـ(BSAE)، وبعد انتهاء الحفائر، أعاد بتري ردم المعبد للحفاظ عليه من التدهور بسبب عوامل التعرية المتعددة، وتوقف العمل بالمنطقة لسنوات كثيرة إلى أن تولى المجلس الأعلى للآثار، بقيادة المرحوم أ.د يحي المصري، مدير عام آثار سوهاج آنذاك، مهام استكمال أعمال الحفائر للكشف عن باقي عناصر المعبد الرئيسي من عام 1981م إلى عام 1996م، وخلال تلك المدة تم إعادة حفر ثلثي المعبد فقط.

واستكمل حديثه: إلا أن المشروع استكمل مرة أخرى في عام 2003، وذلك عندما أطلقت جامعة توبنجن الألمانية مشروع حفائر وتوثيق وترميم لمعبد أتريبس بالاشتراك مع المجلس الأعلى للآثار، وبالاشتراك مع الألماني أ.د كريستيان لايتس، رئيس قسم المصريات بجامعة توبنجن، وكان الهدف من المشروع في جوهره هو تنفيذ حفائر أثرية، ودراسة لغوية لمعبد أتريبس وتاريخه، والذي استخدم منذ العصر البطلمي مرورًا بالعصر القبطي وصولًا للعصر الإسلامي، لذلك ركز المشروع على إعداد بحث كامل وشامل يتضمن حفظ ونشر للمناظر والنصوص المكتوبة ومراحل بناء المعبد الكبير، وهو المعبد الذي تم تكريسه للإله “مين رع” وزوجته “ربيت” وابنهما الطفل “كولنتيس”، وقد تشكل فريق العمل من عدد من المتخصصين، سواء في علم المصريات أو الصيانة والترميم أو المعماريين، من ألمانيا ومصر وبولندا وفرنسا، وكان التحدي الأكبر في ذلك الوقت هو التعامل مع ما يقرب من 400 كتلة حجرية متساقطة من الأسقف وأعلى الأعمدة والجدران، والتي يصل وزن الواحد منها لعدة أطنان، وكان لابد من نقلها خارج المعبد لاستكمال أعمال الحفائر، لذلك تم الاستعانة بفريق الإدارة الهندسية بتفتيش آثار الأقصر بقيادة الريس جمال الغصاب وفريقه، والذي نجح في رفع الكتل من المعبد، من خلال الاعتماد على المزج بين طرق الرفع التقليدية وتكنولوجيا الوسادات الهوائية. وبعد أن رفعت الكتل تم توثيقها ودراستها وتخزينها بالقرب من المعبد، وبمجرد نقلها، استأنفت أعمال الحفائر بشكل جدي في عام 2012م، وهي الأعمال التي استمرت حتى موسم 2020م وأسفرت عن الكشف عن كافة عناصر المعبد الرئيسي ومهدت لافتتاحه أمام الزوار، كما قامت البعثة المصرية الألمانية المشتركة بإعداد المعبد للزيارة عقب الانتهاء من كافة أعمال الحفائر والتوثيق والترميم. وزودته بلوحات شارحة اشتملت على تقنية الـQR.

ينهي بدري حديثه ويقول: إن الفضل أيضًا في إنجاز هذا المشروع يعود لآثاري المجلس الأعلى للآثار الذين تولوا قيادة المشروع منهم؛ أ.د يحي المصري، والدكتور منصور بريك، والدكتور محمد البيلي، وعبدالحكيم كرار، وهاني ابو العزم ومحمد ابو اليزيد وحاليا محمد عبد البديع ، رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا، وبمشاركة من الآثاريين رفعت فراج وماجد كراس، ود.محمد عبدالعزيز، ود. سامح شفيق والموجي محمود سليم وأشرف عكاشه وسيد عبد الرحمن

 زخارف معبد أتريبس

يتحدث البروفيسور كريستيان لايتس، رئيس قسم المصريات بجامعة توبنجن، عن عمله بالموقع. إذ يوضح أنهم خلال عملهم استطاعوا الكشف عن أمور هامة منها على سبيل المثال؛ أن جدران وأسقف المعبدة مزينة بالكثير من النصوص الهيروغليفية المتميزة والمتنوعة، والتي يصل عددها حوالي 1300 نص مصاحب لمناظر المعبد الدينية والطقسية، والعديد من هذه النصوص ليس له مثيل في أي معبد آخر، ومن ثم فالأمر مفيد جدًا للمهتمين باللغة وبالديانة المصرية في تلك الفترة المتأخرة، مما يعد إضافة قوية إلى علم المصريات.

ويضيف: من بين هذه النصوص ذلك الخاص بالمعبود “مين” والموجود في رواق الأعمدة الشرقي، إذ يتألف من 110 سطرًا، ويمتد على الجدار بطول 21 مترًا، وهو في حالة حفظ أفضل من النسخ الأقدم التي ترجع إلى عصر الرعامسة، كما أن نصوص المعبد موزعة على 34 حجرة منفذة بشكل جمالي بالنقش البارز في الأماكن الداخلية والمغطاة، بالنقش الغائر في الأماكن الخارجية المفتوحة. وأضيفت طبقة من الطلاء على النقوش، سواء كانت مناظر أو كتابات هيروغليفية، حيث تم استخدام ستة ألوان أساسية؛ الأبيض (من المستخلصات النباتية) والأسود (من الصدأ) والأحمر والأصفر والأخضر والأزرق (جميعها من المستخلصات المعدنية).

يرى البروفيسور كريستيان أنه لم يتم تطبيق الألوان في محاولة لمحاكاة ألوان الحياة الحقيقية للأشياء الموضحة في المناظر والعلامات الهيروغليفية، ولكن تم استخدامها وفقًا للرمزية الدينية لكل لون. على سبيل المثال، كان للون الأخضر ارتباطات بالخصوبة والتجديد والولادة، وكان يستخدم على هذا النحو لجلد المومياوات والإله أوزوريس، حيث ولدوا من جديد في العالم السفلي. كما صور جزء كبير من المناظر القرابين والطقوس التي يؤديها الملك للآلهة، إذ يقدم قرابين من الطعام والمجوهرات والعطور، بالإضافة إلى المزيد من الهدايا غير المادية كالحياة والدوام، وفي نهاية الجدران تتزين من أسفل بمناظر معبودات النيل والحقول ومعبودات الأقاليم، وكذلك تقدم الهدايا إلى المعبد، بالإضافة إلى مناظر أخرى توضح تقديم أواني تحوي على مكونات مختلفة، على سبيل المثال البخور.

ثالوث المعبد المقدس

تم تكريس المعبد لثالوث أتريبس وهم “مين رع”، وزوجته “ربيت” وابنهم الطفل “كولنتيس”. عُبِد “مين رع” أيضًا في إقليم أخميم، وكان ممثلًا للخصوبة، ومن ثم يُصوَّر في هيئة بشرية ذات قضيب منتصب، فوق رأسه تاج يتألف من قاعدة تعلوها ريشتان طويلتان، وترتفع إحدى يديه إلى أعلى. أما عن “ربيت” معبودة أتريبس، فقد تمثلت في هيئة بشرية برأس أنثى الأسد، إذ عُبِدت في هذا المعبد بوصفها ابنة رع وإلهة الشمس، مثلها مثل الإلهات الأخرى المعروفة بهيئة أنثى الأسد، على سبيل المثال “سخمت”، على رأسها قرص الشمس، بالإضافة إلى حية الكوبرا التي تقوم بدور الحماية. يُصوَّر “كولنتيس” عادةً كطفل جالس وإصبعه على فمه، وشعره على النمط التقليدي لمرحلة ما قبل البلوغ (خصلة الشعر الجانبية).

عمارة المعبد

يشرح البروفيسور كريستيان لايتس عمارة المعبد، ويقول: إن الواجهة الأمامية (A) ذات الستة أعمدة حتحورية مدمرة الآن ولم يتبق منها إلا القليل، وفي الأصل كان لكل عمود من أعلى أربعة وجوه للمعبودة حتحور، كل وجه يتجه نحو واحد من الاتجاهات الأربعة، ومن أسفل كانت هناك ستائر معمارية أو جدران قصيرة تربط الأعمدة. ومن المفترض أن تكون الصالة الثانية (B) الواقعة خلف الصالة الأمامية هي صالة الأعمدة Hypostyle، لكن أعمال الحفائر لم تثبت ما يؤيد ذلك الافتراض.

وخلف ذلك توجد صالة القرابين (C1)، وتتزين جدرانها بنقوش تظهر الإله الثور “منيفس” الذي حضر إلى المذبح. خلف ذلك توجد قاعة تاسوع الآلهة المقد (C2)، ومنها يمكن الدخول إلى قلب المعبد، حيث حجرات قدس الأقداس الثلاث (D1-D3)  والتي ترتبط كل واحدة منها بأحد معبودات ثالوث أتريبس المكرس له المعبد.

ويحيط بقدس الأقداس D3 حجرات صغيرة تستخدم كمخازن لأدوات المعبد. ففي مخزن المواد (E4) كان يتم إيداع الملابس والزيوت المخصصة لطقوس العبادة، إذ إن إحدى النصوص المنقوشة على جدران تلك الحجرة يُقرأ:

“قام -أي بطليموس الثاني عشر- ببناء هذا الأثر الجميل لوالده مين رع، سيد أخميم، ملك الآلهة. قام ببناء حجرة الملابس لأمه العظيمة ربيت، عين حورس في الغرب، من أجل تجميل جلالتها بهذه الأقمشة. عسى أن تكون المكافأة بالنسبة للملك خلال مدته التمتع بالحياة والقوة وتمام الصحة والفرحة الأبدية على عرش حورس مثل رع”.

وفي حجرة بلاد بونت وما يسمى بحجرة أرض الآلهة، نقشت مناظر لأشجار البخور والمر، وهو المكان الوحيد الذي تم العثور فيه على مثل هذه النقوش من مصر القديمة بأكملها. وتصف النصوص المصاحبة كيفية استخراج المر والبخور والزيت والخشب من الأشجار المختلفة وتقييم الجودة النسبية والتناسق والرائحة ومكان المنشأ، بالإضافة إلى وصف استخداماتها وأكثر من ذلك بكثير. لذا كانت تسمى حجرة بونت والحجرات المجاورة باسم المعمل أو المختبر، والتي وصفت في نقش على النحو التالي: “قام -أي بطليموس الثاني عشر- ببناء حجرة بونت، المزينة بالكامل بأشجار المر، لأمه العظيمة، ربيت، عين حورس في الغرب. قام بتزويد المعمل بعدد لا يحصى من الأخشاب الكبيرة ذات الرائحة الحلوة لوالده أي الإله مين رع..”.

ومن جانبه يوضح محمد عبد البديع مدير الجانب المصري للبعثة أن المعبد ينفرد بوجود ميزة معمارية أخرى، تتمثل في مجموعة من ثلاث مقاصير ذات مداخل ناحية الشمال وهي K1-K3، جميعها محاط برواق الأعمدة (L1-L3)، الذي يتألف من 26 عمودًا ذات تيجان نباتية رائعة، فنحن انتهينا الآن من أعمال الكشف عن المعبد الرئيسي، وتصل أبعاده إلى 75×45 مترًا، بينما لا يزال هناك معبدان آخران تحت الرديم، لكن خلال الفترة المقبلة تستكمل البعثة أعمالها في الصيانة الدورية للمعبد وتنظيف المنطقة المحيطة به وخاصة منطقة مساكن الكهنة، وذلك بالتعاون مع مرممي وزارة الآثار في مصر.

اقرأ أيضا

كشف الإسماعيلية الأثري: هل تعيد كتابة تاريخ العصر الصاوي؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى